ارتفاع حصيلة ضحايا الهجرة السرية بين المكسيك والولايات المتحدة إلى 50 قتيلا

و م ع
الأربعاء 29 يونيو 2022 - 16:09

كشفت الحكومة المكسيكية، أمس الثلاثاء، عن ارتفاع حصيلة ضحايا الهجرة السرية بين المكسيك والولايات المتحدة إلى 50 قتيلا.

وقال الرئيس المكسيكي، أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، إن "حصيلة ضحايا حادثة الاتجار بالبشر، التي وقعت أمس الاثنين في سان أنطونيو بالولايات المتحدة، والتي عانى فيها مهاجرون من حرارة تكساس الشديدة داخل شاحنة، ارتفعت إلى 50 قتيلا".

وأوضح الرئيس المكسيكي، في تصريحات صحفية، أنه تم التعرف على هوية 22 مكسيكيا وسبعة مواطنين من غواتيمالا واثنين من هندوراس من بين الضحايا، فيما لا تزال جنسية 19 آخرين مجهولة.

وأعرب لوبيز أوبرادور عن تعازيه "لأسر المهاجرين المكسيكيين والمهاجرين من أمريكا الوسطى الذين لقوا حتفهم أمس اختناقا في مقطورة شاحنة لتهريب المهاجرين"، مؤكدا حرص حكومته "على دعم أسر الضحايا ونقل الجثث، وإجراء تحقيق لتحديد ملابسات وحيثيات الحادث".

وقال إن "هذه الأحداث المؤسفة لها علاقة بالفقر واليأس الذي يعاني منه المواطنون في أمريكا الوسطى، لكن سببها الرئيسي هو الاتجار بالبشر وعدم وجود ضوابط على الحدود بين المكسيك والولايات المتحدة وداخل الولايات".

وكان المهاجرون قد لقوا حتفهم داخل مقطورة في سان أنطونيو بولاية تكساس الحدودية مع المكسيك، بسبب ارتفاع درجة الحرارة داخل مقطورة مغلقة قاربت 50 درجة مائوية، في واحدة من أخطر حوادث تهريب البشر في الفترة الأخيرة على طول الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك.

 




تابعونا على فيسبوك