مرصد حقوقي يكشف عن اختلالات في توزيع حنطات سوق المحاميد النموذجي بمقاطعة المنارة

الصحراء المغربية
الإثنين 26 أكتوبر 2020 - 18:52

كشف مرصد حقوقي ينشط في محاربة الفساد وحماية المال العام ، عن مجموعة من الاختلالات في عملية توزيع حنطات السوق النموذجي "المحاميد 9" ، بعد تغييب الباعة المتجولين"الفراشة" عن عملية القرعة.

 في مقدمتها أن عملية التوزيع شابها نوع من الزبونية والمحسوبية، وذلك بعد التيقن من استفادة عناصر لا علاقة لها بـ "الفراشة"، كما استفادت بعض العناصر التي سبق لها أن استفادت في سوق " الإمام مسلم" وقامت ببيع حنطاتها مقابل مبالغ مالية مهمة، كما عرفت عملية التوزيع أيضا استفادة عدة أفراد من أسر واحدة،  وهو ما يفسر تكرار الألقاب في لائحة المستفيدين.

وندد المرصد الحقوقي في بيان توصلت "الصحراء المغربية" بنسخة منه، بما آلت إليه الأوضاع بهذا السوق وما قد ينتج عن ذلك من تأجيج للأوضاع، مؤكدا أن الطريقة التي يتم بها إدارة هذا الملف بعيدة كل البعد عن الشفافية والنزاهة.

وطالب المرصد الحقوقي، مجلس مقاطعة المنارة في إطار حق المواطنين في الوصول إلى المعلومات ونشر المعايير والمعلومات التي تم اعتمادها لتوزيع هذه الحنطات، وأيضا لوائح المستفيدين من كل الأسواق في حي المحاميد.

وأوضح المرصد الحقوقي أن عملية التوزيع التي أشرف عليها مجلس مقاطعة المنارة دون حضور ممثلي التجار ودون نشر لوائح المستفيدين حتى يتسنى لكل من يملك مصلحة " الطعن في النتائج "، تميزت باستفادة جهات مقربة من فعاليات منتخبة أو مدنية وأخرى مجهولة تمت إضافتها بطرق ملتبسة

و أشار المرصد الحقوقي، إلى أنه تم تغييب فكرة إدماج ذوي السوابق العدلية في عملية التوزيع الفعلية، على الرغم من أنها كانت من بين الأهداف الأساسية لبناء السوق من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والتي تم الاتفاق عليها في سنوات 2014 و 2015 و 2016  وفي محاضر مكتوبة وموقعة بين المجلس الجماعي والسلطات المحلية وممثلي التجار.

وكانت السلطة المحلية بالملحقة الإدارية المحاميد التابعة لنفوذ مقاطعة المنارة، تدخلت، الخميس المنصرم، لتفريق احتجاجات مجموعة من الباعة المتجولين الذين تجمهروا بسويقة المحاميد القديم للتنديد بما أسموه إقصائهم من الاستفادة من السوق النموذجي "المحاميد 9".

وأوضح أحد المحتجين في حديث ل"الصحراء المغربية"، فإن الباعة الجائلين انتظروا بفارغ الصبر انتهاء مشروع إنجاز سوق نموذجي يغنيهم عن مواصلة احتلال الشوارع الرئيسية وسط حي المحاميد، غير أنه مع بلوغ المشروع مراحله الأخيرة ظهرت مشاكل على مستوى لوائح المستفيدين.




تابعونا على فيسبوك