بحضور المخرج والمصور سيرج لوتنز مصمم العطور الفرنسية

افتتاح معرض الزي التقليدي وأسرار الأناقة الأنثوية بمتحف دار الباشا بمراكش

الصحراء المغربية
الجمعة 26 يوليوز 2019 - 13:14

افتتحت، مساء أمس الخميس، بمتحف روافد بدار الباشا بالمدينة العتيقة لمراكش، الذي تديره المؤسسة الوطنية للمتاحف، فعاليات معرض" قماش الحواس ، أصداء سيرج لوتينز وإيف سان لوران"، الذي يبرز تأثير مدينة مراكش على إيف سان لوران، وسيرج لوتانس، التي لطالما غذت مخيلاتهما من خلال أضوائها وألوانها المبهرة، وروائحها وعطورها الزكية.

ويدعو هذا المعرض الممتد إلى غاية 10 يناير 2020 ، والذي تم إطلاقه بالشراكة مع مؤسسة سيرج لوتينز وبيير بيرجي ايف سان لوران إلى إعادة اكتشاف ثراء الزي التقليدي وأسرار الأناقة الأنثوية في المغرب.

ويسلط هذا المعرض الذي اشرف على افتتاحه كل من كريم قسي لحلو والي جهة مراكش والمهدي قطبي مدير المؤسسة الوطنية للمتاحف، وسيرج لوتنز مصمم العطور الفرنسية، الضوء على مجموعة من القفاطين التي تم اقتنائها من لدن إيف سان لوران وبيير بيرجي نظرا لإعجابهما بهذا اللباس، الذي شكل معلمة من معالم الهوية الثقافية للمملكة، في تناسق مع مجموعة من الصور التي أخذها سيرج لوتانس خلال سنوات الثمانينات والتي تمثل الطقوس والمكونات التقليدية للجمال، في استقصائه عن الهامات جديدة.

ويتميز هذا المعرض، الذي يتوخى التأكيد على تنوع الهوية المغربية المترسخة عبر التاريخ والمنفتحة على العالم، بعرض مجموعة من القفاطين في سلسلة من الصور الفوتوغرافية التي التقطها سيرج لوتينز في الثمانينات حول الإيماءات والمكونات التقليدية للجمال ، مما يدل على الجاذبية التي مارسها المغرب على المبدعين.

وأوضح مهدي قطبي رئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف بالمغرب، أن المؤسسة الوطنية للمتاحف تسعى، من خلال إقامة هذا المعرض بهذا الفضاء الساحر، إبراز أن المغرب بلد متعدد ومنفتح على العالم بفضل السياسة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وأضاف قطبي في تصريح ل"الصحراء المغربية" أن هذا المعرض يجمع رجلين (سيرج لوتينز وإيف سان لوران) ، اللذان تغذيت مدينتهما على خيال الضوء والبهجة والألوان والروائح والعطور، مشيرا إلى أن الغرض من هذا المعرض هو اكتشاف عشق الفنانين والمبدعين الأجانب للمغرب أرض الترحيب والتعايش والسلام والتنوع الثقافي.

من جانبه، أكد الفنان الفرنسي سيرج لوتينز، أن هذا المعرض يحمل في طياته رسالة الجمال في فضاء أخاذ خضع إلى ترميم على مستوى عال من الدقة والحرفية، معربا عن إعجابه بمتحف دار الباشا  الذي يتميز بزخارفه االبديعة وزليجه االمستوحى من  العمارة العربية الأندلسية.

ولد سيرج لوتنز في ليل عام 1940، وتعاون في بداية حياته المهنية مع مجلات الموضة الأكثر شهرة قبل أن يصبح رئيسا لصورة جمال كريستيان ديور، ثم المدير الفني لصورة مستحضرات التجميل الدولية لمجموعة شيسيدو، عرضت أعماله الفوتوغرافية في أكثر المتاحف شهرة في العالم ، وتميزت إنجازاته في صناعة الأفلام عدة مرات في مهرجان كان السينمائي.




تابعونا على فيسبوك