التقدم والاشتراكية يطالب بلجنة استطلاعية للوقوف على شروط وظروف الإقامة بالأحياء الجامعية

الصحراء المغربية
الثلاثاء 20 شتنبر 2022 - 15:28

عجلت الأحداث الأليمة، التي خلفها نشوب حريق في أحد أجنحة الحي الجامعي بوجدة متسببا في وفاة طالبين، بمطالبة فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، رئيس لجنة التعليم والثقافة والاتصال، تشكيل لجنة للقيام بمهمة استطلاعية مؤقتة قصد الوقوف على شروط وظروف الإقامة بالأحياء الجامعية.

وتتوخى المهمة الاستطلاعية، التي تأتي بناء على المادة 107 من النظام الداخلي لمجلس النواب، "الاطلاع على شروط ومعايير الحصول على الإقامة بالأحياء الجامعية، وكذا على ظروف الإقامة بالأحياء الجامعية، وشروط السلامة الصحية، إلى جانب نوعية الخدمات التي تقدمها مرافق وفضاءات الأحياء الجامعية، إضافة إلى الوقوف على جودة الوجبات الغذائية وظروف الإيواء".

وتسعى اللجنة من خلال هذه المهمة، أيضا، إلى عقد لقاءات واجتماعات مع مسؤولي وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، ومدير ومسؤولي المكتب الوطني الجامعي للأعمال الاجتماعية والثقافية، وكذا مديري ومسؤولي الأحياء الجامعية، قبل إعداد تقرير مفصل يتضمن مراحل وإجراءات المهمة، مع اقتراح خلاصات وتوصيات في الموضوع.

ومن بين الأسئلة التي تتوخى المهمة الاستطلاعية الإجابة عنها "الإجراءات والتدابير المتخذة والتي سيتم اتخاذها لتأهيل الأحياء الجامعية، وكيفية تدبير وتسيير مرافق وفضاءات الأحياء الجامعية، وكذا كيفية الاستفادة واستغلال فضاءات الأحياء الجامعية، وشروط الولوج والاستفادة من السكن الجامعي، ونوعية الوجبات المقدمة للطالبات والطلبة، وظروف وشروط السلامة الصحية والبيئية المتوفرة".

وفي تعليقه على الموضوع، قال رشيد حموني، رئيس فريق التقدم والاشتراكية، إن طلبي انعقاد اللجنة والقيام بمهمة استطلاعية، يندرجان في إطار المهام الرقابية التي يخولها النظام الداخلي للمجلس، وجاءا بعد الأحداث المأساوية التي راح ضحيتها طالبان إلى حدود الساعة، بسبب الحريق الذي اشتعل في أحد أجنة الحي الجامعي بوجدة.

 وأوضح رشيد الحموني، في تصريح لـ "الصحراء المغربية"، أن الهدف من المهمة الاستطلاعية يتجسد في الوقوف على مدى توفر شروط السلامة بالأحياء الجامعية، وتبيان من يتحمل المسؤولية في الحريق الذي وقع.

كما أن الهدف منها، يضيف الحموني، تفادي أحداث مأساوية جديدة في أحياء أخرى، باعتبار أن المهمة، ستشمل بالإضافة إلى الحي الجامعي بوجدة، أحياء أخرى، للوقوف على مدى توفر معايير وشروط السلامة.

في السياق ذاته، وجه الفريق، أيضا، طلبا إلى رئيس لجنة التعليم والثقافة والاتصال، قصد انعقاد اللجنة في أقرب الآجال، بحضور وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، ومدير المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية، لمناقشة موضوع "وضعية وظروف الإقامة بالأحياء الجامعية".

وحسب مضمون الطلب، فإن الاجتماع سيخصص للوقوف على شروط السلامة الصحية، وجودة الخدمات الاجتماعية والثقافية والرياضية والترفيه، وكذا جودة التغذية وغيرها من الخدمات المقدمة للطالبات والطلبة المقيمين بالأحياء الجامعية.




تابعونا على فيسبوك