فورد وشركاؤها في حملة "محاربات بروح وردية"

الصحراء المغربية
الخميس 19 أكتوبر 2017 - 10:51
43

تواصل حملة "فورد" للتوعية بسرطان الثدي "محاربات بروح وردية" انتشارها وتوسعها هذه السنة أيضاً، بالتعاون مع عدد من مشاهير شبكة الإنترنت، والشركاء الإعلاميين والمختصّين في المجال الطبي، لدعم المتأثرين بهذا المرض

مع مرور سبع سنوات على انطلاقها في المنطقة، قدمت الحملة الدعم لما يزيد على 125 امرأة من "قدوات الشجاعة" في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وفي هذه السنة، ينضم إلى حملة "محاربات بروح وردية" عدد من المشاهير على شبكة الإنترنت والراديو، والشركاء الإعلاميين، والخبراء المتخصصين في مجال الصحة والعافية، ليقدموا عبر مشاركاتهم دعماً كبيراً للنساء من "قدوات الشجاعة"، أثناء انطلاقهن بمغامرة لا تنسى في ربوع لبنان.

وتعتبر مشاركة هذه المجموعة من الشخصيات المؤثرة في تحدّي "محاربات بروح وردية" تعزيزاً لرسالة الحملة في التوعية حول أهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي؛ حيث حرصت فورد طوال السنين الماضية على تشجيع النساء للمواجهة، والحديث عن معاركهن مع السرطان، وأدركت المرأة، من جانبها، أن شجاعتها في رواية تجربتها مع المرض ستحدث فارقاً كبيراً، وقد تسهم في إنقاذ حياة نساء أخريات، والانتصار على سرطان الثدي.

يشار إلى أن "فورد موتور كومباني" هي شركة عالمية تتخذ من مدينة ديربورن في ولاية ميشيغان الأمريكية مقراً لها. وتقوم الشركة بأعمال التصميم، والتصنيع، والتسويق، وتوفير الخدمات لمجموعة فورد الكاملة من السيارات، والشاحنات، والسيارات الرياضية متعددة الاستعمالات، والسيارات الكهربائية، إضافة إلى سيارات لينكون الفاخرة. كما تقدم الشركة خدمات مالية من خلال شركة فورد موتور كريديت، وتواصل تعزيز مكانتها الرائدة في فئة السيارات الكهربائية، والسيارات ذاتية القيادة وحلول النقل. ويوجد لدى فورد نحو 203,000 موظف في كافة أرجاء العالم.

وتحظى شركة فورد بتاريخ عريق في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يعود إلى أكثر من 60 عاماً. ويدير المستوردون- الموزعون المحليون للشركة أكثر من 155 منشأة في المنطقة ويوجد لديهم ما يزيد على 7000 موظّف، معظمهم من الموظفين العرب.




تابعونا على فيسبوك