عزيزة جلال حديث مواقع التواصل وتحقق أعلى المشاهدات ب «مستنياك»

الصحراء المغربية
الجمعة 24 ماي 2019 - 15:16

أعادت شاشة «إم بي سي » الفنانة المغربية عزيزة جلال إلى الأضواء بعد غياب دام 35 عاما، من خلال برنامج "اللقاء من الصفر ".

وتحدثت عزيزة جلال خلال الحلقة التي حظيت باهتمام عدد كبير من عشاق أغانيها، عن طفولتها، وظروف ولوجها الميدان الفني، وعن مسار طويل بدأته في سن الرابعة عشر، ليسطع نجمها في وقت قصير، وتصبح واحدة من أهم فنانات الوطن العربي.
كشفت الفنانة المغربية، في أول حوار لها بعد 35 سنة من الغياب أن أول صوت أعجبت به، كان صوت والدتها وتمنت أن تملك مثله.
وصرحت عزيزة جلال وهي تستعيد  ذكريات طفولتها بابتسامة عريضة، أن والدتها كانت تغني للفنانين فريد الأطرش، وعبد الحليم حافظ، وأم كلثوم أمامها،  فكانت تعلق دائما بالقول، «لو كان صوتي كصوتك أمي، أريد الغناء مثلك بصوت جميل ». وحكت عزيزة جلال أيضا عن مرحلة صعبة من طفولتها، عندما أصيبت
بحمى الأطفال مباشرة بعد ولادتها، الأمر الذي أثر على صحتها، وأصيبت بالحول. وقالت الفنانة المعتزلة إنها عانت من مرض  عينيها عضويا ونفسيا، خاصة أن الأطفال في الحي الذي كانت تقطنه بمدينة مكناس كانوا ينعتونها بصفة «الحول »، الشيء الذي كان يستفزها. 

وأضافت أنها اضطرت إلى ارتداء النظارات إلى حين بلوغها سن 15 ، إلى أن  خضعت إلى عملية جراحية كانت ناجحة، إلا أنها رفضت التخلي عن نظارتها، بعد أن أصبحت جزءا منها.
وشكلت إطلالة عزيزة جلال، المقيمة حاليا بالخليج، فرصة لعشاق أعمالها الفنية  ومتابعيها بالمطالبة بعودتها للساحة الفنية، في حين توقع البعض رجوعها إلى الغناء خاصة بعد أن أدت مقطعا من أغنيتها «مستنياك » خلال «الحلقة ،» وهو المقطع الذي تداوله بكثرة رواد  مواقع التواصل الاجتماعي، وحقق نسب مشاهدة عالية على «يوتوب .»
الجدير بالذكر أن عزيزة جلال اعتزلت الفن في أوج عطائها، بعد زواجها من رجل  أعمال سعودي في 1985 ، لتتفرغ لحياتها الأسرية في مدينة الطائف السعودية، وغابت عن الأنظار إلى غاية غشت من  العام الماضي، إذ ظهرت في مناسبة اجتماعية خاصة.




تابعونا على فيسبوك