بعد تحكمها في نسبة مخزونها وتجنب احتكارها...وزارة الصحة تعلن إعادة تسويق الكلوروكين في الصيدليات

الصحراء المغربية
الخميس 06 ماي 2021 - 12:21

أعلنت وزارة الصحة اتخاذها لتدابير توفير الأدوية الأساسية المصنعة من مادتي الكلوروكين والهيدروكسيكلوروكين في الصيدليات، وبالكميات الكافية، ابتداء من فاتح يونيو المقبل، لتسهيل ولوج المرضى المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي، داءالذئبة الحمامية وداء الملاريا إلى علاجاتهم الضرورية.

  وفي هذا الصدد، أوضح الدكتور رشيد لمريني، خبير في ميدان الأدوية، والرئيس الأسبق لهيأة الصيادلة الصناع والموزعين، في تصريح لـ"الصحراء المغربية"، أن هذا القرار يعد قرارا صائبا من قبل وزارة الصحة يرمي إلى تسهيل ولوج مرضى الأمراض المناعية إلى العلاجات المرتكزة على  مادتي الكلوروكين والهيدروكسيكلوروكين، وذلك من خلال اقتنائها من الصيدليات القريبة منهم بدلا من اللجوء إلى المستشفيات العمومية، حيث كانوا يحصلون عليها بالمجان، منذ ظهور جائحة كورونا في المغرب إلى غاية اليوم.

وتحدث لمريني عن أن عودة تسويق هذه الأدوية داخل الصيدليات يأتي بعد تحكم وزارة الصحة في نسبة المخزون من هذه الأدوية وتوفرها حاليا بكميات كافية وبعد تراجع مستوى العدوى بكوفيد 19، إذ كانت توظف المواد المذكورة في علاج المصابين بالفيروس، ما تطلب من السلطات الصحية تتبع تسويقها لتفادي احتكارها في سوق الأدوية.

وأشار لمريني إلى الاستعدادات الجارية حاليا لفتح تسويق هذه الأدوية في الصيدليات، فاتح يونيو المقبل، وفي مقدمتها منح الأجل للمختبرات المصنعة لتوفير هذه الأدوية بكميات كافية لدى الموزعين.

كما اشترطت وزارة الصحة في عملية تموين الصيدليات مجددا من هذه المواد الطبية وجوب الإدلاء بالوصفة الطبية للصيدلي من قبل المرضى، الذين يخضعون لعلاجات بهذه الأدوية، واحترام الإجراءات الصحية وتتبع نصائح الطبيب المعالج والصيدلي، يضيف لمريني.

وبالموازاة مع توفير هذه الأدوية في الصيدليات، تستمر مديرية الأدوية والصيدلة ، التابعة لوزارة الصحة، في التأكيد على ضرورة احترام إجبارية تتبع ومراقبة الاحتياطي الوطني من هذه المواد الطبية ودرجة استهلاكها، علما أن وزارة الصحة كانت حصرت الحصول عليها في المستشفيات للتكفل بعلاج حالات الإصابة المتقدمة بفيروس كورونا المستجد، منذ ظهور الجائحة بالمغرب.

 

 




تابعونا على فيسبوك