المهرجان الوطني للفنون الشعبية .. حفل موسيقي لفرقة "بايوكا" الاسبانية يمزج بين إيقاعات تقليدية وعصرية

و م ع
الثلاثاء 05 يوليوز 2022 - 11:32

أحيت فرقة "بايوكا" الاسبانية، مساء أمس الاثنين، بالمسرح الملكي بمراكش، حفلا موسيقيا، ضمن فعاليات الدورة 51 للمهرجان الوطني للفنون الشعبية، أدت خلاله مقطوعات تمزج بين إيقاعات إسبانية تقليدية وأخرى عصرية.

وتفاعل الجمهور، الذي ملأ جنبات المسرح الملكي بمراكش، بشكل حماسي مع الايقاعات التقليدية المصاحبة بالإيقاعات الالكترونية الحديثة، التي ادتها فرقة "بايوكا"، من خلال مقطوعات اعادت صياغة الموسيقى التقليدية لمنطقة غاليسيا التي تنحدر منها، عبر رؤية معاصرة ومستقبلية.

وادت فرقة "بايوكا" خلال هذا الحفل الموسيقي، المنظم بشراكة مع سفارة إسبانيا بالمغرب ومعهد ثيربانتيس بمراكش، لوحات فنية تعكس الثقافة الشعبية الاسبانية، في انسجام تام بين موسيقى تراثية أصيلة وأخرى عصرية.

وقال اليكس كيلان احد اعضاء الفرقة، إن "بايوكا تشارك لأول مرة في المهرجان الوطني للفنون الشعبية بمراكش"، مضيفا أنها المرة الثانية التي تشارك فيها في تظاهرة فنية بالمغرب، بعد الأولى التي كانت خلال حفل نظم بتطوان، وذلك بعد تأسيسها، قبل خمس سنوات.

وعبر اليكس، وهو شاب في مقتبل العمر، عن سعادته بهذه المشاركة، التي يود من خلالها ان يتعرف الجمهور المغربي على اللون الموسيقي التراثي لفرقته، "القريب من الموسيقى المغربية"، مشيرا إلى أن "هذا اللون الذي تزخر به منطقة شمال اسبانيا يرتكز على الاصوات النسائية ويتناول قضايا ذات صبغة روحية، ويتغنى بتوليفة جديدة تعتمد على توزيع الكتروني".

من جهته، نوه مدير معهد ثيربانتيس بمراكش، كارلوس فارونا، في تصريح مماثل، بالمهرجان الوطني للفنون الشعبية، مسجلا أن الأمر يتعلق ب"تظاهرة اكتسبت شهرة واسعة جعلتها في مصاف التظاهرات الفنية الكبرى، مع تفردها بإبراز الموروث الشعبي التقليدي من خلال اشراكها لكل الفرق الفلكلورية القادمة من جميع انحاء المغرب".

وأعرب  فارونا عن امتنانه لاختيار اسبانيا ضيفة شرف الدورة ال51 للمهرجان الوطني للفنون الشعبية، مؤكدا أنها "التفاتة من شأنها أن تعزز أواصر الصداقة و التعاون بين البلدين".

وعن غنى و تنوع الموروث الثقافي الاسباني، أكد فارونا أن فرقة "بايوكا"، القادمة من الشمال الشرقي لإسبانيا، "لها مكانتها ضمن هذا الموروث الى جانب العديد من الفرق، كفرقة (الفلامنكو) وغيرها من الفرق، مع لمسة تميز (بايوكا) عن غيرها من الفرق، وهي مزجها بين موسيقى التراث العريقة، وموسيقى الحاضر المتمثلة في الموسيقى الالكترونية".

وتقام الدورة الـ51 للمهرجان الوطني للفنون الشعبية، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، وتنظمها، إلى غاية الخامس من يوليوز الجاري، وزارة الشباب والثقافة والتواصل (قطاع الثقافة)، بشراكة مع جمعية الأطلس الكبير بمراكش، تحت شعار "أغاني وإيقاعات خالدة".

ويحتضن قصر البديع التاريخي، كل مساء، العرض الرئيسي، فيما تقام، طيلة أيام المهرجان، عروض فنية موازية بساحتي جامع الفناء، والحارثي، وكذا في المسرح الملكي بالمدينة الحمراء.

يذكر أن المهرجان الوطني للفنون الشعبية، الذي يعد أقدم مهرجان بالمملكة، أعلن من طرف منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) كأحد روائع التراث الشفهي اللامادي للإنسانية، منذ الـ4 من يوليوز سنة 2005.




تابعونا على فيسبوك