المراكشية أمينة الزروالي تحتل المرتبة الأولى في الدورة العادية للامتحان الوطني لنيل شهادة البكالوريا

الصحراء المغربية
الإثنين 21 يونيو 2021 - 11:12

احتلت التلميذة زروالي أمينة التي تدرس بإحدى المؤسسات التعليمية الخصوصية بالمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بمراكش، المرتبة الأولى في الامتحان الوطني لنيل شهادة البكالوريا برسم دورة يونيو 2021، بعد حصولها على معدل 19,53 بمسلك العلوم الفيزيائية خيار فرنسية، فيما احتلت أختها التوأم زروالي إيمان، التي تدرس بالمؤسسة التعليمية نفسها المرتبة الرابعة وطنيا بحصولها على معدل 19,46 في نفس الشعبة والخيار.

وتمكنت التلميذة مداق شيماء من المديرية الإقليمية للتعليم بمراكش، من احتلال المرتبة  الخامسة وطنيا، بحصولها على معدل 19.42 بمسلك العلوم الرياضية خيار فرنسية.

وسجلت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة مراكش آسفي، رقما قياسيا من حيث عدد الناجحات والناجحين بميزة، تجاوز عددهم 15 ألف و700 تلميذة وتلميذا.

وحسب الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة مراكش آسفي، فإن الحاصلات والحاصلين على ميزة حسن جدا بلغ عددهم 1966 تلميذة وتلميذا من التعليمين العمومي والخصوصي، بينما بلغ عدد الحاصلين على ميزة حسن 4232، و9575 حصلوا على ميزة مستحسن على صعيد جهة مراكش آسفي.

وبلغ عدد المترشحين الذين اجتازوا هذه المحطة الاشهادية، 61625 مترشحة ومترشحا، بزيادة 11251 مترشحة ومترشح مقارنة مع السنة الماضية، من ضمنهم 29354 مترشحة، بنسبة 47.63 في المائة.

وتضمن هذا العدد الإجمالي، 36543 مترشحة ومترشحا بالتعليم العمومي و 3738 مترشحة ومترشحا بالتعليم الخصوصي، فيما بلغ عدد المترشحين الأحرار 21344 مترشحة ومترشحا.

وعبر مولاي احمد لكريمي مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة مراكش آسفي، عن سعادته بهذه المحطة المشرقة، منوها بالنتائج المشرفة التي حققتها الجهة، ومشيدا بالمجهود الفردي الكبير للتلميذة زروالي أمينة التي خلقت الحدث بحصولها على أعلى معدل وطني في البكالوريا خلال دورة يونيو العادية 2021، على مستوى التعليم الخصوصي، ومثمنا العمل الجاد للأستاذات والأساتذة وكافة الأطر الإدارية والتربوية.

وهنأت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين مراكش آسفي بحرارة كبيرة، الفئة العريضة من الناجحين بهذه الجهة، على تحقيقها للعديد من الميزات التي تبوءها مكانة عالية في المشهد التربوي الوطني وفي المسار الدراسي المستقبلي،  منوهة بالعمل الجاد والمسؤول الذي تقوم به أسرة التربية والتكوين بكل فئاتها وفعالياتها، وتدعو الجميع إلى الانخراط الإيجابي في باقي الأوراش التربوية المفتوحة، وتملك مختلف المشاريع الرامية إلى تفعيل الرؤية الإستراتيجية 2015/2030.

وأشادت الأكاديمية، بالمجهودات التي بذلتها السلطات المحلية والأجهزة الأمنية بمختلف مكوناتها جهويا، إقليميا ومحليا، من أجل إنجاح هذه المحطة التربوية ومثيلاتها، على مدار السنة الدراسية، دون إغفال الدعم الذي تقدمه المصالح الخارجية والهيئات النقابية والجمعوية والمهنية ومختلف وسائل الإعلام.

 




تابعونا على فيسبوك