انطلاق المقابلات مع العاملات المرشحات للعمل في الحقول الإسبانية الأسبوع المقبل

الصحراء المغربية
الخميس 12 دجنبر 2019 - 17:30

أفاد عبد المنعم مدني، مدير عام الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات «أنابيك»، أن المقابلات مع العاملات المرشحات للعمل في الحقول الإسبانية ستنطلق يوم 17 دجنبر الجاري في سيدي علال التازي ومراكش وفاس.

وقال عبد المنعم مدني لـ «الصحراء المغربية» إن الأمر يتعلق بمقابلات تجري بحضور ممثلين عن وكالة التشغيل وممثلي الشركات الإسبانية مرفوقين بمترجمين إلى جانب ممثلي عدد من الجمعيات.

وأوضح مدني أن اللجان المكلفة بتحديد اللائحة النهائية للعاملات ستكون في ثلاثة مراكز مغربية جرى اختيارها اعتمادا على معايير محددة منها تقريب المسافة على العاملات المرشحات، إلى جانب تمركز إجراء مقابلات التشغيل أخذا بعين الاعتبار تنقلات المشغلين الإسبان.

وتجري هذه المقابلات مع هذه اليد العاملة المرشحة بطريقة مهنية، يقول مدني، مشيرا إلى أن هذه العملية تسبقها عمليات تحسيسية حول الحقوق من أجل تحقيق الحماية الذاتية، انطلاقا من قدرات ذاتية يجب أن تتوفر في النساء.

وبدأت هذه البرامج التحسيسية السنة الماضية وتوجت حسب المدير العام للوكالة بنجاح عملية التشغيل خلال الموسم الماضي، كما أن برامج التحسيس حول التشغيل الذاتي أعطت بدورها نتائج جيدة مكنت من  تأسيس هذه النساء عدد من التعاونيات.

وعرج المدير العام للوكالة في حديثه عن ملف التشغيل في الخارج موضحا أن قوة هذه العملية تكمن في الكرامة والأجر الجيد إلى جانب تمكين النساء من خوض تجارب في دول أجنبية وبالتالي تكوين تقني جديد وتنظيم مهم إلى جانب اعتراف اسباني بحرفية المرأة العاملة المغربية.

وبعدما أشار مدير عام الأنابيك إلى أن عملية التشغيل ستشمل هذه السنة حوالي 16 ألفا و500 عاملة مغربية أكد أن العدد النهائي لن يحدد إلا عند نهاية موسم التشغيل.

وبخصوص الطلب الإسباني الذي حددته الجهات الرسمية الإسبانية في حوالي 20 ألف عاملة مغربية أكد المدير العام أن الإسبان يتطلعون إلى الاستفادة من عدد أكبر من العاملات لاعتبارات عدة منها تقديرهم لليد العاملة المغربية خاصة الكفاءة التي أبانت عنها المغربيات وكانت وراء الطلب المستمر عليها من طرف المشغلين.

وفي هذا الاتجاه أكد المدير العام أن المرأة القروية المغربية تشكل مصدر إنتاج ثروة ومساهمة في النمو "ويبقى من واجبنا تنظيم إدماجها في الحياة الاقتصادية عبر مواكبتها وتقوية قدراتها الذاتية من أجل تحقيق جميع معطيات النمو في العالم القروي".

 ومن جانبها أشارت وكالة الأخبار الإسبانية «إيفي» إلى أن المستثمرين الإسبان، مثل السنوات السابقة، يحددون توفير المرشحات عدد من المعايير منها السن، الذي يجب أن يتراوح بين 25 و40 سنة، والتجربة في العمل الفلاحي، إلى جانب التمتع بصحة جيدة. ومقابل المعايير التي يحددها الجانب الإسباني، تفضل الأنابيك ترشيح أمهات يتكفلن بتربية الأطفال خاصة الأرامل والمطلقات من أجل ضمان عودتهن في إطار الهجرة الدائرية.




تابعونا على فيسبوك