نجاة رجوي وعبد الصمد جبران في عروض 'ذو فويس' المباشرة

الثلاثاء 03 نونبر 2015 - 10:44
8156
المغربية نجاة رجوي تتوسط المصريتان على مسرح 'ذو فويس'

تمكن المشاركان المغربيان عبد الصمد جبران ونجاة رجوي من التأهل إلى مرحلة العروض المباشرة، في أولى حلقات مرحلة المواجهة، في برنامج اكتشاف المواهب "ذو فويس"، في نسخته الثالثة، التي تعرض على شاشتي "إم بي سي1"، و"إم بي سي مصر".

انضم المشاركان المغربيان، حسب بلاغ توصلت "المغربية" بنسخة منه، إلى ستة مواهب أخرى، بعد مواجهات فنية، خاضها متباري البرنامج، في حلقة عرضت يوم السبت الماضي، إذ صعد مشارك أو اثنان من كل فريق إلى الحلبة، ليستمر على إثرها واحد فقط، وحصل على فرصة التأهل إلى "العروض المباشرة".

ومن المنتظر أن يتشكل كل فريق من ستة مواهب فقط، هم خمسة من فريق المدرب- النجم، وواحد يختطفه من فريق أحد المدربين الآخرين. كما هو مُتبع عالميا في البرنامج، إذ يحق لكل مدرِّب اقتناص موهبة واحدة من فريق المدربين الآخرين، وهو ما حصل في أولى الحلقات باقتناص شيرين موهبة من فريق صابر، وكذلك اقتناص كاظم موهبة أخرى من فريق عاصي.

واستعان في هذه المرحلة كل مدرب، نجم، بأحد "مدربي الصوت" ممن يُشهد لهم بالخبرة والنجاح في المجال الفني، إذ يعاون كاظم في مساره مدربة الصوت إيمان حسني، بينما يساعد شيرين في مسارها مدربة الصوت جيهان الناصر، أما صابر فيعاونه مدرب الصوت خليل أبو عبيد، فيما اتفق عاصي مع مدربة الصوت عبير نعمة لمعاونته في تدريب المشاركين ضمن فريقه.

وتضمنت الحلقة الأولى من مرحلة "المواجهة"، حسب البلاغ ذاته، 6 نزالات فنية، الأولى لصابر، وأُخرى لشيرين، واثنتين لعاصي، واثنتين أيضا لكاظم.

ففي بداية الحلقة الأولى من مرحلة "المواجهة"، أعرب النجوم- المدربون الأربعة عن اعتزازهم بالفرق التي شكلوها ضمن مرحلة "الصوت وبس" خلال الأسابيع الماضية، متوقفين عند الأصوات التي أذهلتهم، وأعادتهم بنوعيتها وأدائها إلى زمن الفن الجميل.

انطلقت الحلقة مع "فريق صابر"، الذي اختار مواجهة بين عبد الصمد جبران من المغرب، ومواطنه يونس أولمعطي، ومحمد الطيّب من السودان، في أغنية "إنت باغية واحد" لسعد لمجرد.

وبعد الانتهاء من الغناء، وقف المشاركون الثلاثة في انتظار النتيجة، فقالت شيرين بأن يونس كان الأفضل بين الثلاثة، وأثنت على أداء محمد الطيب. ورأى كاظم أن يونس كان يحاول تقديم الأغنية بطريقة جديدة، فيما اعتبر أن الأغنية ليست مناسبة لعبد الصمد الذي بدا خجولا، على حد تعبيره.

أما صابر فأكد بأن المشاركين الثلاثة غنّوا الأغنية باقتدار، مقررا اختيار المغربي عبد الصمد. وفي لحظة تأهب محمد الطيب للخروج من المسرح، وبعدما اعتبر الشاب أن رحلته في البرنامج انتهت، ضغطت شيرين على الزر لتقتنص محمد الطيب وتخطفه من فريق صابر، وتُعيده مرة أخرى إلى المنافسة.

أما المواجهة الثانية، فكانت لفريق شيرين، التي أكدت أنه "رغم صعوبة المرحلة الأولى، فإن الآتي  أصعب". واختارت شيرين أغنية "يا قلبي سيبك" للمطربة شادية، لتتبارز بها نداء شرارة من الأردن، وأميرة أبو زيد من مصر.

