أزيد من 200 ألف متفرج تابعوا دورة 2022 لحفل التسامح على شاطئ أكادير

الصحراء المغربية
الأحد 13 نونبر 2022 - 11:34

التأم أزيد من 200 ألف متفرج على شاطئ "مارينا" أكادير، ليلة السبت وأمس الأحد، في دورة 2022 لحفل التسامح، الذي صار موعدا سنويا يجسّد ملتقى سنويا متعدّد الثقافات، وموعدا يحتفي بقيم التسامح، ويدعو للانفتاح والتعايش والعيش سويّا في سلام وأخوة، والذي ينظّم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وبحسب الإفادات التي تلقتها "الصحراء المغربية"، فإن حفل التسامح في دورة 2022 لاقى إقبالا مميزا من قبل الجماهير التي تدفقت على "كورنيش" أكادير في حفل مباشر وتسجيل متلفز استثنائي تم بثه على باقة من القنوات التلفزيونية بكل من المغرب، وفرنسا وبعض البلدان الأخرى، والذي تنتجه "إلكترون ليبر"، بشراكة مع مدينة أكادير، وقناتي M6 و2M، ويعد فضاء تلتقي فيه نخبة من أشهر الفنانين المغاربة والفرنسيين، لكل منهم ميزته وصلته الخاصة، العائلية والودية بالمغرب وإفريقيا.

وخلال الحفل الذي دام أكثر من خمس ساعات، أحياه فنانون مغاربة وفرنسيين، وهم على التوالي، باتريك، وبروييل، وجيمس، وكلاوديو كابيو، ومنال، وآبي، وكرستوف ويليم، وريدسا، وشيمان بادي، والدوزي، في عروض فنية فريدة سادتها روح مفعمة بالتّقاسم والتشارك وتجاوب حماسي من قبل الآلاف الجماهير التي تدفقت على الشاطئ، وسط تعزيزات أمنية تم تأمينها بنحو ثلاثة آلاف رجل أمن، من عناصر الأمن الوطني والقوات المساعدة وأعوان السلطة المحلية والمصالح الترابية وغيرهم.

وبحسب المصدر ذاته، سيتم لاحقا بث الحفل السنوي للتسامح على القناة الثانية 2M، وعلى قناة M6، المنتج المشارك لهذا الحدث، وأيضا على قناة W9، المتوفرة على البث الأرضي، على الكابل والأقمار الاصطناعية ومن خلال الشبكة الدولية لقناة TV5 Monde، بعدما حظي بتغطية إعلامية مهمة، بكل من المغرب وفرنسا. وكانت النسخة الأولى لحفل التسامح قد نظمت بشاطئ مدينة أكادير في عام 2005، وصار موعدا سنويا ليعكس هويته كأرض لحفاوة الاستقبال والتقاسم، والتمازج والتلاقح رغم اختلاف الثقافات والعادات.

يشار إلى أن حفل التسامح ترعاه جمعية "من أجل التسامح، التي يتواجد مقرها بأكادير، والتي تلمّ ممثلين وشركاء مؤسساتيين مغاربة لهذه التظاهرة من قبيل الخطوط الملكية المغربية، والمكتب الوطني المغربي للسياحة، والمجلس الجهوي للسياحة بأكادير، والمحطة السياحية "تغازوت باي"، وثلة من الشركاء والمحتضنين.

 سعيد أهمان




تابعونا على فيسبوك