لدفاعهما عن حقوق النساء.. فيدرالية رابطة النساء تحتفي بالدكتورة فريدة بناني والقاضي أنس سعدون

الصحراء المغربية
الأربعاء 13 مارس 2019 - 12:17

اختارت فيدرالية رابطة حقوق النساء بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، تكريم اسمين بارزين في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان للنساء، ويتعلق الأمر بالدكتورة فريدة بناني أستاذة التعليم العالي بكلية الحقوق بمراكش، والخبيرة لدى عدد من المنظمات الدولية، والقاضي أنس سعدون عضو نادي قضاة المغرب وعضو مؤسس للمرصد الوطني لاستقلال السلطة القضائية، وباحث ضمن فريق المفكرة القانونية ببيروت، له العديد من الإصدارات المتعلقة بحقوق المرأة والطفل والنوع الاجتماعي، فضلا عن أبحاث أخرى في موضوع استقلال القضاء، كما شارك في عدد من المؤتمرات الوطنية والدولية.

وعن هذه المبادرة قالت لطيفة بوشوى، رئيسة فدرالية رابطة حقوق النساء، إن اختيار الأسماء التي تم تكريمها تخليدا لليوم العالمي للمرأة لسنة 2019، تحمل في طياتها دلالات كبيرة، فمن جهة أولى هو تكريم لمسار نضالي طويل لأيقونة الجامعات الأكاديمية البارزة الدكتورة فريدة بناني لإسهاماتها المتميزة في مجال الدفاع عن حقوق النساء، سواء من خلال عشرات الإصدارات والأبحاث والدراسات والمساهمات التي قدمتها في عدد من المؤتمرات الوطنية والدولية، مضيفة أنه أيضا تكريم لجيل الشباب من خلال الدكتور أنس سعدون كقاض وباحث وناشط حقوقي في عدد من المنظمات الحقوقية والمهنية المغربية، ومن خلال إسهاماته بإصدارات قانونية متخصصة في قضايا حقوق المرأة والنوع الاجتماعي، وكأحد المناصرين لحقوق الإنسان للنساء.

وأبرزت بوشوى أن الهدف من هذه المبادرة التأكيد على أن الدفاع عن قضية المرأة لا يعد شأن النساء فقط، وإنما شأن الرجال أيضا، فقضية المرأة تهم كل المجتمع، والتأكيد أيضا على استمرارية الترافع في مجال الدفاع عن حقوق المرأة كقضية تتوارثها الأجيال.

 وحسب بلاغ فيدرالية رابطة حقوق النساء، توصلت "الصحراء المغربية" بنسخة منه، فإن للدكتورة فريدة بناني لها مسار حافل، فهي أستاذة التعليم العالي بكلية الحقوق، مراكش، وهي عضو المجموعة 95 المغاربية من أجل المساواة، وعضو اللجنة العلمية لكرسي اليونسكو "المرأة وحقوقها"، التابع لجامعة محمد الخامس السويسي، وعضو مجلس الإدارة للمؤسسة العربية للتحديث الفكري، وعضو اللجنة العلمية للمعهد العربي لحقوق الإنسان.

أما بالنسبة للدكتور أنس سعدون، من مواليد 1983 بالقصر الكبير، فهو حاصل على دبلوم الدراسات العليا المعمقة في قانون الأسرة المغربي بكلية الحقوق بطنجة، حول موضوع واقع المرأة من خلال مؤتمرات الأمم المتحدة، وحاصل على دكتوراه في القانون الخاص كلية الحقوق بطنجة، حول موضوع وضعية المرأة المغربية على ضوء منهاج عمل بيجين، ونائب وكيل الملك بمركز القاضي المقيم بأيت اعتاب بالمحكمة الابتدائية بأزيلال 2010-2014، ونائب وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بسوق أربعاء الغرب ورئيس الخلية المحلية للتكفل بالنساء والأطفال ضحايا العنف 2014-2018، ونائب لوكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالقصر الكبير ابتداء من سبتمبر  2018، وعضو فريق البحث في المركز الإقليمي للدراسات والسياسات القضائية بالمفكرة القانونية ببيروت، وعضو مؤسس لنادي قضاة المغرب، وشارك في العديد من المؤتمرات الوطنية والدولية، وله العديد من المؤلفات في قانون الأسرة، وحقوق المرأة، وحقوق الطفل الى جانب دراسات في مجال استقلال القضاء والجمعيات المهنية القضائية.

 

 

 

               




تابعونا على فيسبوك