الاستقبال خارج الميدان ستكون تكلفته باهظة جدا

المشاكل المادية قد تدفع مولودية وجدة إلى تقديم اعتذار عام

الصحراء المغربية
الخميس 09 غشت 2018 - 16:56

عقد فريق المولودية الوجدية لكرة القدم جمعه العام العادي تبعه الجمع الاستثنائي للموسم الكروي 2017/2018، أول أمس الأربعاء بإحدى الفنادق المصنفة بمدينة وجدة، بحضور رئيس الفريق وباقي أعضاء المكتب المسير إلى جانب جمال كعواشي رئيس عصبة الشرق وعضو الجامعة الملكية المغربية للرياضة ذاتها.

ومر الجمع الذي اكتمل نصابه القانوني بحضور 49 منخرطا من أصل 76، في أجواء عادية، شمل تلاوة التقريرين الأدبي والمالي، وتطرق مصطفى طرشون، الكاتب العام للفريق، في التقرير الأدبي للمسيرة الموفقة التي وصل إليها المكتب الجديد بقيادة رئيسه محمد هوار بعد تحمله مسؤولية الفريق، وقاده إلى الصعود للقسم الأول، مبرزا الظروف المناسبة التي وفرها المكتب المسير الحالي، بعد الأزمة المالية الخانقة التي عانى منها الفريق في ظل المكتب السابق.

وواصل الكاتب العام، بالقول إن عودة المولودية الوجدية للقسم الأول، تحقق بتظافر جهود مكونات الفريق من مكتب مسير ولاعبين وطاقم تقني وطبي وإداري إلى جانب الدور الفعال للسلطات المحلية بما فيها والي الجهة دون إغفال الجمهور الكبير الذي لم يبخل على فريقه بالتشجيعات حتى آخر مباراة سواء داخل الميدان أو خارجه، مضيفا أن الوقت حان للنهوض بالفئات الصغرى التي عانت التهميش في السابق والظروف المادية والمعنوية التي كانت سببا مباشرا في تدني مستوى لاعبيها وذلك من خلال النتائج المتباينة التي حققتها رغم الجهود المبذولة من طرف مؤطريها.

إلى ذلك، تبقى المشكلة التي يعاني منها الفريق، هي إيجاد ملعب لإجراء مبارياته خلال الموسم المقبل، وذلك بسبب الإصلاحات التي يعرفها الملعب الشرفي، التي وصفها محمد هوار رئيس الفريق بالخطيرة، مشيرا من خلال كلمة له بالمناسبة إلى أن المكتب المسير قام بمحاولات متكررة للسماح له باستقبال ضيوفه بالملعب البلدي بوجدة، أو اللعب بملعب بركان ريثما تنتهي الإصلاحات، إلا أنه لم يتوصل بالإجابة لحد الساعة من قبل السلطات، مضيفا أن ما يزيد من خطورة الوضع هو اقتراب انطلاق البطولة الوطنية يوم 25 غشت المقبل، مهددا بتقديم اعتذار عام بعدم قدرة الفريق تحمل المصاريف المكلفة في حال اللعب بملعب فاس أو الرباط.

وفي ما يخص المداخيل الإجمالية التي أفصح عنها أمين المال خالد رحماني بعد تلاوته للتقرير المالي، فقد وصلت إلى 11 782 209 دراهم، في الوقت الذي وصلت المصاريف الإجمالية إلى 12 512 716 درهما، أي يعجز يصل إلى 730 507  دراهم، في الوقت الذي وصلت فيه الديون إلى  16 862 657درهما.

وبعد تلاوة التقريرين المالي والأدبي تمت المصادقة عليهما بالإجماع، ليتحول الجمع إلى استثنائي تحدث خلاله الخبير المحاسباتي الذي أعطى شرحا مفصلا عن انتقال النادي إلى شركة رياضية احترافية وفقا للقانون الأساسي 30/09، كما تم التطرق إلى الإجراءات التي يجب سلكها. وفي الختام أعطيت الصلاحية لرئيس الفريق في هذا الإطار بالإجماع، كما أوكلت له مسؤولية تشكيل المكتب الجديد.




تابعونا على فيسبوك