منصات "تيميتار 2024" برشفات موسيقية تتلاقح في عاصفة الثقافة الأمازيغية

الصحراء المغربية
الجمعة 21 يونيو 2024 - 10:04

تحتضن مدينة أكادير، عاصمة الثقافة الأمازيغية، فعاليات الدورة التاسعة عشرة لمهرجان "تيميتار...علامات وثقافة"، تحت الرعاية الملكية السّامية لصاحب الجلالة الملك محمّد السادس، وذلك في الفترة ما بين 4 و7 يوليوز 2024.

وتعكس برمجة دورة مهرجان تيميتار 2024، على أعتاب احتفالية مرور عقدين على ميلاده، تنوّعا موسيقيا يحتفي بموسيقى العالم، عبر توليفة فنّية تمزج بين فن الرّاي، والجاز، والبوب، والفيزيون، إلى جانب الموسيقى الإلكترونية والإفريقية.

كما تحظى دورة 2024 التي ترعاها جمعية مهرجان تيميتار بنفحة استعراضية فنية وجمالية تحتفي بالتّنوّع الثّقافي وتعدّد النّغمات الذي تزخر به بلادنا وسوس عموما، حيث ستظل هذه الدورة الجديدة  وفيّة لشعارها الدائم: "الفنّانون الأمازيغ يرحبون بموسيقى العالم"، وهو شعار  يبرز من خلال برمجة تستضيف فنانين مرموقين من جميع أنحاء العالم، غايتهم تقاسم شغف وهوس موسيقي مع الفنانين الأمازيغ وجمهور أكادير الكبير.

 

 تنوع موسيقى يتغذى من جذوره

 وفي تفاصيل فقرات برنامج دورة مهرجان تيميتار  لعام 2024، ستتصدّر الموسيقى الأمازيغية هذا الحدث الفني الثقافي باستضافة كل من الفنّان حميد إنرزاف، وأودادن، وفرق أحواش من تالوين، وطاطا و إمينتانوت، إلى جانب موسيقى الجيل الجديد الذي تتصدّره الفنانة فاطمة تاشتوكت، وكريم لجواد، وجوبانتوجا، وتاسوتا نيمال، وميتيورإيرلاينز ورباب فيزيون، على أن ركح منصة الهواء الطلق ستستضيف تكريمات رمزية لفنّ الرّوايس من أجل تذوّق الشّعر والتراث الأمازيغي في أصالته. 
 
وستكون دورة 2024 في مهرجان تيميتار، مناسبة للشّباب المحبّ للفيزيون والبوب العربي في لحظات نابضة سيستمتعون فيها بفايا يونان، وحمزة نمرة، وأبو، ودوزي، زوكرياء غافولي، وحصبة  غروف، والفنانة أوم التي ستتشرّف بتقديم ألبومها الجديد الذي يحمل عنوان:"داكشي" إهداء لجمهور تيميتار النّهم للفنّ والجمال. 

وعلاوة على ذلك، ستعكس منصة تيميتار التّعدد الثّقافي لإفريقيا من خلال رحلة مفعمة باهتزازات ترتشف من عمق إفريقيا مع فرقة الأمازون الأفريقيات وأوركسترا سيزاريا إيفورا التي ستكرّم رمزيا الأسطورة سيزاريا إيفورا، بحضور الفنانين إلدا ألمايدا، وسيزاني وتوفيليو شانتر، بالإضافة إلى كيل أسوف، وعماد عليبي، وجاستن آدمز، بمعية العاشق للتراث الأمازيغي علي عمران. 

أمّا عشاق الجاز والسّول، فسيستمتعون بسمر فني يجمع جمال الدين تاكوما عازف الجيتارة البارع من فيلادلفيا، بالفنّان الموهوب مهدي قاموم من أكادير، بمعية سعيد  أوزوس في عمل موسيقي يعد بسفر موسيقى مترف يمزج بين الجاز، والفانك، آر أند بي بطعم سوسي عالمي يعد بالكثير. 

ولفنّ الرّابّ عشّاق وحضور وازن دورة 2024، حيث يسلّط مهرجان تيميتار الضّوء على اثنين من مبدعي ومجدّدي الرّاب في سوس. يتعلّق الأمر بكل من دادّا مغنّي الرّاب ابن أكادير الذي يمزج بين الدارجة الأمازيغية والإنجليزية بطريقة سلسة، وديستانكت الفنّان المعاصر العالمي الذي تسافر موسيقاه عبر الحدود . 

 وإلى جانب ذلك، تستضيف منصات تيميتار في دورة 2024 موسيقى إلكترونية عالمية  سيحييها الفنّان دي جي عوماري،ودي جي مكا، وديب سول، وإن دي آر كي ودي جي فلافا، وهي الشخصيات البارزة في ساحة الموسيقى الإلكترونية المغربية والدّولية، ترافقهم عروض بصرية متحرّكة من فن الفيدجي كالفنّان  كلامور والفنّان راديم.

 

رشفات موسيقية متنوعة 

وسيقام مهرجان تيميتار لعام 2024 في ثلاث منصات رمزية بمدينة أكادير، منها منصة ساحة الأمل، وساحة بيجاوان، ومسرح الهواء الطلق، كلّ منها تعكس أسلوبا فنّيا يستهدف جمهورا نوعيا لملامسة كلّ الأذواق بإشباع فنّي متنوّع. 
 ويبقى استمرار مهرجان تيميتار على مدى تسعة عشرة سنة أكثر من مجرّد احتفال موسيقي، بل صار موعدا ثقافيا تلتقي فيه التّقاليد بالحداثة، والأصوات المحلية بالدولية لترسم توليفة فنية تتلاقح فقط في أكادير عاصمة الثّقافة الأمازيغية، وهي تجربة مهداة لجمهور المهرجان.

عن ذلك يقول إبراهيم المزند، المدير الفني لمهرجان تيميتار: "إن هذه النسخة التاسعة عشرة هي احتفال بالتّنوع الموسيقي، حيث تلتقي فيه ثقافات العالم. نحن متحمّسون لمشاركة هذه التجربة الفريدة مع الجمهور".

وتأسس مهرجان تيميتار سنة 2004، إذ يعدّ اليوم من بين أفضل 25 مهرجانًا في العالم، فصار موعدًا لا غنى عنه في السّاحة الموسيقية المغربية، حيث يجذب آلاف المحتفلين من جميع أنحاء العالم لتذوّق تنوّع موسيقيّ مغربيّ ودوليّ كلّ سنة.

 

سعيد أهمان 




تابعونا على فيسبوك