العلوي لليازغي و الفاسي

أفيقا من السبات وتعاليا لإنقاذ الكتلة

الخميس 19 يناير 2006 - 09:30
إسماعيل العلوي

ذكرت مصادر حزبية أن حزب التقدم والاشتراكية ليس في نيته ولا تفكيره صرف النظر عن موضوع الكتلة الديمقراطية، رغم كونه لا يزال غاضبا من حليفيه في الكتلة، الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية وحزب الاستقلال، بسبب ما اعتبره رفاق إسماعيل العلوي "تلكؤ" الحزبين في الإج

وأكد إسماعيل العلوي، في تصريح لـ "الصحراء المغربية"، أن حزبه لا يزال متشبثا بالكتلة وبإحيائها من جديد وزاد موضحا "نحن متشبثون بالكتلة، التي ستبقى دائما نصب أعيننا، وسنجتهد من أجل إنعاشها وتطويرها، وليس لدينا أي مشروع أو نية للتخلي عنها"
وتابع الأمين العام للتقدم والاشتراكية، مخاطبا كلا من محمد اليازغي وعباس الفاسي "أفيقا لكي نخرج من هذا السبات، الذي لن يخدم أي طرف في الكتلة، ولنعد إحياءها من جديد".

وبخصوص امتناع حزبي الاتحاد والاستقلال عن الإجابة كتابة عن رسائل التقدم والاشتراكية في موضوع الكتلة، قال العلوي "فعلا لم نتلق أي جواب مكتوب لحد الآن، وعلاقتنا مع الحزبين موجودة وقائمة وطيبة، وليس هناك أي إشكال، طبعا لم يلتزم الحزبان بالنقط التي طرحناها عليهما، لكن أعتقد أن الوقت المناسب سيأتي لا محالة لكي نضبط هذه الأمور".

وأوضح العلوي أن من بين المشاريع، التي يطمح التقدم والاشتراكية إلى العمل على تفعيلها داخل الكتلة، قضية التفكير الجماعي في ما يخص الإصلاحات المؤسساتية أو المقترحات المتعلقة بهاته الإصلاحات.

وأضاف "كذلك هناك كل ما يهم الانتخابات المقبلة من نمط الاقتراع والترشيح المشترك إذا كان هناك ترشيح مشترك أو برنامج من هذا القبيل، ومشاريع أخرى، إذن أعتقد أن المواضيع موجودة".


على صعيد آخر، شدد العلوي على أن التقدم والاشتراكية بقي محافظا على التنسيق مع حليفه حزب العهد في التحالف الاشتراكي في إطار العمل المشترك، رغم انسحاب الاشتراكي الديموقراطي واندماجه في الاتحاد الاشتراكي.

واستطرد قائلا "التحالف الاشتراكي يقوم بعمله التنسيقي على أحسن ما يرام، ويطور هياكله خدمة لمصالح المناضلين في الحزبين، وطبيعي أن ينتقل التنسيق في ما بيننا من العمل البرلماني إلى التنسيق على مستوى الأقاليم والعمالات".

أما بخصوص إمكانية التحاق أحزاب جديدة بالتحالف الاشتراكي، قال إسماعيل العلوي إنه لحد الآن ليست هناك أية مقترحات أو رغبات معبر عنها في الموضوع، وتابع موضحا "لكن نحن نتمنى أن يتحقق الأمر، ويصبح معطى ملموسا، وتنضم إلينا أحزاب أخرى"
يذكر أن التقدم والاشتراكية يستعد لعقد مؤتمره الوطني السابع، المقرر أيام سابع وثامن وتاسع أبريل المقبل بالرباط، وتمكنت اللجنة المركزية للحزب، خلال دورتها الـ 19 التي انعقدت أخيرا بالرباط، من المصادقة على مشروع الوثيقة السياسية الخاصة بالمؤتمر وعلى مشروع تعديل القانون الأساسي للحزب.




تابعونا على فيسبوك