إقبال مكثف للمراكشيين في حملة رمضانية للتبرع بالدم تحت شعار "تبرع بدمك تعتق غيرك"

الصحراء المغربية
الإثنين 10 ماي 2021 - 12:40

شهد المركز الجهوي لتحاقن الدم بمراكش، السبت، إقبالا مكثفا من المواطنين من كلا الجنسين، خلال حملة رمضانية للتبرع بالدم نظمتها جمعية المتبرعين ذوي الأصناف الدموية النادرة، تحت شعار "تبرع بدمك تعتق غيرك"، تكريسا لثقافة التضامن والتبرع والتجاوب مع متطلبات الحالة الراهنة التي تعرف تعبئة عامة في مواجهة وباء كورونا المستجد.

وعرفت هذه الحملة التي دأبت الجمعية على تنظيمها كل سنة خلال رمضان، نجاحا كبيرا من خلال الأعداد المشاركة للمواطنين والمواطنات المتبرعين ومن خلال التدابير المتخذة على المستوى التنظيمي والصحي.

واتخذت جمعية المتبرعين ذوي الأصناف الدموية النادرة، بتنسيق مع المصالح الصحية المختصة لتوفير الشروط التنظيمية والصحية، مع كل ما تطلبته الوضعية الراهنة من تدابير احترازية ذات البعد الوقائي، ارتباطا بالوضعية الراهنة ووفق بروتوكول منسجم مع القواعد الوقائية المعمول بها وطنيا، حفاظا على صحة الأطقم والمواطنين المانحين لهذه المادة الحيوية والتي تتوخى الجمعية من خلالها تعزيز مخزون المركز الجهوي والرفع من احتياطي هذه المادة الحيوية.

ومرت هذه العملية، التي استحسنها الجميع، في أجواء حميمية وهادفة، وساهم في إنجاحها كل المتدخلين، حيث عبر المتبرعون عن سخائهم وإيمانهم بالفعل الخيري الإنساني النبيل وعن علو حسهم لثقافة التبرع بالدم.

وعبرت هذه المبادرة التطوعية، التي تندرج في إطار الاحتفاء بالذكرى العاشرة لتأسيس الجمعية، عن مدى انخراط المتبرعين في العمليات التضامنية وترسيخ القيم الإنسانية المواطنة، في هذه الظرفية الاستثنائية التي تمر منها البلاد.

وأكد محمود أبغاش الرئيس المؤسس لجمعية المتبرعين ذوي الأصناف الدموية النادرة، أن الجمعية قامت بتوفير تراخيص للتنقل لأداء هذا الواجب الإنساني لفائدة المشاركين، حيث فاق عددها 200 رخصة.

وأوضح أبغاش في اتصال بـ "الصحراء المغربية" أن  هذه المبادرة سيكون لها وقع ايجابي على مخزون الدم المحصل عليه من جهة وتقوية روح المواطنة بكل ما لقطرة الدم من ارتباطها بالحياة من رمزية فضلا عن البعد القيمي للتضامن.

وأشار أبغاش الى  أن الهدف من هذه الحملة هو جمع أكبر عدد من أكياس الدم وتوسيع قاعدة المتبرعين بدمهم بهذه الجهة وتحسيس جميع مكونات المجتمع المراكشي بضرورة المشاركة في عملية التبرع بالدم بغرض الاستجابة لحاجيات المركز الجهوي لتحاقن الدم والمساهمة في إنقاذ أرواح المرضى والمحتاجين لهذه المادة الحيوية.

وكان المركز الجهوي لتحاقن الدم بمراكش، كشف عن عدد أكياس الدم التي جرى جمعها وعدد المتبرعين خلال سنة 2020، وذلك في ظل تزايد الطلب على هذه المادة الحيوية وتراجع عدد المتبرعين بسبب الظرفية الوبائية الحالية، حيث تمكن المركز الجهوي، خلال الفترة نفسها، من جمع حوالي 32 ألف و201 كيس دم، في حين بلغ عدد المتبرعين حوالي 32 ألف و201 متبرع توافدوا على مختلف هياكل تحاقن الدم التابعة للمركز للتبرع بدمهم، ليحتل بذلك المرتبة الثالثة على الصعيد الوطني من حيث التبرع بالدم.

 




تابعونا على فيسبوك