المغنية "شاكيرا" مهددة بالسجن لـ 8 سنوات في قضية التهرب الضريبي

الصحراء المغربية
الجمعة 29 يوليوز 2022 - 12:09

طالب الإدعاء الإسباني بأزيد من ثماني سنوات كعقوبة سجنية ضد المغنية الكولومبية شاكيرا، بعدما وجهت لها تهمة التهرب الضريبي بقيمة 14.5 مليون يورو لسنة 2012 و 2013 و 2014.

وأعلنت شاكيرا، الأربعاء، عن رفضها عقد اتفاق مع النيابة العامة، معبرة عن نيتها في المضي في القضية حتى المحاكمة.

في هذا الصدد، أوضح وكلاء شاكيرا أن احتمال التوصل إلى اتفاق يبقى مع ذلك مفتوحا حتى انطلاق المحاكمة أمام القضاء في برشلونة، لا سيما أن قرار إحالة المغنية البالغة 45 عاما رسميا على المحكمة لم يصدر بعد.

كما أفاد محامو شاكيرا في بيان لهم أن شاكيرا "واثقة تماما من براءتها، ولا تقبل اتفاقا مع النيابة العامة، وقررت مواصلة الإجراءات حتى المحاكمة"، مشددين على أن المغنية "واثقة من أن القضاء سيثبت أنها على حق". 

وأضاف البيان ذاته، أن شاكيرا أكدت أنها سبق أن دفعت 17.2 مليون أورو لهيئات الضرائب الإسبانية، وبالتالي لم تعد تترتب عليها "أي ديون للخزانة منذ سنوات عدة".

وعبرت شاكيرا، يتابع المصدر ذاته، عن استنكارها لما وصفته بـ "الانتهاك التام" لحقوقها و"الأساليب التعسفية" التي تلجأ إليها النيابة العامة، التي "تصر على المطالبة بالأموال" التي كسبتها المغنية خلال جولاتها العالمية ومن برنامج "ذي فويس" الذي كانت عضو لجنة التحكيم في نسخته الأمريكية في الولايات المتحدة عندما لم تكن "مقيمة في إسبانيا بعد".

 وأشار النيابة العامة إلى أن شاكيرا كانت تعيش في إسبانيا منذ 2011، لكنها أبقت على مقرها الضريبي في جزر باهاماس المصنفة ملاذا ضريبيا، حتى سنة 2015. 

وورد اسم شاكيرا كذلك  فيما عرف بـ"وثائق باندورا"، وهو تحقيق واسع نشره نهاية 2021 الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين، واتُهمت فيه مئات الشخصيات بإخفاء أصول في شركات خارجية، لا سيما لغرض التهرب الضريبي. 




تابعونا على فيسبوك