100 يـــوم مــن عمـــر الحكومـــة بنفحـــات اجتماعيــــــة

الصحراء المغربية
الإثنين 10 يناير 2022 - 09:54

أعطت الحكومة الحالية، برئاسة عزيز أخنوش، في بداية مسار تدبرها للشأن العام إشارات على الدفع بقوة بخيار العمل على تدعيم ركائز الدولة الاجتماعية بأولويات تنموية عاجلة.

ويتضح بجلاء من 100 يوم من عمر هذه الحكومة التي تقودها أحزاب التجمع الوطني للأحرار، والأصالة والمعاصرة، والاستقلال، أن النفحات الاجتماعية هي الطاغية، غير أن هذا لا يلغي حضور الهاجس الاقتصادي، وإن كان يصطبغ بدوره بألوان اجتماعية.

وعقدت لجنة الاستثمارات منذ تشكيل الحكومة قبل 100 يوم، حتى الآن أربع دورات، وافقت خلالها على 31 مشروع اتفاقية وملاحق، بقيمة إجمالية تفوق 22.5 مليار درهم مع خلق حوالي 11300 منصب شغل مباشر وغير مباشر. وصادقت اللجنة في آخر اجتماع، الذي عقدته بداية الشهر الجاري، على 7 مشاريع اتفاقيات وملاحق بقيمة إجمالية تبلغ 7.19 ملايير درهم، ستمكن من خلق أكثر من 4500 منصب شغل مباشر وغير مباشر.

وبعد نجاحها في الحصول على المصادقة على برنامجها، وتمرير قانون المالية في مرحلة لاحقة، دخلت في سباق مع الزمن لتنزيل الأوراش الاجتماعية الكبرى حتى تكون في الموعد مع الجدولة الزمنية الموضوعة لها والمسطرة في خطب جلالة الملك، التي تضمنت عدة رسائل في هذا الشأن. وذلك ما يتجسد، بلغة الأرقام، في عقدها، في أقل من 3 أشهر من عمرها، 11 مجلسا حكوميا، لم يخل أي منها من التداول بشأن قرارات ونصوص وتقارير ذات نفس اجتماعي. وفي مقدمة الملفات التي اشتغلت عليها، وكانت تحظى بالأولية الكبرى، مشروع الحماية الاجتماعية، الذي أكد عزيز أخنوش على رؤيته النور في الآجال المحددة لذلك.

تفاصيل أكثر :

https://epaper.lematin.ma/assahraa/journal/2022/01/10/6/




تابعونا على فيسبوك