يهدف إلى تكوين الشباب المغربي في المهن الصحية وإدماجهم في سوق الشغل

مؤتمر بالدار البيضاء لإطلاق البرنامج الألماني بالمدرسة العليا لعلوم الصحة

الصحراء المغربية
الخميس 11 يوليوز 2019 - 11:13

نظمت المدرسة العليا لعلوم الصحة بالتعاون مع شركائها الألمان، أخيرا بالدار البيضاء، مؤتمرا حول إطلاق البرنامج الألماني في علوم الصحة، الذي يهدف إلى تكوين الشباب المغربي في المهن الصحية باللغة الألمانية وفقا للمعايير الأوروبية للتعليم العالي، وذلك بغية إدماجهم في سوق الشغل الألماني.

وتضم قائمة الشركاء المساهمين في البرنامج الألماني في علوم الصحة، حسب بلاغ توصلت بنسخة منه "الصحراء المغربية"ـ كل من المدرسة العليا لعلوم الصحة، والمدرسة الألمانية للتكوين والشغل، ومعهد كوتيه بالمغرب، والمنظمة العربية الأورومتوسطية للتعاون الاقتصادي، والجامعة الطبية شاريتي ببرلين، ومركز الأعمال الألماني.

ويمثل البرنامج الألماني، مبادرة للتعاون الدولي القائم على الربح المشترك بين الجانبين الألماني والمغربي، إذ يهدف من جهة لمواجهة الخصاص الحاد في الأطر الصحية بجمهورية ألمانيا الاتحادية، والمساهمة في محاربة البطالة بين صفوف الشباب في المغرب، إذ يشهد القطاع الصحي الألماني، الذي يضم حوالي 10في المائة من إجمالي القوى العاملة بأزيد من 44 مليونا، أحد أعلى معدلات النمو في البلاد، وبزيادة ثلاثة أضعاف مثيلاته في القطاعات الاقتصادية الأخرى. ويرجع ذلك النمو للزيادة المضطردة في الطلب على الخدمات الصحية بسبب الشيخوخة السكانية، وانخفاض معدلات الوفاة والتقدم الهائل في التكنولوجيا الطبية والإمكانات العلاجية.

ويقدر مكتب العمل الفيدرالي بجمهورية ألمانيا الاتحادية، حسب المصدر ذاته، الخصاص الآني والملح في الأطر الصحية ما بين 120 إلى 200 ألف منصب شغل. وتتأثر ثلاث مهن الصحية بهذا الخصاص، الذي يتمثل في صفوف الأطباء، والممرضات ومساعدات رعاية المسنين، إذ يبلغ متوسط الفترة الزمنية، التي يستغرقها التوظيف 155 يوما للأطباء و105 أيام للممرضات و110 أيام  لمساعدي رعاية المسنين، مقارنة بمتوسط قدره 67 يوما للمهن الأخرى.

وعلى الرغم من الجهود الكبيرة، التي تبذلها مؤسسات التكوين الألمانية في هذا المجال، تظل قدرتها على سد هذا الخصاص المتنامي محدودة جدا لأسباب متعددة، لذلك توجهت المؤسسات الصحية الألمانية للخارج، لتوفير القوى العاملة التي تحتاجها، إلا أن ذلك التوجه يلاقي صعوبات كبيرة ترتبط بقضايا اللغة ومحتوى التكوين والاعتراف بالشهادات، بالإضافة إلى الإجراءات الإدارية المتعلقة للحصول على تأشيرات الدخول والإقامة وتصريح الشغل، وتصريح مزاولة المهن الصحية، وكلها محمية ومنظمة بالقانون.

وتسعى المدرسة العليا لعلوم الصحة من خلال البرنامج الألماني لتكوين الشباب المغربي، وفق المعايير الأوروبية للتعليم العالي وباللغة الألمانية، بغية الحصول على مناصب الشغل الشاغرة بالقطاع الصحي الألماني، وتركز المدرسة في سعيها هذا على قوة الشباب المغربي الذكي، والمجتهد، والمتعدد اللغات، والمنفتح على العالم، ذوي قدرة عالية على التأقلم، والمغتنم للفرص، إذ أثبت تاريخيا كفاءته وقدراته، ليس فقط في وطنه العزيز وإنما في كل دولة يوجد فيها.

ويشتمل البرنامج الألماني على مكونيين أساسيين يتمثلان، في التكوين الأساسي في العلوم الصحية، ويكون التسجيل في هذا البرنامج مفتوحا للحاصلين على شهادة البكالوريا، وفقا لمعايير القبول المعمول بها في البرامج الأكاديمية المختلفة بالمدرسة العليا لعلوم الصحة، وسيتلقى الطلاب المقبولون دورات في اللغة الألمانية المكثفة من قبل معهد جوتيه خلال السنة الدراسية الأولى للبرنامج.

ووفقا لمعايير التعليم العالي الألمانية يستهدف التكوين اللغوي اجتياز الطالب لاختبار المستوى (B2) وسيقدم معهد جوتيه دورات اللغة في مقر المدرسة العليا لعلوم الصحة كجزء من التكوين، انطلاقا من السنة الثانية، وبعد اجتياز الطالب للمستوى اللغوي المطلوب، سيتم تدريس البرنامج التعليمي بأكمله باللغة الألمانية من قبل أساتذة ومؤطرين ألمان تابعين للمدرسة أو من المؤسسات الشريكة في ألمانيا، إذ سيتم تنظيم سنة الدراسة النهائية بالكامل في ألمانيا، بما في ذلك التدريب العملي.

ويشتمل التكوين المستمر للمتخرجين الحاصلين على دبلوم في العلوم الصحية، على التسجيل في هذا التكوين المفتوح لمهني الصحة الحاصلين على دبلوم في العلوم الصحية (الطب، والتمريض، والعلاج الطبيعي، وتصويب النطق، والحركية النفسية، وعلم التغذية)، وسيحصل الطلاب المقبولون على تدريب مكثف في اللغة الألمانية، يقدمه معهد جوته حتى مستوى B2 بمقر المدرسة العليا لعلوم الصحة. بعد اجتياز الطالب امتحان المستوى اللغوي (A2) ويدرس بالتوازي اللغة الطبية الألمانية، وكذلك مجموعة من الدورات التدريبية في التخصص باللغة الألمانية من قبل أساتذة من المؤسسات الشريكة بألمانيا بهدف رفع المستوى الأكاديمي والمهني، حيث يجتاز الطالب امتحانات المدرسة العليا لعلوم الصحة المؤهلة للحصول على دبلوم المدرسة في التخصص، وبعد ذلك يجتاز امتحان الحصول على ترخيص مزاولة المهنة في جمهورية المانيا الاتحادية.

ويستهدف البرنامج الألماني أربع فئات أساسية من المهن الصحية، والمتمثلة في الأطباء بغرض الإدماج المهني أو التخصص الطبي (التكوين المستمر)، والممرضين والممرضات بغرض الإدماج المهني (التكوين الأساسي والمستمر)، والممرضين والممرضات بغرض الإدماج المهني (التكوين الأساسي والمستمر)، وأخصائي التأهيل والعلاج (الترويض الطبي، تصويب النطق، العلاج النفس-حركي والحمية والتغذية) بغرض الإدماج المهني (التكوين الأساسي والمستمر)، ومساعدي التمريض بغرض الإدماج المهني (التكوين المستمر).

 

 

 

           




تابعونا على فيسبوك