كوفيد 19: منظمو الحفلات والأفراح يتنفسون الصعداء بعد رفع حظر التنقل الليلي

الصحراء المغربية
الأربعاء 10 نونبر 2021 - 13:49

استبشر مهنيو قطاع تنظيم الحفلات والأعراس خيرا بالقرار الحكومي القاضي برفع حظر التجول الليلي في أنحاء البلاد والسماح بإقامة الجنائز وتنظيم الحفلات والأعراس، ابتداء من يوم أمس الأربعاء، بعد تضررهم قرابة العامين من تبعات أزمة كورونا، التي كبدتهم خسائر مادية كبيرة ودفعت ببعضهم إلى حافة الإفلاس.

وفي هذا الصدد، يرى حفيظ ممون حفلات بمرس السلطان أن "قرار رفع الحظر الليلي سيخفف من الأزمة المادية، التي نعاني منها، خاصة وأن مداخيلنا نزلت بـ75 في المائة منذ بداية الجائحة"، موضحا أن "طباعة الدعوات وتنظيم الهدايا التي تُقدم في المناسبات توفر لما مداخيل مهمة، غير أن تداعيات كورونا منعتنا من ذلك، واكتفينا بإعداد الحلويات والشكولاتة وبيعها للزبائن من المحل".

وقال المتحدث نفسه لـ"الصحراء المغربية" إنه "من الصعب أن تعود الأمور إلى سابق عهدها، مازلنا نتجرع مرارة الحجر الصحي ومنع تنظيم الحفلات، إذ أن وتيرة عملنا توقفت بشكل كبير، وتراكمت علينا الديون، وفقدنا الكثير من زبائننا الذين تضرروا أيضا من جائحة كورونا، غير أن القرار الأخير بالسماح بتنظيم الحفلات والأعراس نزل بردا وسلاما علينا".

ورغم أن قرار الحكومة في شموليته له انعكاسات إيجابية على قطاع تنظيم مراسيم العزاء والحفلات والأعراس، وسيدفع إلى انتعاش الحركة التجارية لممولي الحفلات ومنظمي الأعراس، إلا أن ما جاء فيه يبقى مبهما لبعض مهنيي القطاع التي التقتهم "الصحراء المغربية"، إذ تقول إيمان صاحبة وكالة لتموين الحفلات والأعراس بحي المعاريف بالدار البيضاء "اطلعت على قرار رفع حظر التجول الليلي بإحدى مواقع التواصل الاجتماعي، تفاءلت بالخبر كثيرا، هذا سيسمح لي باستئناف نشاطي الذي تضرر بسبب الإجراءات الاحترازية التي ألزمنا بالتقيد بها، غير أني لم أستوعب كيفية احترام التدابير المعمول بها والتي نص عليها البلاغ، هل سنفرض، مثلا، على ضيوف العرس الإدلاء بجواز التلقيح لحضور الحفل؟"

وتساءلت المتحدثة نفسها عن الطاقة الاستيعابية المسموح بها بالنسبة لمراسيم العزاء والحفلات والتي حسب قولها "لم يتم الإشارة إليها"، إذ اكتفى البيان بالتحدث عن "مواصلة إغلاق الأماكن التي تحتضن التجمعات الكبرى"، موضحة أن "رفع الحظر الليلي سيسمح لنا بإحياء مزيد من الأعراس والحفلات وتنظيم بوفيات الولادة بالمصحات لاستقبال المولود الجديد، والتي كانت ممنوعة علينا منذ بداية الأزمة الصحية"، مضيفة أن "قرارات الحكومة السابقة كانت مجحفة بحقنا وتسببت لنا بأزمة مالية خانقة ولم يتم الالتفاف إلى معاناتنا حين تم تحديد الطاقة الاستيعابية في 50 في المائة مع عدم تجاوز عدد الحضور 100 شخصا، ما جعل أغلب زبائننا يتراجعون عن تكليفنا بتنظيم حفلاتهم والاكتفاء بإحياء المناسبة بأنفسهم داخل منازلهم".

وكانت الحكومة قد قررت رفع حظر التنقل الليلي بمجموع التراب الوطني ابتداء من أمس الأربعاء، نتيجة تحسن الوضعية الوبائية بالبلاد، وقررت اتخاذ مجموعة من التدابير تشمل السماح بالتنقل بين العمالات والأقاليم بدون الإدلاء بأي وثيقة، والسماح بإقامة الجنائز وتنظيم الحفلات والأفراح، في احترام تام للتدابير الاحترازية المعمول بها، ومواصلة إغلاق الفضاءات التي تحتضن التجمعات الكبرى أو التي تعرف توافد عدد كبير من المواطنين.

أسماء ازووان

 




تابعونا على فيسبوك