أكاديميـة جهة الدارالبيضاء - سطـات تتــوج بالمراتـب الـ 3 الأولـى ضمن برنامج المدارس الإيكولوجية

الصحراء المغربية
الجمعة 22 أكتوبر 2021 - 11:23

توجت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدارالبيضاء – سطات ضمن المراتب الثلاث الأولى وطنيا في الاستحقاقات الثلاثة «لبرنامج المدارس الإيكولوجية»، برسم الموسم الدراسي 2020/2021، التي تنظم في إطار شراكة بين مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، ووزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة.

ووفق النتائج المعلن عنها من طرف لجان التحكيم المختصة، توجت 55 مؤسسة تعليمية تابعة للجهة باستحقاق دولي ووطني، حيث تمكنت 18 مؤسسة تعليمية من الفوز بشارة «اللواء الأخضر الدولي» من أصل 71 شارة تم توزيعها على الصعيد الوطني، وهي المرتبة الثانية وطنيا وتعادل 25.35 في المائة.

كما حصلت 17 مؤسسة تعليمية، حسب معطيات للأكاديمية الجهوية، على شهادة وطنية فضية من أصل 84 شهادة موزعة وطنيا وهي المرتبة الثانية وطنيا، وتعادل 20.23 في المائة.

كما فازت 20 مؤسسة تعليمية، تضيف المعطيات ذاتها، بشهادة وطنية برونزية من أصل 64 شهادة على الصعيد الوطني، وهي المرتبة الأولى وطنيا وتعادل 31.25 في المائة، مشيرة إلى أنه بالإضافة إلى هذه النتائج المشرفة، فازت مؤسستان تعليميتان حاصلتان على الشارة الدولية «اللواء الأخضر» بجائزتين وطنيتين في المسابقة الوطنية لمؤسسة محمد السادس لحماية البيئة «كان ياما كان مدرسة إيكولوجية» من بين 11 مدرسة إيكولوجية فائزة وطنيا، والتي نظمتها المؤسسة في نسختها الثانية لسنة 2021.

وقالت مليكة ايحراشن، مكلفة بخلية التربية البيئية بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة الدارالبيضاء- سطات، إن برنامج» المدارس الإيكولوجية» يعد أحد برامج المؤسسة الدولية للتربية البيئية المميزة، الذي تم اعتماده بالمغرب منذ 2006، من طرف مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، التي تترأسها صاحبة السمو الملكي الأميرة للاحسناء.

وأوضحت مليكة ايحراشن، في تصريح لـ»الصحراء المغربية»، أن هذا البرنامج الذي يفتح المشاركة الطوعية في وجه المؤسسات التعليمية عبر إنجازها لمشروع بيئي باختيار عدد من المحاور البيئية، يهدف إلى تنمية الوعي البيئي لدى المتعلمات والمتعلمين عبر إكسابهم مهارات وقيم وسلوكيات حماية البيئة وصيانتها وتنميتها، بهدف ترسيخ قيم العمل التشاركي ومواصلة تحقيق أهداف التنمية المستدامة داخل المؤسسات التعليمية.

وحسب الأستاذة ايحراشن، فإن هذا البرنامج يفعل وطنيا من خلال البرنامج المشترك بين مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة ووزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة.

وأكدت على أن الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدارالبيضاء – سطات تولي أهمية كبرى لبرامج التربية البيئية والتنمية المستدامة تفعيلا لمضامين الرؤية الاستراتيجية 2015- 2030 والقانون الإطار17-51، خصوصا المشروع 10 المتعلق بالارتقاء بالحياة المدرسية في شقيه: تعزيز القيم وأهداف التنمية المستدامة السبعة عشر(17).

وبخصوص تنمية إطار برنامج المدارس الإيكولوجية، أعلنت مليكة ايحراشن أن الأكاديمية الجهوية تحرص من خلال اللقاءات الجهوية والإقليمية والورشات الموضوعاتية على تقوية قدرات المنسقات والمنسقين الإقليميين للتربية البيئية والتنمية المستدامة، ومديرات ومديري المدارس الإيكولوجية، ومؤطرات ومؤطري البرنامج داخل المؤسسات التعليمية، رغبة في تثمين التجارب الناجحة وتبادل الخبرات داخل شبكة جهوية وإقليمية.

وخلصت إلى أنه تتويجا لمجهودات الأطر التربوية المفعلة لبرنامج المدارس الإيكولوجية جهويا، حصلت الأكاديمية على المراتب الثلاث الأولى وطنيا في الاستحقاقات الثلاثة للبرنامج برسم الموسم الدراسي 2020/2021.




تابعونا على فيسبوك