افتتاح أول منصة افتراضية بالمغرب في الميدان الصحي

الصحراء المغربية
الجمعة 22 ماي 2020 - 13:09

كشف عبد المنعم بلعالية، أستاذ ومديرالمدرسة الوطنية للصحة العمومية عبد المنعم بلعالية، أن الأكاديمية الافتراضية للصحة، التي جرى افتتاحها أول أمس الخميس، تعزز التكوين في المجال خلال مرحلة ما بعد فيروس كورونا.

وقال عبد المنعم بلعالية في اتصال مع "الصحراء المغربية" إن هذه المنصة الافتراضية هي الأولى من نوعها، وستقدم خدمات في التكوين عن بعد لجميع الأطر الصحية، كما ستعزز هذا التكوين بالنسبة لطلبة في دول إفريقية.
وأضاف بلعالية أن التعليم عن بعد يدخل ضمن المخطط الاستراتيجي للمدرسة الوطنية للصحة العمومية الذي انطلق منذ حوالي ثلاثة سنوات من خلال برنامج عمل دؤوب من أجل تنمية هذا النوع التكوين لفائدة الأطر الصحية إلى ارتفعت وتيرته خلال فترة الحجر الصحي.
وبالمناسبة أشار مدير المدرسة الوطنية للصحة العمومية أن ظهور فيروس كورونا عجل تنزيل هذا التعليم كما أبان عن ضرورة التحضير له من أجل الاستفادة منه خلال فترة ما بعد الحجر الصحي.
ولم يفت مدير هذه المدرسة تذكيره بأن هذه المنصة الافتراضية التي جاء تنزيلها بتنسيق مع اليونيسف وبشراكة وتعاون مع المنظمة العالمية للصحة مركز محاربة الأوبئة والوقاية منها في أطلنا بالولايات المتحدة الأمريكية ستعمل على تقديم نتائج بحوث إلى العديد من المهتمين إلى جانب جعلها قاطرة للتكوين في جميع جهات المملكة إلى جانب تقديم دروس إلى شركاء في دول إفريقية.
وأوضحت المدرسة الوطنية للصحة العمومية هذه الأكاديمية أول منصة افتراضية في المغرب في الميدان الصحي حيث يندرج إنشاؤها في إطار التوجهات الاستراتيجية لوزارة الصحة التي تهدف إلى توفير تكوينات ملائمة تستجيب لاحتياجات المهنيين في مجال الصحة وذلك في مختلف مناطق المغرب.
وتعد هذه الأكاديمية الافتراضية ثمرة مشروع استمر لأكثر من ثلاث سنوات، ابتدأ بتكوين جميع أساتذة وأطر المؤسسة وتنظيم عدة ورشات عمل بالتعاون مع المؤسسات الوطنية والدولية الرائدة في المجال.
كما اعتبرت المدرسة الوطنية للصحة العمومية هذه الأكاديمية الافتراضية تتويجا لجهودها المستمرة في مجال التكوين عن بعد، التي مكنت خلال الثلاث السنوات الأخيرة من تكوين حوالي 4949 مشاركا من جميع الجهات المغربية إلى مستفيدين من بلدان إفريقية.




تابعونا على فيسبوك