المديرة الجهوية لمركز تحاقن الدم بجهة الدارالبيضاء ـ سطات لـ "الصحراء المغربية"

أمال دريد : الوضعية الصحية بالدارالبيضاء جد مقلقة وتراجع المواطنين عن التبرع بالدم أثر على المخزون

الصحراء المغربية
الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 11:19

أكدت أمال دريد، المديرة الجهوية لمركز تحاقن الدم بجهة الدارالبيضاء ـ سطات في حوار مع "الصحراء المغربية" الوضعية الوبائية بالدار البيضاء جد مقلقة ومتفاقمة، وتراجع المواطنين عن التبرع بالدم أثر على المخزون بالمركز الجهوي لتحاقن الدم.

وصنفت دريد الوضع الحالي بأنه غير مريح لا يمكن أن تلبية  كل الطلبات من الدم، مشيرة إلى أن   الإنسان هو المصدر الوحيد لهذه المادة الحيوية.

كيف تشخصين الوضع الحالي لاحتياطي الدم في ظل ارتفاع مؤشر حالة الإصابات بفيروس كورونا المستجد؟
الوضع الحالي لاحتياطي الدم  بالمغرب يصل تقريبا إلى 1250 كيس وهو مخزون يكفي إلى ثلاثة أو أربعة أيام فقط، والعجز يسجل على مستوى المدن الكبرى مثل الدارالبيضاء، والرباط، وطنجة، ومراكش، فاس، لأن هذه المدن تتوفر على مستشفيات جامعية، وفي حاجة كبيرة لكميات من الدم.
لهذا أصنف الوضع الحالي، أنه غير مريح لا يمكن أن نلبي كل الطلبات  لأننا نحتاج تكون تلبية جميع الطلبات على المستوى الوطني المخزون يكفي لسبعة أيام، وأنه ما بين  800 إلى 100 متبرع بالدم تكون حاضرة يوميا في جميع المراكز  الجهوية للدم، على اعتبار أن  مدة صلاحية الدم هي قصيرة خصوصا بالنسبة للصفائح التي لا تتعدى خمسة أيام، وأن الإنسان هو المصدر الوحيد لهذه المادة الحيوية.

وماذا عن الدارالبيضاء التي تشهد وضعية وبائية مقلقة؟
بكل تأكيد جائحة كورونا أثرت سلبيا على عملية التبرع بالدم، وخلقت نوع من الخوف عند المتبرعين، الشيء الذي نتفهمه وأصبحنا نعتمد فقط على مراكز تحاقن الدم  للحد من تفشي الفيروس، لأنه لم  يعد بإمكاننا التنقل عند فعاليات المجتمع المدني والمؤسسات والشركات من أجل التبرع بالدم.
ويبقى أن الوضعية الصحية بالدارالبيضاء جد مقلقلة،  ذلك أنه حاليا في عمالة الدارالبيضاء  وحدها تضم 42 في المائة من الحالات المبلغ عنها يوميا، و 40 في المائة من الحالات الخطيرة، و 38 في المائة في نسبة  عدد الوفيات المسجلة على الصعيد الوطني.
إذن  الوضعية جد مقلقة ومتفاقمة، وهذا التراجع أثر على مخزون الدم بالمركز الجهوي لتحاقن الدم،  وأصبحنا أكثر خوفا على المريض الذي لا يجد نقطة دم، الأمر الذي جعلنا ندق  ناقوس الخطر،  نظرا للاحتياجات المتزايدة لمشتقات الدم، لأن الاستهلاك لم ينخفض، وكما هو معروف  خلال فصل الصيف ترتفع حوادث السير،  وهناك  أطفال مرضى السرطان كيس دم في أسبوعين على مدار السنة، بالإضافة إلى أصحاب   الأمراض المزمنة. 

في الوقت الذي لم تعد الوحدات المتنقلة تستقبل المتبرعين بالدم كيف تدبرون الأمر؟
خلال هذه الفترة التي تفشى فيها الوباء في عمالة الدار البيضاء، و تفاقم الوضع الوبائي، وأمام استحالة الاعتماد على الوحدات المتنقلة حرصنا على اتخاذ عدد من الإجراءات  الوقائية خاصة بالمركز الجهوي، منها أن جميع الموظفين يتوفرون على  وسائل التعقيم، بالإضافة إلى البذل الملائمة مع استعمال كمامات والقفازات، ونحرص على ترك  مسافة  الآمان المنصوص عليها بين متبرع وآخر، ومنتظر دوره، وآخر،  كما وزعنا المعقمات عند مدخل المركز، إذ لا يمكن لأي فرد أن يلجه دون أن يعقم يديه، لكن رغم كل ذلك يظل توافد المتبرعين ضئيل جدا. 

ففي سنة 2019  كان عدد المتبرعين يصل إلى 334 ألف  و 510، أي  ما يعادل  0.99 في المائة متبرع ، وهذه النسبة كنا نترجو منها خيرا، ونقول دنونا من نسبة 1 في المائة من المؤشر الذي وضعته المنظمة العالمية للصحة، وكنا نقول إنه في سنة 2020،  ستنخفض في هذه السنة، لكن للأسف الوضع الوبائي حال دون ذلك.
وفي هذا الإطار أدعو المواطنين والمؤسسات إلى التبرع بالدم، وذلك بالانتقال إلى المركز، كما قمنا في هذا الصدد بتوجيه طلبات إلى عدد من الإدارات على رأسها وزارة الداخلية التي نظمت حملات تبرع بالدم وشهدت مشاركة مكثفة من طرف العاملين والأطر. 


ماهي الرسالة التي يمكنك أن توجهها إلى البيضاويين خلال فترة الحجر الصحي؟
يجب أن يتبرع المواطن بالدم واعتباره صدقة جارية لإخوانهم الذين هم في حاجة ماسة إليه، مثل مرضى القصور الكلوي، ويعلموا أنه بقطرة دم يمكن أن ننقد حياة إنسان، مع اتخاذ الاحتياطات الاحترازية تفاديا لانتشار العدوى، ويجب أن يعرف المواطنين أن هذا الأمر  واجب اجتماعي وصحي، كما يجب نشر ثقافة  التبرع بالدم من طرف الأشخاص الذين لا يمكنهم  صحيا التبرع بالدم، لأنه  خلال كل ثلاثة ثواني هناك شخص  يحتاج إلى نقطة دم.




تابعونا على فيسبوك