انتخاب عبد العالي الطاهري الإدريسي منسقا للجنة الوطنية للاقتصاد الأخضر والإعلام والتواصل

الجمعية الوطنية "مغرب أصدقاء البيئة" تنتخب من جديد الخبير البيئي محمد بنعبو رئيسا

الصحراء المغربية
الإثنين 27 شتنبر 2021 - 11:33

عقدت الجمعية الوطنية "مغرب أصدقاء البيئة" مؤتمرها الوطني الرابع يوم الجمعة الماضي، عبر تقنية التناظر الرقمي عن بعد اعتبارا للظروف الصحية الخاصة التي يمر بها المغرب وفي احترام تام للإجراءات الاحترازية المرتبطة بحالة الطوارئ الصحية بعد استكمال الإجراءات القانونية ولمواصلة النجاحات التنظيمية التي حققتها الجمعية على الصعيد الوطني.

وحسب رئيس الجمعية محمد بن عبو، فإن الجمعية الوطنية "مغرب أصدقاء البيئة" وهي تعقد مؤتمرها الوطني الرابع تتابع باهتمام بالغ التحديات البيئية التي يعرفها المغرب في مواجهة التغيرات المناخية، والمجهودات المبذولة في أفق تنزيل الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة والأدوار الطلائعية، التي تلعبها الجمعية باعتبارها رقما أساسيا ضمن شبكة الأرقام المكونة للمجتمع المدني البيئي.

وأضاف بن عبو، أن محطة المؤتمر الوطني الرابع تعد مناسبة لإعادة صياغة المحاور الاستراتيجية ذات الأولوية بالنسبة للأربع سنوات المقبلة من خلال الانتشار التنظيمي الناجح لتحقيق العدالة المناخية، وذلك في أفق خلق جبهة بيئية تواجه سياسة قطبية العمل المدني، عبر إطلاق المبادرات البيئية الناجحة بالموازاة مع فتح أوراش العمل الإعلامي البيئي على الصعيدين الوطني والدولي.
ويقول "على هذا الأساس، ونحن في الطريق إلى غلاسكو للمشاركة في قمة المناخ في نسختها السادسة والعشرين، نطمح أن تكون تمثيلية المجتمع المدني البيئي المغربي بهذه المحطة المناخية العالمية المهمة تمثيلية تعطي الفرصة للشباب من أجل المشاركة الفاعلة والنوعية، مع القطع مع جميع أشكال المشاركات السابقة التي كانت تقتصر على فئة معينة تمثل المجتمع المدني البيئي بالأسماء نفسها في كل محطة من المحطات المناخية السابقة، مما يخلق مواقف مقلقة في صفوف فعاليات المجتمع المدني البيئي"،
كما اعتبرها مناسبة لمطالبة القطاع الوصي أن يكون الوفد المغربي المقبل بغلاسكو يطبع عليه طابع التغيير في الخطاب، وفي تمثيلية المجتمع المدني، التي يجب أن تضمن مشاركة قوية للشباب والنساء.
وأشار الخبير البيئي إلى أن محطة المؤتمر الوطني الرابع للجمعية الوطنية مغرب أصدقاء البيئة كانت فرصة لاستعراض حصيلة مختلف الأنشطة والإنجازات منذ انعقاد المؤتمر الوطني الثالث، فقد وقف المشاركون والمشاركات في هذه المحطة التنظيمية بارتياح كبير على أهمية الإنجازات التي تم تحقيقها خلال هذه الفترة على مستويات عدة، في مقدمتها الترافع الإعلامي على العديد من القضايا البيئية ذات الراهنية العظمى من مثيل المنظومات البيئية الهشة في مقدمتها المناطق الرطبة والمناطق المحمية والغابات والتنوع البيولوجي، وكذا مواكبة القضايا البيئية والتنموية مع منظمات بيئية دولية في أفق خلق جبهة عالمية لتحقيق العدالة البيئية في جميع بقاع المعمور. 
ومن جهة أخرى، أكد المتحدث نفسه، أن محطة المؤتمر الوطني الرابع لجمعية مغرب أصدقاء البيئة تعتبر فرصة للوقوف عند النجاحات التنظيمية التي حققها المكتب الوطني، محطة تنظيمية اتسمت بأجواء إيجابية وبناءة وتوجت بتجديد هياكل الجمعية الوطنية من خلال انتخاب المكتب الوطني.
 وخلال انتخاب المكتب تم تجديد الثقة في المهندس محمد بنعبو الخبير في المناخ والتنمية المستدامة رئيسا للمكتب الوطني، كما انتخب الإعلامي ورائد الإعلام الإيكولوجي بالمغرب عبد العالي الطاهري الإدريسي منسقا للجنة الوطنية للاقتصاد الأخضر والإعلام والتواصل، والأستاذ الباحث الحسن خريبت منسقا للجنة الوطنية للترافع حول المنظومات البيئية الهشة، والدكتور امحمد خافو، منسقا للجنة الوطنية للتكوين وتقوية القدرات في مجال المناخ والتنمية المستدامة، والأستاذة إيمان بنعمار طالبة باحثة في سلك الدكتوراه، منسقة وطنية للجنة الوطنية للتربية البيئية.
وثمن المؤتمر المجهودات التي بذلت من أجل إنجاح هذه المحطة النوعية من حياة الجمعية، إذ يقول بن عبو إنها مرت في جو من المسؤولية وروح العطاء وتجديد العزم لمواصلة العمل التطوعي بكل احترافية.




تابعونا على فيسبوك