"فوتشو العلامة التجارية لما وراء البحار "

محطة مغربية لدفع الشركات للتطور في شمال إفريقيا

الصحراء المغربية
الأربعاء 08 يناير 2020 - 13:05

احتضنت الدارالبيضاء، أخيرا، "مؤتمر الترويج الاقتصادي والتجاري لمدينة فوتشو" وذلك على هامش معرض التجاري الصيني. وشهد اللقاء حضور سارة الحداد، مديرة جمعية الاتصال للشركات المغربية بمنطقة آسيا، ودريس دريف، وأحمد زهور نائب الرئيس القسم الإستيراتيجي من شركة المعارضة إم إي، فضلا عن ممثلين عن المشترين والعارضين المحليين في المغرب.

وقدم هوانغ شيشون لمحة عن الوضع وميزات الصناعة والبيئة الاقتصادية لمدينة فوتشو، معربا عن أمله في أن يتمكن العارضون من تحقيق مبتغاهم من المعرض وتعزيز التعاون مع الشركات المغربية. وقامت الشركات المشاركة بالترويج للمنتجات في الموقع والتواصل مع الشركات المغربية.

وخلال هذا المعرض قدم مكتب فوتشو التجاري، بصفته الجهة المنظمة لهذا الحدث، أكثر من 20 شركة المشاركة في المعرض، وتشمل المعروضات الحرف اليدوية ومواد البناء المنزلية والسلع الاستهلاكية.يشار إلى أن فوتشو، التي يطلق عليها اسم رونغتشنغ، والمشار إليها باسم "رونغ"، هي عاصمة مقاطعة فوجيان وتقع في الجزء الشرقي من مقاطعة فوجيان، أسفل نهر مينجيانغ والمناطق الساحلية.

تأسست في عام 202 قبل الميلاد، وهي منذ فترة طويلة مركز سياسي في فوجيان. فوتشو هي مركز البحوث السياسية والاقتصادية والثقافية والعلمية ومركز الخدمات المالية الحديثة في المنطقة الاقتصادية على الجانب الغربي من المضيق، وهي واحدة من أول 14 مدينة ساحلية مفتوحة، وبوابة طريق الحرير البحري ومنطقة التجارة الحرة بين الصين وفوجيان. واحدة من المناطق؛ وفقا للإحصاءات، في عام 2017، حققت فوتشو الناتج المحلي الإجمالي الإقليمي 710.42 بیلیون يوان، بزيادة قدرها 8.7 في المائة عن العام السابق.

من بينها، بلغت القيمة المضافة للصناعة الأولية 51.949 مليار يوان ، بزيادة قدرها 3.7  في المائة، والقيمة المضافة للصناعة الثانوية 296.294 مليار يوان، بزيادة قدرها 6.9 في المائة، والقيمة المضافة للصناعة الثالثة 3.621 مليار يوان، بزيادة قدرها 11.0 في المائة. وتعد الصين ثالث أكبر شريك تجاري للمغرب، ففي عام 2017، بلغ حجم التجارة الثنائية بين الصين والمغرب 3.83 مليار دولار أمريكي، بزيادة قدرها 5.3 في المائة على أساس سنوي.




تابعونا على فيسبوك