دمنات تحتضن تظاهرة علمية حول التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة

الصحراء المغربية
الأربعاء 13 مارس 2019 - 11:28

تنظم جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض بالمغرب، بشراكة مع المجلس الإقليمي لأزيلال، وجمعية جيوبارك مكون والجماعة الترابية لدمنات، في الفترة الممتدة ما بين 10 و13 أبريل المقبل بدمنات، الدورة الرابعة عشرة للأيام الجامعية الوطنية لجمعية مدرسي علوم الحياة والأرض بالمغرب، تحت شعار "جيوبارك مكون في خدمة التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة بالجهة".

وسيشارك في هذه الأيام الجامعية الوطنية، مجموعة من الفاعلين التربويين من الفروع الـ 40 للجمعية وباحثين وفاعلين جمعويين وفاعلين محليين.

في هذا السياق أكد محمد شوقي، رئيس فرع جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض فرع دمنات، في اتصال مع "الصحراء المغربية"، أن الهدف من هذه التظاهرة العلمية التربوية، تكمن في المساهمة في نشر المعارف الجيولوجية والبيئية لمنتزه جيوبارك مكون، والمساهمة في تقوية جاذبيته السياحية والجيولوجية والبيئية".

وأبرز شوقي أن من النتائج التي ينتظرها المنظمون لهذه الأيام، تثمين الموروث الجيولوجيوالطبيعي للمنتزه بالإضافة إلى إرساء بنية جيو-سياحية على شكل (تعاونية تتكون من مجموعة من الشباب)، يوكل لها مرافقة وتنشيط الزوار بمختلف مواقع المنتزه، مضيفا أن الجمعية تتوق من خلال هذا الأيام إلى وضع أسس استراتيجية، ومخطط عمل تربوي خاص بالمنتزه، ومقاربة لتحسيس السكان بأهمية التكيف مع التغيرات المناخية".

ومن الأنشطة المتنوعة التي برمجت في هذه التظاهرة الوطنية، مجموعة من الخرجات العلمية لمواقع آثار الديناصورات الموجودة بتراب جيوبارك مكون، من ضمنها موقع إيواريضن الذي يحتوي على بصمات ديناصورات عاشبة، وديناصورات لاحمة، تنتمي للعصر الجوراسي الوسيط (ناقص 160 مليون سنة)، بالإضافة إلى موقع أيت بلال، وموقع إباقليون بوادي الورود أيت بوكماز.

وشدد الفاعل الجمعوي أن من بين كنوز المنتزه التي سيتم استكشافها كذلك، النقوش الصخرية لتيزي نترغست، التي تعبر عن حياة الإنسان خلال العصر البرونزي

 (3500 إلى 4000 سنة)، وسيتعرف المشاركون خلال هذه الأيام، على غنى التنوع الجيولوجي والبيولوجي لمنتزه جيوبارك مكون، في عدة وقفات يؤطرها خبراء في الجيولوجيا وعلوم الحيوان والنبات، مرورا بمواقع خلابة، كشلالات أوزود، وبحيرة بين الويدان، ومغارة إيمنفري، وكاتيدراليا ماستفرن بتامكا.

وعلاقة بمواضيع جيوبارك مكون، فإن الأيام الجامعية ستعرف اجتماعات علمية بتراب المنتزه وبمركز التربية البيئية بدمنات، وذلك لتداول ووضع استراتيجية ومناهيج من أجل تربية متميزة بالمنتزه.

للإشارة، نظمت جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض بالمغرب فرع دمنات، وتعاونية الأكياس البديلة بدمنات، في  27 دجنبر الماضي، بجماعة أمليل دائرة دمنات إقليم أزيلال، حفل إعطاء انطلاقة، لمشروع تعاونية خضراء، تضم 24 شابا وشابة من ذوي الشهادات العاطلين عن العمل، الذين استفادوا من تكوينات وتداريب، في إطار المهن الخضراء لمدة سنة كاملة، وذلك في إطار مشروع "الاستثمار في الطبيعة: نموذج جديد للمهن الخضراء بإقليم أزيلال"، المتابع من طرف جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض بالمغرب، بدعم من مبادرة الشراكة الأمريكية الأوسطية.

وسبق لمحمد شوقي رئيس فرع جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض بدمنات، أن أكد لـ"الصحراء المغربية"، أنه  في إطار حماية الموارد الطبيعية لإقليم أزيلال، واستثمارها بشكل أفضل، وفي إطار التأهيل والإدماج الاجتماعي والاقتصادي للشباب، خاصة الشباب العاطل عن العمل في المناطق الفقيرة، وانطلاقا من الارتباط الوثيق بين قضايا الشباب، وإشكالية النمو، والاستثمار والتشغيل، وفي إطار معالجة أوضاعهم، التي تحتاج إلى ابتكار مبادرات ومشاريع جديدة وملموسة تحرر طاقاتهم، وتوفر لهم الشغل، والدخل القار، وتضمن لهم الاستقرار، وتمكنهم من المساهمة البناءة في تنمية الوطن، ومساهمة في تحقيق أهداف الرؤية الاستراتيجية للتنمية المستدامة 2030، خصوصا في مجال الاقتصاد الأخضر، تابعت جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض بالمغرب، مشروع "الاستثمار في الطبيعة: نموذج جديد للمهن الخضراء بإقليم أزيلال"، بدعم من مبادرة الشراكة الأمريكية الشرق أوسطية، الذي يهدف إلى تشجيع الشباب لولوج مهن جديدة، ذات الطابع الحمائي البيئي، وهو ما يسمى بالاقتصاد الأخضر".

 




تابعونا على فيسبوك