في إطار عملها التطوعي وتحقيق رفاه الأطفال المتمدرسين

مونديليز المغرب تطلق أشغال إصلاح ثلاثة مطاعم مدرسية أخرى

الصحراء المغربية
الإثنين 21 أكتوبر 2019 - 15:01

احتفلت مونديليز المغرب، يوم الجمعة الماضي، بمخططها العالمي السنوي Impact4Good الذي يندرج ضمن المبادرة العالمية لمونديليز انترناشيونال. وعلاوة على تعبئة مستخدميها للتطوع في الأنشطة المختلفة التي تقوم بها جمعية ساعة الفرح، فإن مونديليز المغرب، وتزامنا مع هذا الحدث، أطلقت أشغال إعادة الإصلاح بثلاثة مطاعم مدرسية أخرى) مع العلم أن ست عشرة آخرين قد تمت إعادة إصلاحها من قبل(. وهي عملية تندرج في إطار هدفها الاستراتيجي، تجاه المجتمع المدني، المتمثل في "المساهمة في تحقيق رفاه الأطفال المتمدرسين".

و صرحت سلمى اللواح، مسؤولة التواصل بمونديليز المغرب " أنه منذ سنوات والعمل التطوعي يندرج ضمن ثقافتنا، ولهذا الغرض اغتنمنا هذا اليوم للاحتفال ببرنامجنا التطوعي العالمي Impact4Good، إذ مكنا موظفينا ومستخدمينا من تطوير أثرنا الإيجابي عن طريق الجهود المختلفة التي يبذلونها". وأضافت أن "في الوقت نفسه، تمكنا من تعبئة موظفينا للحضور بكل من مقرات جمعية ساعة الفرح بالدارالبيضاء و مدرسة دار الشيخ الواقعة داخل المنطقة القروية التابعة للنواصر، وذلك للقيام بأنشطة مفيدة ومسلية تساهم في تحقيق الرفاه للبراعم داخل المدرسة".

وبالفعل، تمت تعبئة أكثر من خمسين (50) مستخدم خلال هذا اليوم من أجل التأطير والمشاركة في أنشطة يدوية وأخرى فكرية لفائدة كل من جمعية ساعة الفرح و المدرسة الابتدائية دارالشيخ.

وخلال هذا اليوم، استفاد أطفال ساعة الفرح من ورشات إبداعية (كالرسم، والغناء، والمسرح، وإعادة التدوير...) و من ورشات أخرى تربوية شملت دروس تعليم اللغات والإعلاميات. أما المستفيدون من فئة الكبار المنخرطين في خلية التوجيه والإدماج المهني، فقد كانوا على موعد مع ورشات تكوينية لمساعدتهم على تحرير سيرتهم الذاتية وطلبات التوظيف، كما استفادوا من تمارين محاكاة مقابلات التوظيف ودورات تكوينية في التنمية الذاتية ركزت في مجملها على موضوعي المهارات الأساسية  وتنمية الثقة بالنفس. 

هذا، و قام المتطوعون الذين حلوا بالمنطقة القروية التابعة للنواصر بإعطاء انطلاقة أشغال إعادة الإصلاح بالمطعم المدرسي التابع للمدرسة الابتدائية دارالشيخ، حيث اغتنموا فرصة تواجدهم بعين المكان لتنشيط صبيحة مليئة بالأنشطة المسلية لفائدة ما يناهز خمسمائة(500)  تلميذ وتلميذة. وقد اتخذت الأنشطة، التي سهر على تصميمها موظفو مونديليز المغرب ومستخدموها، شكل ألعاب تربوية تمحورت حول الأمن، والتغذية المتوازنة، وكذا حماية البيئة.

وتزامنا مع هذا الحدث، أعطيت إشارة انطلاق أشغال إعادة الإصلاح بمطعمي دار الطالب والثانوية التأهيلية الجزولي الواقعتين بسيدي إفني و تيزنيت تباعا. ومن المقرر إنهاء الأشغال بالمطاعم الثلاثة نهاية 2019.

وقال محمد زهير الأنصاري، مدير العمليات بساعة الفرح "إننا تشرفنا مرة أخرى لرؤية متطوعي مونديليز المغرب و أطرها الإدراية داخل الموقع، وهم معبأون كلهم سعيا لتحقيق قضية نبيلة تخدم الأطفال والشباب على حد سواء، و تساهم في تحقيق رفاههم". وأضاف "إننا فخورون لرؤية شراكتنا مع مونديليز المغرب، التي استمرت لسنوات عديدة، وهي تتطور بصورة مجدية بما تضم من دورات تكوينية وتدريبية نضطلع بتقديمها سويا، إلى جانب برنامجنا الأساسي المتمثل في إعادة إصلاح المطاعم المدرسية".  

وجدير بالذكر أن مونديليز المغرب أعادت إصلاح ستة عشر  (16)مطعما مدرسيا ووضعت برنامجا سنويا لفائدة خلية التوجيه والإدماج المهني التابعة لساعة الفرح. ومع إشارة الانطلاقة التي أعطيت اليوم، ارتفع عدد المطاعم التي تمت إعادة إصلاحها إلى تسعة عشر  (19)مطعما موزعا على جهات المملكة الإثنتا عشر ، التي سيستفيذ منها أكثر اربعة الاف(4000)  تلميذ وتلميذة. أما برنامج التكوين الذي تسهر على تنفيذه خلية التوجيه والإدماج، فقد استفاذ منه ما يناهز ثمانمائة شاب وشابة.

كل هذه الأنشطة تندرج ضمن مخطط Impact4Good الذي تسهر مونديليز انترناشيونال على بلورته بكل البلدان التي تشتغل بها.




تابعونا على فيسبوك