إسبانيا تقترح إخضاع العاملات المغربيات لاختبارات فيروس كورونا قبل عودتهن للبلاد

الصحراء المغربية
الإثنين 01 يونيو 2020 - 11:52

أعلن خوان مارين، نائب رئيس الحكومة المحلية في إقليم الأندلس عن اقتراح يقضي بإخضاع 7 آلاف عاملة مغربية لاختبارات فيروس كورونا بهدف تسهيل عودتهن إلى المغرب، بعد نهاية الخدمات التي يقدمنها في ضيعات الفواكه الحمراء بإقليم ويلبا.

وأورد موقع "نيوزدياريو" أن السلطات الإقليمية الأندلسية قررت إجراء اختبارات الكشف عن فيروس كورونا لفائدة المغربيات التي أنهين العمل في ضيعات الفراولة بإقليم ويلبا ولا يستطعن العودة حاليا إلى المغرب بسبب إغلاق الحدود. 
وجاء في موقع أ ب س بإشبيلية أن خوان مارين أعلن أن الحكومة المحلية بإقليم الأندلس مستعدة لإجراء تحاليل مخبرية للمغربيات العاملات في حقول إقليم ويلبا، لأنهن بمجرد إنهاء عملهن يجب عليهن العودة إلى بلادهن.
 وأوضح المسؤول الإسباني، حسب الموقع نفسه أنه يقوم باتصالات مع سفارة إسبانيا في المغرب ومع الحكومة المغربية ووزير الفلاحة الإسباني لويس بلاناس، الذي تحدث إليه من أجل التدخل لتسهيل عودة العاملات الموسميات.
وقال هذا المسؤول، في تصريح نقلته وسائل إعلامية محلية، بعد مشاركته في لقاء عن بعد نظمته اللجنة الأندلسية لمتابعة جائحة كورونا فيروس إن "المغرب يواصل إغلاق حدوده. ومن أجل إثبات عدم إصابة العاملات بعدوى الجائحة، تقترح حكومة إقليم الأندلس إخضاع العاملات الموسميات لهذا الاختبار"، في إشارة إلى أن الهدف من هذه التحاليل المخبرية هو التأكيد للحكومة المغربية بأن العاملات سيعدن لبلادهن سليمات ودون أخطار نقل عدوى فيروس كورونا.
وعلاقة بالموضوع كشف مصدر من الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات أن العاملات لهن جميع ضمانات العودة إلى بلادهن، وقال لـ"الصحراء المغربية" إنه لا يتوفر على معلومات حول موعد العودة وأوضح أنه في انتظار فتح الحدود المغربية تتمتع هذه المغربيات بجميع الحقوق في اسبانيا بما فيها الإقامة التي توفرها عقود العمل وشروط التأمين.




تابعونا على فيسبوك