كوفيد 19: سعيد معاش: نادي المحامين بالمغرب يتقدم بشكاية إلى عميد قضاة التحقيق في مواجهة الطبيبين الفرنسيين

الصحراء المغربية
الثلاثاء 07 أبريل 2020 - 21:00

شكلت "التصريحات العنصرية" التي صدرت أخيرا عن باحثين فرنسيين أشارا فيها إلى إفريقيا كـ "حقل اختبار" للقاح محتمل ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وكانت موضوع شريط فيديو انتشر كالنار في الهشيم على منصات التواصل الاجتماعي، ونددت به عدة فعاليات حقوقية وقانونية مختلفة، كان من بينها نادي المحامين بالمغرب، الذي قرر رفع شكاية أمام القضاء الفرنسي في مواجهة الطبيبين الفرنسيين.

وفي هذا الإطار، أوضح الأستاذ سعيد معاش، رئيس نادي المحامين بالمغرب قائلا "بعد اطلاعنا على محتويات شريط الفيديو والتأكد من صحته، اتضح لنا بما لا يدع مجالا للشك أنه تضمن عبارات مرفوضة وعنصرية وبغيضة، وذلك أثناء حوار بين طبيبين بث على قناة فرنسية سأل فيه أحدهما الآخر: ألا يجب علينا أن نقوم بتجربة هذه الدراسة في إفريقيا؟ حيث لا توجد كمامات ولا علاجات ولا عناية مركزة"..فأجاب مدير مركز الأبحاث في المعهد الوطني للصحة والأبحاث الطبية: "ثمة تفكير بإجراء اختبارات في افريقيا لمعرفة مدى فعاليتها على كورونا".

وأكد الأستاذ معاش، في تصريح خص به "الصحراء المغربية" بالقول "قررنا في نادي المحامين بالمغرب أنه لا يجب أن نكتفي بالإدانة والشجب وإنما برفع شكاية في مواجهة الطبيبين والقناة نظرا لخطورة هاته التصريحات من جهة والتي تقع تحت طائلة الإهانة العنصرية والتحريض على الكراهية أو التمييز العنصري، وهي الأفعال التي يجرمها القانون الفرنسي ثم ما طالنا كمغاربة وأفارقة من أذى وإهانات".

وبخصوص الاجراءات القانونية التي سيتخذها نادي المحامين بالمغرب لوضع هذه الشكاية أمام القضاء الفرنسي، قال الأستاذ معاش "بالتنسيق مع زملاء فرنسيين والذين بالمناسبة سيتطوعون لمباشرة المسطرة وتتبعها، قررنا بداية رفع شكاية أمام وكيل الجمهورية بفرنسا ثم وبعد أن تسمح الظروف حين رفع حالة الطوارئ الصحية، سنتقدم بشكاية مباشرة أمام عميد قضاة التحقيق بفرنسا".

وأضاف رئيس نادي المحامين "سيتم في هذه الشكاية التفصيل في كل الوقائع والحجج والمطالبة بتعويض رمزي، والذي نتمنى أن تسفر عن إدانة أخلاقية - إذا صح هدا التعبير في المجال القانوني - خصوصا أن مثل هاته التصريحات تذكي من حدة الخلافات وتساهم في تغذية التيارات الراديكالية والمتطرفة هنا وهناك".

وثمن المحامي معاش تصريح المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهونام غيبريسوس، يوم أمس الاثنين، الذي ندد بـ "التصريحات العنصرية للطبيبين، وقوله في مؤتمر متلفز إن افريقيا لا يمكن أن تكون ولن تكون حقل اختبار لأي لقاح، منددا بالعقلية الاستعمارية كما أسماها، وهو أقوى تصريح لمسؤول دولي رفيع بهذا المستوى" .

وفي ما يخص المساطر القانونية الممكنة لتقديم هذه الشكاية أمام القضاء الفرنسي، أوضح الاستاذ معاش بالقول "كمحامين مغاربة تسمح لنا الاتفاقية القضائية المبرمة بين المغرب وفرنسا بتمثيل الأطراف ومؤازرتهم أمام المحاكم الفرنسية بشروط معينة، كما أن هناك قرارات قضائية بفرنسا تم قبول فيها دعاوى لجمعيات لا تقطن بفرنسا على أساس أن يتضمن قانونها الأساسي وضمن أهدافه ماله علاقة بموضوع الشكاية"، مشيرا إلى أن "الفقرة الثالثة من المادة الثالثة من القانون الأساسي لنادي المحامين بالمغرب تؤكد على أنه من بين أهدافه محاربة جميع أشكال التمييز والإقصاء والعنصرية" .

يذكر أن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، ندد أمس الاثنين بـ "التصريحات العنصرية" التي صدرت مؤخرا عن باحثين فرنسيين أشارا فيها إلى إفريقيا كـ "حقل اختبار" للقاح محتمل ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وقال المدير العام للمنظمة خلال مؤتمر صحفي عبر الإنترنت من جنيف، إن "إفريقيا لا يمكن أن تكون، ولن تكون، حقل اختبار لأي لقاح"، منددا بـ "العقلية الاستعمارية".

وكان طبيبان فرنسيان، هما جون بول ميرا، من مستشفى كوشين بباريس، وكامي لوكت، من المعهد الوطني للصحة والأبحاث الطبية (إنسيرم)، قد اقترحا إجراء اختبارات لقاح ضد فيروس كورونا المستجد "في إفريقيا، حيث ليست هناك كمامات واقية، ولا علاج، ولا إنعاش"، وحيث تعد الساكنة "أكثر عرضة للإصابة".

 

 




تابعونا على فيسبوك