اختتام جولة مهرجان كناوة بالرباط على أنغام موسيقى كناوة والبلوز

و م ع
السبت 25 يونيو 2022 - 11:27

احتضنت قاعة سينما النهضة، مساء أمس الجمعة بالرباط، الحفل الختامي لجولة مهرجان كناوة، بحفلين للمعلم عبد القادر أمليل والمعلم عزيز باقبو، إضافة إلى حفل ثالث من إحياء المعلم مجيد بقاس، بفرقته المختلفة الثقافات "أفرو - كناوة بلوز باند"، يمزج بين نغمات الكناوة والبلوز على الإيقاعات الإفريقية.

وخلال هذه السهرة الفنية التي أسدلت الستار على جولة مهرجان كناوة، المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، استمتع الجمهور بكوكتيل من الأغاني الكناوية العريقة، على إيقاع نغمات الكمبري والقراقب.
وتميزت هذه السهرة بحضور مواطنين أجانب استمتعوا بدورهم بنغمات الموسيقى الكناوية في تجسيد للمكانة العالمية التي تتميز بها الموسيقى الكناوية المغربية الأصيلة.
وفي الحفل الثالث، أطرب الفنان الكناوي، المعلم مجيد بقاس، الجمهور بطبق فني غني ومتنوع، يجمع بين الموسيقى الكناوية المغربية العريقة بنغمات البانجو المثيرة، ممزوجة بإيقاعات البلوز الغربي والطبول الإفريقية الخالصة.
وقدمت هذه الفرقة المتنوعة لمجيد بقاس"أفرو -كناوة بلوز باند"، مجموعة من الحلقات الموسيقية المتناغمة، التي أبهجت الجمهور الحاضر، والتي أبرزت قدرة الموسيقى الكناوية المغربية على التجانس مع مختلف الألوان الغنائية.
وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أعرب المعلم عبد القادر أمليل، عن سعادته بالمشاركة في جولة مهرجان كناوة، في جولتها الأخيرة بالرباط، للالتقاء بالجمهور الرباطي الشغوف بهذا اللون الموسيقي العريق في بلادنا.
وأضاف أن تنظيم جولة مهرجان كناوة تعد بادرة طيبة وتعتبر فرصة بالنسبة للجمهور المغربي الكناوي العريض، للتواصل مع "معلمية" الأغنية الكناوية الأصيلة، خصوصا بعد الانقطاع الذي فرضته ظروف الجائحة الصحية.
وفي تصريح مماثل، عبر المعلم عزيز باقبو عن افتخاره بالمشاركة في جولة مهرجان كناوة هذا المساء، وقال في هذا الصدد: "إطراب وإسعاد الجمهور بمختلف فئاته هو أمر يسعدنا باعتبارها فنانين".
كما أبرز حجم التفاعل والتشجيع الذي يلقاه "المعلمية" خلال هذه التظاهرة، معتبرا ذلك بمثابة حافزا بالنسبة لهم من أجل مواصلة المشوار والمضي قدما في ميدان الفن الكناوي المغربي الأصيل.
يشار إلى أن جولة مهرجان كناوة انطلقت فعالياتها في 3 يونيو، وشهدت تنظيم 12 حفلا في الصويرة يومي 3 و4 يونيو، وخمس حفلات في مراكش يومي 9 و10 يونيو، وتسع حفلات في الدار البيضاء أيام 16 و17 و19 يونيو، قبل أن تسدل ستارها في الرباط بتنظيم خمس حفلات خلال يومين.
وشهدت الجولة مشاركة أكثر من 100 فنان من مختلف البلدان، قدموا مواهبهم بمختلف أشكالها، إذ تضمن البرنامج "أصواتا دافئة وقوية ومجموعة غنية من الآلات الموسيقية: الكورا، والبالافون، والفلوت، والأكورديون، والساكسفون، والرباب، والقيتارة، وأدوات الإيقاع، والبيانو، والطبول".




تابعونا على فيسبوك