المهرجان في المدينة

لطيفة رأفت تحيي مجد رواد الأغنية المغربية بفاس

الثلاثاء 05 يونيو 2007 - 11:09
الفنانة المغربية لطيفة رأفت

أحيت الفنانة لطيفة رأفت ذكرى بعض رواد الأغنية المغربية من أبناء مدينة فاس حينما تغنت بروائع الفنانين إسماعيل أحمد والمعطي بلقاسم ومحمد فويتح.

وألهبت الفنانة جمهور ساحة باب بوجلود الذي تابع أولى سهرات »المهرجان في المدينة« المنظم في إطار مهرجان فاس للموسيقى العريقة، مساء يوم السبت، إذ اختلطت التصفيقات بالزغاريد ورقصات الشباب على الخصوص، مشكلة بذلك لوحة تعبيرية جميلة نؤكد بشكل واضح اهتمام الشباب المغربي بالأغنية المغربية الرصينة.

تغنت لطيفة رأفت بمجموعة من الأغاني المتميزة من بينها "خفة الرجل" و"سولت عليك العود والناي" للراحل اسماعيل أحمد كما تغنت بأغنية الفنان المعطي بلقاسم »اش داني"وأغنية الرائد محمد فويتح "أومالولو" كما أدت مجموعة من اغانيها من بينها "خويي" وأغنية "توحشتك" التي تؤديها رفقة الفنان أمين.

وتعتبر لطيفة رأفت من بين الأصوات النسائية القوية في الساحة الفنية المغربية
وقد استطاعت أن تؤثر بشكل واضح على جيل بكامله وكذا جيل الشباب الدي يتجاوب مع أغانيها ذات الطابع الرومانسي والاجتماعي.

كان الحضور بساحة باب بوجلود متميزا، فولوج الحفل مجانا سمح لفئات عريضة من مختلف المناطق المجاورة لهدا الفضاء التاريخي أن يتابع الحفل، وأن يكون في عناق مباشر مع الفنانين, الذين جرى برمجتهم في إطار »المهرجان داخل المدينة« أمثال ماجدة اليحياوي التي أحيت حفل أمس الأحد وسعيد باي ومجموعة دركة ومجموعة مازاغان وبنات الهواريات وعبيدات الرما وغيرهم من الفنانين الذين سيؤثتون فضاء باب بوجلود على امتداد الأيام المتبقية من المهرجان.

ويساهم "المهرجان في المدينة" في التنشيط الثقافي لمدينة فاس واضفاء جو من الاحتفالية عليها، إذ جرى تنظيم هده السنة مجموعة من الحفلات الموسيقية وأمسيات صوفية وورشات تحسيسية ومعارض ورسم وذلك تكريسا لدعم الثقافة بمختلف أوجهها.

وتحتفظ فعاليات المهرجان في المدينة لهذه الدورة بنفس الطابع الروحاني والعريق، إذ تستقبل فضاءاتها "باب بوجلود والمركب الثقافي التاجموعتي ببنسودة" مجموعة من الفنانين والموسيقيين المغاربة والأجانب، محترفين ومواهب جديدة إلى جانب نفحات من التراث الصوفي الدي يحتضنه فضاء دار التازي يوميا والدي تحييه طوائف صوفية دينية مثل الطريقة التيجانية بفاس، الطريقة العليوية بطنجة، الطريقة الحراقية بتطوان، مجموعة كناوة أولاد قمر من مراكش وغيرهم.

يشار أن ساحة باب بوجلود من بين الساحات التاريخية بمدينة فاس وقد تمت تهيئتها في عهد المرابطين في القرن 11 م ووقع تجديد بابها الكبير عدة مرات، كما جرى إعادة بنائها سنة 1913 على عهد السلطان العلوي مولاي حفيظ ودلك بأسلوب تقليدي، يعتمد نقوش عربية بالزليج الأزرق في الواجهة الخارجية، خضراء من الداخل، ويؤدي باب بوجلود الى ساحة كبرى محاطة بالأسوار جرر صيانتها أخيرا.




تابعونا على فيسبوك