انخفاض ليالي المبيت بالمؤسسات الفندقية المصنفة بمدينة مراكش خلال صيف سنة 2021

الصحراء المغربية
الخميس 07 أكتوبر 2021 - 11:54

سجلت ليالي المبيت بالمؤسسات الفندقية المصنفة بمدينة مراكش، انخفاضا بنسبة 55 بالمائة خلال صيف السنة الجارية، مقارنة بالفترة نفسها من سنة 2019، وتؤكد هذه النتائج الوضعية الصعبة التي عاشها قطاع السياحة بالمملكة بصفة عامة ومدينة مراكش على وجه الخصوص، بسبب تداعيات الأزمة الصعبة الناتجة عن جائحة فيروس كورونا المستجد"كوفيد19".

وحسب إحصائيات أصدرتها الجمعية الجهوية للصناعات الفندقية بجهة مراكش آسفي (ARIH)، فإن عدد المسافرين الذين استعملوا مطار مراكش المنارة الدولي في تنقلهم خلال شهر يوليوز المنصرم، بلغ 108.806 سائحا وافدا، مقابل 208.057 سائحا في نفس الفترة من سنة 2019 قبل الأزمة، مسجلا انخفاضا ملموسا في حركة النقل الجوي بالمطار بنسبة 47 في المائة، مقارنة مع الفترة نفسها من السنة الماضية.

وبخصوص نسبة الملئ، جرى خلال الفترة نفسها، تسجيل انخفاض في ليالي المبيت بالمدينة الحمراء ب 438 ألف و332 ليلة لتصل الى  53 بالمائة، مقارنة بالفترة نفسها قبل عامين، حيث تم تسجيل 714 ألف و700 ليلة مبيت، وبذلك انخفض معدل الإشغال من 60 بالمائة إلى 25 بالمائة، وتمثل السياحة الداخلية، التي تعد واحدة من أولويات منعشي القطاع، نحو 30 في المائة من ليالي المبيت، أي السوق الثاني بعد فرنسا.

وخلال شهر غشت المنصرم، تراجع عدد السائحين الوافدين على مدينة مراكش، من 249 ألف و534 سائح في غشت 2019 إلى 117 ألف و382 سائح في غشت 2021، وذلك بنسبة 53 في المائة.

وبخصوص نسبة الملئ، تم تسجيل انخفاض من 920 ألف و892 ليلة مبيت في غشت 2019 إلى 269 ألف و402 ليلة مبيت خلال نفس الفترة من السنة الجارية، مسجلا انخفاضا بنسبة 55 بالمائة، وبالتالي شهد معدل الإشغال تباينا بنسبة 46 في المائة في غضون عامين، حيث انتقل من 74 بالمائة الى 28 بالمائة.

وكان لهذا الانخفاض في عدد الوافدين والإقامات الليلية تأثير كبير على مشغلي السياحة في المدينة الحمراء، خاصة وأن مطار مراكش المنارة الدولي، كان قبل الأزمة يستقبل حوالي 500000 مسافر شهريا في المتوسط، أو ما يعادل 6 ملايين مسافر سنويا.

من جهة أخرى، أطلقت شركة طيران "إسرائير" الإسرائيلية، خلال شهر يوليوز المنصرم، أولى رحلاتها المباشرة إلى مدينة مراكش عاصمة السياحة بالمغرب، وتدشين الربط الجوي بين البلدين،  حيث احتفلت بوصول طائرتها التي تحمل الدفعة الأولى من السياح الإسرائيليين الذين سيزورون المملكة إلى مطار مراكش المنارة الدولي، وإضافة هذه الوجهة السياحية الهامة إلى شبكة وجهاتها.

وشرعت شركة الطيران "إل عال" الإسرائيلية، في الشهر نفسه،  تنفيذ رحلات سياحية مباشرة من مطار بن غوربون الدولي إلى مدينة مراكش،  بعد تدشين أولى رحلاتها السياحة المباشرة إلى مراكش.

وستطلق الشركتان الإسرائيليتان 3 رحلات أسبوعيا إلى مدينة مراكش، من أجل نقل  38 ألف مسافر إلى المغرب بحلول نهاية السنة الجارية، في حين ستضمن شركة الخطوط الملكية المغربية نقل حوالي 12 ألف راكب بحلول نهاية عام 2021.

وسيكون للربط الجوي بين البلدين تأثير إيجابي على السياحة في المملكة، وسيعزز التعاون التجاري والسياحي والاقتصادي بين البلدين.

وأكد عدد من المهنيين، أن مدينة مراكش تعتبر من المدن الغنية بمؤهلاتها السياحية لتميزها بالغنى والتنوع على امتداد مكوناتها الترابية من رصيد حضاري يجسده العمق التاريخي لمكوناتها الثقافية العمرانية والفنية وثراء محيطها الجغرافي والمجالي، الشيء الذي يؤهلها لان تكون وجهة سياحية بامتياز.

كما حافظت المدينة الحمراء طيلة السنوات العشر الماضية على مكانتها ضمن أفضل 10 وجهات سياحية مفضلة من قبل المسافرين، حسب ما أفاد به الموقع الأمريكي المتخصص في الأسفار (تريب أدفايزر).




تابعونا على فيسبوك