مايزال متفائلا رغم الهزيمة أمام الكوت ديفوار

أبو شروان يحلم بالتألق في مصر

الأحد 22 يناير 2006 - 12:07
أبو شروان واثق جدا من إمكانياته

بالرغم من أنه لم يلعب إلا عشر دقائق في المباراة الأولى ضد كوت ديفوار، بدى المهاجم هشام أبو شروان المحترف في صفوف ليل الفرنسي مرتاحا لاختيارات امحمد فاخر، مؤكدا أنه ألف في عالم الاحتراف الامتثال لكل ما يسطره المدرب، مضيفا أن المنتخب الوطني مازال يتوفر على

٭ هل أغضبك الجلوس في كرسي الاحتياط في المباراة ضد كوت ديفوار؟ ـ بطبيعة الحال لا لأني جزء من المجموعة التي يشرف على تدبير شؤونها مدرب، هذا الأخير لديه السلطة الكاملة في تحديد التشكيلة الرسمية التي سيعتمد عليها يوم المواجهة، وقد لا يكون الاحتفاظ بلاعب في الاحتياط دائما لأنه دون المستوى، فالمدربون يختارون اللاعبين الذين يمكنهم تطبيق خطة معينة وقد تختلف من مباراة لأخرى ويتغير معها التشكيل
كنت أود أن ألعب بطبيعة الحال وقد أتيحت لي الفرصة في الدقائق الأخيرة لكن الوقت لم يكن كافيا لكي أدخل في اللقاء.
٭ وهل تتوقع اللعب رسميا ضد مصر؟ ـ أعود للتأكيد أن مسألة الاختيار بيد المدرب لوحده، كل ما يمكنني قوله هو، أتمنى أن أكون صالحا لتطبيق الخطة التي يرغب في تطبيقها في مباراة يوم الثلاثاء ضد مصر، فرغبتي كبيرة للتوقيع على حضور جيد في هذه الكأس الإفريقية التي تحظى باهتمام عالمي شديد وتتابع من طرف الأندية الأوروبية التي توفد ممثلين تقنيين لها لرصد اللاعبين المعروفين ولوضع اليد كذلك على مواهب كروية جديدة.
٭ هل نفهم من هذا أن أبو شروان يريد التألق في كأس إفريقيا أملا في تلقي عرض من فريق أكثر شهرة من ليل الفرنسي؟ ـ هذا صحيح وأظن أن هذا ما يبحث عنه كل لاعب يدخل المنافسات القارية، فهي فرصة مناسبة لتقديم الدليل بالواضح للفرق الكبيرة لكي تقتنع بعطاء كل لاعب يطمح في الاحتراف أو في تغيير الأجواء إذا كان يمارس في بطولة احترافية كما هو الِشأن بالنسبة لي.

٭ وهل لديك وجهة معينة تخطط للذهاب إليها بعيدا عن الدوري الفرنسي؟ ـ نعم أمنيتي اللعب في الدوري الإسباني لأني أعتبره المحطة الاحترافية الأكثر اشعاعا، وليس هناك لاعب في العالم الا ويتمنى الاحتراف في إسبانيا.
٭ ما هو الفريق الذي تطمح اللعب إليه؟ ـ اللعب لأي فريق ضمن الدوري الممتاز الإسباني مهم في الظرف الحالي بالنسبة لي، فبدخول تجربة مع فريق متوسط بامكانك الارتقاء بالتعاقد مع آخر أفضل شريطة أن تبرز في محطاتك الأولى، ارتباطي بالدوري الاسباني شديد فأنا من العشاق الأوفياء لريال مدريد الذي أعتبره دائما قويا ولو بعد تعرضه لسلسلة من الهزائم.
٭ لنعود للكأس الافريقية التي توجد الآن في عمقها هل لديك طموحات تريد تحقيقها فيها؟ ـ كل لاعب يلعب في منافسة دولية إلا وتكون له طموحات، في كأس الأمم الافريقية الحالية لدي طموح شخصي المتمثل في بذل مجهود كبير لإحراز أهداف كثيرة، والهدف الجماعي يتمثل في الذهاب إلى الأدوار المتقدمة رفقة المنتخب الوطني في دورة مصر، وأعود للقول إن الهزيمة أمام كوت ديفوار لن تقلل من حظوظنا في بلوغ الدور الثاني شريطة التركيز للفوز على مصر وليبيا.




تابعونا على فيسبوك