بمقبرة الشهداء بالدارالبيضاء

تشييع جثمان المرحوم محمد كريم العمراني بحضور صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد

الصحراء المغربية
الخميس 20 شتنبر 2018 - 20:39

جرت، بعد عصر أمس الخميس بالدارالبيضاء، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، مراسيم تشييع جثمان المرحوم محمد كريم العمراني، الذي وافته المنية فجر أمس الخميس عن عمره يناهز 99 سنة.

فبعد صلاتي العصر والجنازة بمسجد الشهداء، نقل جثمان الراحل إلى مثواه الأخير بمقبرة الشهداء، حيث ووري الثرى في موكب جنائزي مهيب، بحضور أفراد أسرته، ورئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، ومستشار صاحب الجلالة، الطيب الفاسي الفهري.
كما حضر مراسيم التشييع رؤساء حكومات سابقون، وشخصيات أخرى تنتمي إلى عوالم السياسة والاقتصاد والفكر، وجموع من المواطنين رافقت الراحل إلى مثواه الأخير.
وتليت، بهذه المناسبة الأليمة، آيات بينات من الذكر الحكيم، ورفعت أكف الضراعة إلى الله العلي القدير، بأن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، ويشمله بمغفرته ورضوانه، ويجعل مثواه فسيح جنانه، ويتلقاه بفضله وإحسانه في عداد الأبرار من عباده المنعم عليهم بالنعيم المقيم، وأن يجزيه خير الجزاء على ما أسداه لوطنه من خدمات جليلة.
وتوجه الحاضرون بالدعاء الصالح لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بأن يطيل سبحانه وتعالى عمر جلالته، ويحفظه ويحيطه ويكلأه بعنايته الإلهية، وأن يقر عينه بولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن، ويشد أزره بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، ويحفظه في كافة أفراد الأسرة الملكية الشريفة.
كما رفعت أكف الضراعة إلى الباري تعالى بأن يتغمد برحمته الواسعة فقيدي العروبة والإسلام جلالة المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني، طيب الله ثراهما.
و كان الفقيد، المزداد في فاتح مايو 1919 بفاس، قد شغل ثلاث مرات منصب الوزير الأول، ضمن ست حكومات، من 6 غشت 1971 إلى 20 نونبر 1972، ثم من 30 نونبر 1983 الى 30 شتنبر 1986، وأخيرا من 11 غشت 1992 الى 25 مايو 1994.
وشهدت الفترات التي ترأس الفقيد فيها الحكومة إصلاحات مهمة، من قبيل برنامج التقويم الهيكلي، وإصلاح الميزانية، والإصلاح الضريبي من خلال اعتماد منظومة حديثة.
كما شغل الفقيد، الذي يعد أحد رواد القطاع المقاولاتي في المغرب، لفترة طويلة منصب المدير العام للمكتب الشريف للفوسفاط، إذ تولى هذه المسؤولية لأول مرة ابتداء من فاتح يوليوز 1959، ثم عين مجددا في المنصب نفسه في 17 ماي 1967، واستمر في تدبير هذه المؤسسة الى غاية 31 يوليوز 1990.
وعلى مدى قرابة ست وعشرين سنة قضاها على رأس المكتب الشريف للفوسفاط، اضطلع الفقيد بدور فعال، حيث أشرف على تنفيذ سياسة تحويل المكتب الى مجموعة المكتب الشرف للفوسفاط، فضلا عن تثمين خام الفوسفاط الذي جعل المجموعة تتموقع ضمن أكبر الفاعلين العالميين في مجال الفوسفاط ومشتقاته.
وفي مجال الأعمال، انخرط الفقيد، منذ بداية الأربعينيات من القرن الماضي، في وضع اللبنات الأولى لنشاطه المقاولاتي، وبادر إلى إنشاء مجموعة (سفاري)، التي يعد مؤسسها، ورئيسا مديرا عاما لها.
وقام الفقيد بتأسيس أول مجموعة خاصة في المغرب، مبرهنا بالتالي عن ما يتحلى به من روح المبادرة والسبق والحداثة، خاصة مع تشكيل أول مجموعة قابضة، التي تنشط اليوم في عدد كبير من القطاعات، بما في ذلك الصناعة والتوزيع والخدمات والفلاحة.
وموازاة مع ذلك، ساهم محمد كريم العمراني في بروز وإقلاع القطاع المصرفي، لا سيما من خلال مصرف المغرب الذي خرج للوجود عقب اندماج الشركة الافريقية للأبناك، التي كان أحد المساهمين فيها، ومصرف ليون المغرب، بالإضافة إلى إنشاء البنك المغربي للتجارة الخارجية كدراع للدولة من أجل المساهمة في تنمية وتطوير الصادرات المغربية وخاصة بالمكتب الشريف للفوسفاط.




تابعونا على فيسبوك