231 مليون درهم قيمة الدفعة الثالثة للقرض الممنوح لجماعة الدار البيضاء من طرف البنك الدولي

الصحراء المغربية
الخميس 07 فبراير 2019 - 14:59

قدم عبد العزيز العماري، رئيس المجلس الجماعي للدار البيضاء أمس الخميس، خلال أشغال دورة فبراير العادية حصيلة المجلس خلال نصف ولايته، كما كشف العمدة ان قيمة الدفعة الثالثة من مبلغ القرض الممنوح لجماعة الدار البيضاء من طرف البنك الدولي بلغ 231 مليون الدرهم ، مع عرض نتائج ما التزمت به جماعة الدار البيضاء مع تلك المؤسسة المالية الدولية.

وذكر العماري من خلال عرض الحصيلة بندوة رؤساء المقاطعات وملف الشرطة الإدارية وموضوع العنونة والإحصاء لضبط الوعاء الجبائي على مستوى العمالات والمقاطعات.

واستعرض العمدة أيضا حصيلة المجلس فيما يتعلق بمحور النقل والتنقل، مذكرا بفسخ عقد تدبير محطة أولاد زيان، وتدبير المرحلة الانتقالية من طرف شركة الدار البيضاء للنقل، كما عرض نتائج مداخيل ومصاريف العام 2018، وما هو متوقع خلال هذه السنة.

 

ومن جهته كشف عبد الصمد حيكر، نائب عمدة مدينة الدار البيضاء في تصريح لـ" "الصحراء المغربية"، وذلك على هامش انعقاد الدورة نفسها، أنه لأول مرة يتم تقديم حصيلة المجلس الجماعي للدار البيضاء بعد مرور نصف الولاية وهي ثلاثة سنوات.

وصرح حيكر، أن أهم النقط المدرجة في جدول أعمال الدورة همت المصادقة على العقود الجديدة لتدبير قطاع النفايات في الدار البيضاء، وإسناد هذا القطاع من حيث المتابعة لشركة التنمية المحلية "الدار البيضاء للبيئة" التي كانت تسمى في السابق "الدار البيضاء للتنمية".

وأكد نائب العمدة أن من بين الملفات التي ستشتغل عليها الجماعة المطرح الجديد للمدينة، بعد الإغلاق النهائي لمطرح مديونة شهر شتنبر المقبل.

وقال المتحدث نفسه، إن شركة التنمية المحلية "كازا للنقل" نقلت لها مجموعة من الاختصاصات التي لها علاقة بتدبير قطاع النقل، أي كل مايهم السير والجولان وتدبير المحطة الطرقية أولاد زيان.

وأكد حيكر  أن المجلس  وعد بالوصول إلى حل نهائي لملف سوق "دلاس" بمقاطعة الحي الحسني، وهو مشروع كان موجهااللتجار، لكن تحول إلى نقطة سوداء بعد توقف المشروع، مشيرا إلى أن المجلس توصل إلى حل الملف ماليا وتقنيا في انتظار التوصل إلى حل قانوني نهائي.

ومن جانب آخر، أوضح الناخب نفسه، أن مجلس المدينة عبأ مجموعة من العقارات من أجل انشاء مجموعة من المركبات الموجهة للمجالات الاجتماعية، سواء بشراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية أو مع المقاطعات.

  




تابعونا على فيسبوك