الأصالة والمعاصرة والتجمع الوطني للأحرار يتقاسمان رئاسات المقاطعات الخمسة المكونة لوحدة مدينة مراكش

الصحراء المغربية
الإثنين 27 شتنبر 2021 - 12:36

أسدل الستار، أمس الاثنين، على عملية انتخابات رؤساء المقاطعات الخمسة المكونة لوحدة مدينة مراكش، والتي أسفرت عن فوز حزب الأصالة والمعاصرة برئاسة 3 مقاطعات (مراكش المدينة، النخيل، سيدي يوسف بن علي)، في حين تمكن حزب التجمع الوطني للأحرار من الظفر برئاسة مقاطعتي جليز والمنارة.

وانطلقت هذه العملية، يوم السبت الماضي، بانتخاب محمد بلعروسي، عن حزب الأصالة والمعاصرة، بالإجماع، رئيسا جديدا لمجلس مقاطعة مراكش- المدينة، بعد فوزه بالأصوات الـ37 التي تتألف منها هذه الهيئة المنتخبة.

وعلى مستوى مقاطعة سيدي يوسف بن علي، تم انتخاب محمد نكيل، عن حزب الأصالة والمعاصرة، بالأغلبية، رئيسا لمجلس المقاطعة، الذي يتكون من 37 مقعدا، 13 منها مخصصة للنساء، حيث نال نكيل، المرشح الوحيد لهذا المنصب، ثقة 33 عضوا من أعضاء المجلس، مقابل معارضة عضو واحد وامتناع عضوين عن التصويت.

كما تم انتخاب مولاي الحسن المنادي، عن حزب الأصالة والمعاصرة، بالأغلبية، رئيسا لمجلس مقاطعة النخيل، بعد حصوله على 21 صوتا، من أصل المقاعد الـ27 التي يتألف منها مجلس مقاطعة النخيل.

وجرى انتخاب عبد الواحد الشفقي عن حزب التجمع الوطني للأحرار، رئيسا جديدا لمقاطعة المنارة، خلال جلسة عامة حضرها عدد من ممثلي السلطات المحلية، بأغلبية  أصوات أعضاء مقاطعة المنارة، التي تتكون من 40 مقعدا.

وانتخب عمر السالكي عن حزب التجمع الوطني للأحرار، بالأغلبية، رئيسا جديدا لمقاطعة جليز، بعد سحب مريم العرابي عن حزب الاستقلال ترشيحها لرئاسة المقاطعة، وحصول الرئيس المنتخب على ثقة 36 عضوا، وامتناع عضو واحد عن التصويت، كما تم انتخاب النواب السبعة للرئيس، وكاتب المجلس ونائبه.

وكشفت نتائج الانتخابات الجماعية بالمقاطعات الخمسة المكونة لوحدة مدينة مراكش، عن فوز أحزاب الأصالة والمعاصرة والتجمع الوطني للأحرار والاستقلال،  ب6 مقاعد لكل واحد منهم من أصل 38 مقعد بمجلس مقاطعة جليز، في حين حصل كل من حزبي الاتحاد الدستوري والعدالة والتنمية على 4 مقاعد لكل واحد منهما، وحصل حزب جبهة القوى الديمقراطية على3 مقاعد، وفاز حزبي الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، والتقدم والاشتراكية بمقعدين لكل واحد منهما، فيما حصل حزب الاشتراكي الموحد على مقعد واحد.

وعلى مستوى مقاطعة مراكش المدينة، حصل حزب الأصالة والمعاصر على 11 مقعد من أصل 37 مقعد بمجلس المقاطعة، يليه حزب التجمع الوطني للأحرار ب6 مقاعد، وأحزاب الاستقلال والعدالة والتنمية والاتحاد الاشتراكي ب4 مقاعد لكل منهم، تم حزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية ب3 مقاعد، وحزبي الحركة الشعبية والاتحاد الدستوري بمقعدين لكل منهما، وحزب الوحدة والديمقراطية بمقعد واحد.

أما في مقاطعة النخيل، تقاسم حزبي الأصالة والمعاصرة والتجمع الوطني للأحرار المرتبة الأولى بعد حصولهما على 5 مقاعد لكل منهما من أصل 27 مقعدا بمجلس مقاطعة النخيل، يليهما حزب الاستقلال ب4 مقاعد،  في حين حصل كل من أحزاب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، والحركة الشعبية، والاتحاد الدستوري، على 3 مقاعد لكل واحد منهم، وتوزعت باقي المقاعد على أحزاب التقدم والاشتراكية والحركة الديمقراطية الاجتماعية، وجبهة القوى الديمقراطية، والعدالة والتنمية بمقعد واحد لكل واحد منهم.

وفي مقاطعة المنارة، تصدر حزبي الأصالة والمعاصرة والتجمع الوطني للأحرار نتائج الانتخابات الجماعية بهذه المقاطعة، بعد فوزهما ب10 مقاعد لكل واحد منهما، يليهما حزب العدالة والتنمية ب6 مقاعد، وحزبي الاستقلال والاتحاد الدستوري ب 4 مقاعد لكل واحد منهما، وتوزعت باقي المقاعد على أحزاب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والحركة الشعبية والاشتراكي الموحد بمقعدين لكل واحد منهم.

وبخصوص مقاطعة سيدي يوسف بن علي، احتل حزب الأصالة والمعاصرة المرتبة الأولى بعد فوزه ب 8 مقاعد من أصل 37 بمجلس المقاطعة، متبوعا بحزبي الاتحاد الدستوري والتجمع الوطني للأحرار ب5 مقاعد لكل واحد منهما، وحصلت أحزاب جبهة القوى الديمقراطية والاستقلال والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية على 4 مقاعد لكل واحد منهم، في حين فازت أحزاب العدالة والتنمية والحركة الشعبية وحزب الامل على مقعدين لكل واحد منهم، وحزب الأمل على مقعد واحد.




تابعونا على فيسبوك