قطاع العقار يمثل 14 في المائة من الناتج الداخلي الإجمالي المغربي و1 مليون منصب شغل

الصحراء المغربية
الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:46

حققت الندوة التفاعلية المنظمة من قبل انجاز سوليوشنز، شركة متخصصة في الاستشارات والتسويق العقاري بشراكة مع البنك العقاري والسياح، أخيرا، حول موضوع "العقار ما بعد كوفيد 19" نجاحا باهرا بحضور أكثر من 2000 مشارك.

وبالنظر إلى أهمية الموضوع، وعلاوة على أهمية المتدخلين، فقد أبرزت أشغال هذه الندوة المنظمة عن بعد أن قطاع العقار الذي يمثل وحده 14 في المائة من الناتج الداخلي الإجمالي المغربي و1 مليون منصب شغل، تبقى صحته الجيدة ذات أهمية لمستقبل اقتصادنا الوطني.

وأفاد المداخلات إلى أنه بالإضافة إلى أن القطاع لم يكن مزدهرا تماما قبل الأزمة الصحية وهذا لعدة سنوات، إلا أن إجراءات الحجر الصحي، جعلته يصاب بالشلل بسبب غياب اليد العاملة، وذلك على غرار قطاعات عديدة أخرى. بالإضافة إلى ذلك، فإن التسويق والتحصيل متوقفان أيضا، مما يؤثر بشكل كبير على خزينة مقاولات القطاع والأجور ودفع الرسوم والضرائب.

وأشار هؤلاء إلى أنه ترتب على هذا الوضع الحاجة إلى ميزانيات التسيير بالنسبة للمنعشين العقاريين بسبب الانخفاض الهائل في تدفقات التحصيل التي تؤثر فعليا على نتيجة 2020. ومع ذلك، فإن الاحتياطي العقاري سيعوض جزئيا ويولد انتعاشًا محتملًا.

وذكروا بأن القطاع  يواجه بسبب هذه الأزمة، العديد من التحديات الرئيسية، أهمها الحفاظ على نشاط الورش، واحترام الالتزامات تجاه المناولين، والدولة والشركاء البنكيين، والصمود أمام نقص الخزينة واستئناف النشاط التجاري.

إلى جانب التذكير بوضعية القطاع، اقترح مختلف المشاركين في الندوة عبر الإنترنت سلسلة من التدابير القادرة على ضمان إحياء هذا القطاع الحيوي، منها إعادة انطلاق الطلب مع تحفيز المشترين، وعلى مستوى العرض تم التذكير بأهمية تقليص سعر التكلفة من خلال مراجعة قانون ضريبة TNB بغية إعفاء المنعشين الذين لا يقومون بالمضاربات، ومراجعة النظام المرجعي (ما بعد كوفيد 19)، وتقليص رسوم التسجيل وتراجع الضريبة على القيمة المضافة، تطوير السكن الموجه للطبقة الوسطى، وكذا تطوير السكن المخصص للكراء، وتوحيد وتأمين المعاملات من خلال التطبيق الفعلي لـ VEFA .

 




تابعونا على فيسبوك