البروفيسور هيكل: دواء Molnupiravir يصل إلى بعض المصحات والمستشفيات العمومية لعلاج مرضى كوفيد

الصحراء المغربية
الأربعاء 19 يناير 2022 - 12:09

شرعت بعض المصحات الخاصىة في المغرب في استعمال دواء "مولنوبيرافير"، لعلاج بعض المصابين بفيروس كوفيد19، في سياق توصلت فيه بعض المستشفيات العمومية والمؤسسات الصحية الخاصة بكمية من هذا المضاد الفيروسي المنتج من قبل MERCK، وفقا لما أكده البروفيسور جعفر هيكل، خبير في الاقتصاد الصحي وأخصائي الأمراض المعدية والأوبئة، في تصريح لـ"الصحراء المغربية".

 وتحدث هيكل عن أهمية تسهيل ولوج جميع المرضى، المعنيين باستعمال هذا الدواء، إلى العلاج به، لفعاليته في خفض نسبة الحمولة الفيروسية لدى المصابين وخفض نسبة انتقال العدوى به إلى أشخاص آخرين، وبالتالي خفض الكلفة المالية للتكفل بالمرضى، سواء في القطاع العام أو الخاص، ما يجعل من الدواء أملا جديدا يراهن عليه للمساعدة على دحر الجائحة من المغرب. ولتحقيق العدالة في الولوج إلى هذا الدواء، دعا خبير الاقتصاد الصحي كلا من وزارة الصحة والوكالة الوطنية للتأمين الصحي إلى عقد اجتماع قريب مع الخبراء في مجال الاقتصاد الصحي والأمراض الوبائية للتداول وتبادل الرؤى حول سبل اتخاذ تدابير عاجلة تضمن التعويض الصحي عن استعمال الدواء من قبل صناديق تدبير التأمين الإجباري عن المرض. وأبرز خبير الاقتصاد الصحي أن من شأن تسهيل الولوج المادي للدواء خفض النفقات المالية عالية الكلفة للتكفل بالمرضى في المؤسسات الصحية، بنسبة تفوق 8 مرات، أخذا بعين الاعتبار تفادي انتقال العدوى من المريض إلى 8 أشخاص آخرين، ناهيك عن تجنب نفقات التكفل داخل أقسام العناية المركزة والإنعاش. وتبعا لذلك، يقترح هيكل العمل بنسبة تعويض صحي تتراوح ما بين 70 إلى 80 في المائة، في ظل ضعف إمكانات العديد من المرضى المعنيين باستعماله لتحمل كلفة الحصول عليه، المحددة في 700 درهم للعلبة الواحدة، معتبرا النسبة غير مكلفة بالنسبة إلى صناديق التأمين الصحي، بالنظر إلى محدودية عدد الأشخاص الذين يفوق عمرهم 65 سنة، المعنيين باستعمال الدواء، والذين لا يشكلون سوى 8.5 في المائة من مجموع السكان.

ويأتي الطلب على التعويض الصحي في ظل النتائج المهمة التي كشف عنها الاستعمال الأولي للمضاد الفيروسي لدى 25 مريضا، في مصحة خاصة بالدارالبيضاء، حيث تمكن مرضى، يفوق عمرهم 65 سنة من تحقيق نسبة شفاء سريعة لا تتجاوز 5 أيام، مباشرة بعد اكتشافهم المبكر للمرض، يضيف هيكل. وجدد أخصائي الأمراض المعدية والأوبئة التذكير بحدود استعمالات المضاد الفيروسي Molnupiravir، الموجهة لعلاج الأشخاص الذين يفوق عمرهم 65 سنة والمصابين بأمراض مزمنة والذين يشكون هشاشة صحية تجعلهم يحملون عوامل الخطر التي تهدد حياتهم أو التي تلزمهم الاستشفاء داخل أقسام الإنعاش لتجاوز الحالات الخطيرة أو الحرجة بسبب عدوى كوفيد19. في مقابل ذلك، يمنع استعمال الدواء لدى الحامل والأشخاص الذين يقل عمرهم عن 18 سنة، علما أن الدواء لا يلغي أهمية الخضوع للتلقيح ضد كوفيد والاستمرار في احترام التدابير الاحترازية من ارتداء الكمامة والتباعد الجسدي وغسل اليدين بشكل منتظم، يبرز الاختصاصي نفسه.
 




تابعونا على فيسبوك