لخماري يتطلع إلى تصدر شباك تذاكر السينما المغربية بـ "بورن أوت"

الصحراء المغربية
الإثنين 30 أكتوبر 2017 - 16:30
46

تصدر الفيلم المغربي الجديد "بورن أوت" لمخرجه نورالدين لخماري شباك تذاكر شهر أكتوبر، بتحقيقه حوالي 30 ألف تذكرة خلال عرضه بالقاعات الوطنية منذ منتصف أكتوبر.

وذكر لخماري أن فيلمه السينمائي الجديد استقطب أزيد من 30 ألف متفرج بعد أسبوعين من طرحه بالقاعات، مشيرا إلى أنه يتطلع إلى تصدر شباك تذاكر السنة الجارية، بعد تصدره شباك تذاكر السينما المغربية لسنة 2009 بفيلم "كازانيكرا" بـحوالي 214 ألف تذكرة، وسنة 2013 بفيلم "زيرو" مستقطبا بحوالي 132 ألفا و595 متفرجا.

ورغم أهمية النجاح الذي حققه الفيلم إلا أن لخماري، الذي يخوض لأول مرة تجربة الإنتاج إلى جانب الإخراج وكتابة السيناريو، عبر، في تصريح لـ"لصحراء المغربية"، عن تخوفه من عدم قدرته على استرداد ما أنفقه على الفيلم في ظل استفحال أزمة القاعات التي تؤثر سلبا على خريطة توزيع الأفلام السينمائية المغربية، وغياب الشفافية في الأرقام الحقيقية لمبيعات التذاكر لدى مستغلي بعض القاعات، داعيا إلى اتحاد قوي للمنتجين للتصدي لـ"جشع" بعض أصحاب القاعات السينمائية، الذين قال إنهم يفرضون نسبة عالية من المداخيل على الفيلم تصل إلى 60 في المائة في الأسبوع الأول، وأن بعضهم لا يصرحون بالأرقام الحقيقية للتذاكر المباعة.

وقال لخماري إن الفيلم استغرق إنجازه 3 سنوات، وهو مسك ختام الثلاثية المخصصة لمدينة الدارالبيضاء، بعد فيلمي "كازانيكرا" و"زيرو".

وتتمحور قصة الفيلم حول أشخاص يواجهون مجموعة من الصعوبات، ما سيجبرهم على التضحية من أجل إيجاد ذواتهم.

يسرد الشريط عددا من الشخصيات، منها الطفل أيوب (13 سنة) الذي يشتغل ماسح أحذية، وهمه الأول توفير المال لشراء رجل اصطناعية لوالدته، ورجل الاعمال جاد (40 سنة)، الذي يكمن همه الوحيد في التخلص من شبح سيطرة والده المتوفي، وزوجته غيتة (28 سنة)، التي لا تشعر بالسعادة، وتسعى إلى امتلاك لوحة نادرة للراحل عباس صلادي بأي طريقة.

الفيلم من بطولة أنس الباز، وكريم السعيدي، ومرجانة العلوي، والسعدية لديب، وفاطمة هراندي، وزهور السليماني، وسارة بيرليس، ومحمد الخياري، وإدريس الروخ، ونجم الراب البيغ، وفاطمة الزهراء الجوهري.




تابعونا على فيسبوك