وبدت أميرة متحمسة، ومتلهفة لخوض المنافسة والتأهل إلى المرحلة التالية، وكذلك الأمر بالنسبة إلى نداء. وبعد غناء المشاركتين على الحلبة، علق كاظم بأن صوت أميرة يذكره بالأصالة، وأن نداء شرارة لديها قدرة في التحكم بطبقات صوتها. أما عاصي فقد أثنى على أداء المشاركتين، لكنه رأى بأن نداء متمكنة أكثر. ومن جانبها، اعتبرت شيرين أن صوت نداء استثنائي ومميز. وبعد حيرة وأخذ ورد، اختارت شيرين أن تخوض المواجهات القادمة مع نداء شرارة.

وجمع عاصي فريقه في مزرعة الخيل، التي يملكها، للإعلان عن أسماء المواهب التي ستخوض المواجهة الأولى، واختار اثنين من المشاركين هما عمر دين من لبنان، الذي يعيش في أستراليا، ولؤلؤة غندور من لبنان، ليغنيا معا على الحلبة  "Endless Love" ، لليونيل ريتشي وديانا روس، وبعدما أجمع المدربون على صوت عمر في مرحلة "الصوت وبس"، لم يغيروا رأيهم به في مرحلة "المواجهة"، كما أثنوا على لؤلؤة التي احترفت الغناء منذ ستة أشهر فقط.

وعند انتهاء المواجهة، كسر عاصي القاعدة، وانضم إلى عمر ولؤلؤة على الحلبة، كنوع من التحية على أدائهما الجيد. وعلق صابر قائلا لعمر "أنت رائع"، وللؤلؤة "أنتِ جيدة، وقدمتما معا دويتو مميز"، ليقرر عاصي في نهاية المطاف، استكمال الرحلة مع عمر.

أما ثاني المواجهات في فريق عاصي، فكانت بين علي يوسف من العراق، وناصر العطاوي من الجزائر، وريّان جريرة (17 عاما) من سوريا، من خلال أغنية "زمان الصمت" للفنان الراحل طلال مداح.

وبعد انتهاء الأغنية، أثنى صابر على أداء المشاركين الثلاثة، ولم يخف كاظم إعجابه بصوت ناصر، كما أشاد بأداء ريان البسيط والإحساس الجميل، أما عاصي فاختار، بعد مشاورات مع كاظم على يوسف ليُكمل الرحلة معه. وعند مغادرة ناصر العطاوي الحلبة قرر كاظم اقتناصه، وضمه إلى فريقه.

جمع كاظم الساهر فريقه في منزله، حيث أعلن عن الأسماء التي ستُبارز بعضها على الحلبة. ووقع اختياره على نجاة رجوي من المغرب، وجيهان مدكور من مصر، ومنار الشاذلي من مصر، من خلال أغنية "العيون السود" للفنانة الراحلة وردة الجزائرية.

وشدّد كاظم بأنه ينتظر معركة حقيقية على المسرح، مؤكدا أنه سيختار الأقوى والأفضل. أول تعليق لصابر عند انتهاء الأغنية كان قوله لهن، "أنتن فظيعات"، بينما قالت شيرين لنجاة أنها الأكثر تمكُنا، واعتبرت أن منار "مشروع فنانة واعدة"، وأثنت على جمال صوت جيهان، لكنها رأت بأن الأغنية ليست مناسبة لصوتها. ووصف عاصي نجاة بأنها "أسطورة". وعندما حان وقت الاختيار، أعطى كاظم صوته للخبرة، وقرر إكمال الرحلة مع نجاة رجوي.

أما آخر المواجهات في الحلقة الأولى من مرحلة "المواجهة"، فكانت لفريق كاظم التي وضع ضمنها كريستين سعيد من لبنان، مقابل رائد سعادة من لبنان في أغنية "California Dreaming"  لـ"سيا" إثر انتهائهما، وقال عاصي بأن المشاركين رائعان، وقدّما أغنية جميلة. وأثنى صابر على "الدويتو الفظيع" وتوجه إلى كريستين قائلا، "صوتك كريستال" مثنيا على حضورها، كما أبدت شيرين إعجابها بما قدّماه.

أما كاظم، فاعتبر أنه رأى عملا رائعا على المسرح، وأعاد التأكيد بأنه حان الوقت ليختار الأفضل من بين الأفضل. وبعد لحظات من الحيرة، قرّر أن يكمل الرحلة في "العروض المباشرة" مع كريستين سعيد.




تابعونا على فيسبوك