اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لعمالة مراكش تصادق على 36 مشروعا في إطار برنامج دعم التشغيل والإدماج الاقتصادي للشباب

الصحراء المغربية
الخميس 01 أبريل 2021 - 14:20

صادقت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لعمالة مراكش، أمس الأربعاء، في اجتماع احتضنه مقر ولاية جهة مراكش آسفي، على تمويل 36 مشروعا جديدا لفائدة 49 شاب وشابة، بكلفة إجمالية تبلغ 9 ملايين و448 ألفا و628 درهما، وذلك في إطار البرنامج الثالث من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية المتعلق بدعم التشغيل والإدماج الاقتصادي للشباب.

وتتوزع هذه المشاريع بين مجالات الصناعة التقليدية (9 مشاريع)، والفلاحة ( 4 مشاريع)، والخدمات (12 مشروعا)، والتكنولوجيا والمعلومات (2)، والصناعة (1)، والفن والثقافة (3)، إلى جانب أنشطة أخرى (5 مشاريع تهم الصحة والتواصل).

كما صادقت اللجنة، على برنامج العمل الخاص بدعم الولوج إلى التعليم الأولي بالوسط القروي برسم الموسم الدراسي 2021 -2022 الذي سيسمح بإحداث 32 وحدة جديدة للتعليم الأولي والتي سيستفيد منها 1532 طفل وطفلة تتراوح أعمارهم بين 3 و5 سنوات.

ولدعم مؤسسات الرعاية الاجتماعية ودور الطالب والطالبة في مصاريف التسيير صادقت اللجنة على منحة مالية قدرها مليون و516 ألف درهم، لفائدة 6 مراكز الرعاية الاجتماعية و270 ألف درهم  لفائدة 3 دور الطالب والطالبة.

وخلال هذا الاجتماع، الذي ترأسه كريم قسي لحلو والي جهة مراكش آسفي، عامل عمالة مراكش، رئيس اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية، تم استعراض حصيلة المشاريع التنموية المبرمجة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية برسم سنتي 2020 و2021.

وبلغ عدد المشاريع السابقة المبرمجة برسم  سنتي 2019 و2020 حوالي176 مشروعا، بكلفة إجمالية تقارب 166,83 مليون درهم، منها 132,31 مليون درهم مساهمة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وعلى هامش هذا الاجتماع، جرى توقيع 12 اتفاقية شراكة مع 14 شابا وشابة من حاملي المشاريع في مجالات تهم الصناعة التقليدية، والتكنولوجيات والمعلوميات، والفلاحة، والخدمات، والبستنة والتواصل، وذلك في إطار البرنامج الثالث للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية المرتبط بدعم التشغيل والإدماج الاقتصادي للشباب.

وتهم الاتفاقيات الموقعة، التي خصصت لها كلفة مالية إجمالية تبلغ مليونين و794 ألفا و799 درهما، تجهيز ورشة لصناعة منتوجات الحرف التقليدية، وتجهيز ورشة لخلق وصيانة الأنظمة المعلوماتية، وتجهيز ورشة لدباغة الجلد، وتجهيز وحدة لتصبير الزيتون باعتماد وصفات تقليدية، وإحداث منصة إلكترونية لتسيير الأنشطة الاقتصادية، وإحداث منصة إلكترونية لتسويق منتجات الصناعة التقليدية، وتجهيز ورشة للطباعة، وخلق منصة إلكترونية خاصة بخدمات غرف الفنادق، وتجهيز ورشة لتقديم خدمة المطعمة بالمنازل، واقتناء معدات إنتاج وتسويق النباتات والمزهريات، وتجهيز وكالة للتواصل خاصة بإنتاج المحتوى الرقمي والسمعي البصرية، وتجهيز وكالة للتطوير المعلوماتي والتواصل والإشهار.

وموازاة مع  هذا الاجتماع، أشرف والي الجهة على توزيع معدات وتجهيزات لفائدة 24 سجين سابق ينتمون إلى عمالة مراكش،وأقاليم الصويرة، الحوز وشيشاوة وذلك في إطار تفعيل الاتفاقية الجهوية للشراكة بين مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية من أجل خلق أنشطة مدرة للدخل وإعادة إدماجهم في الحياة السوسيواقتصادية.

كما تم بالمناسبة تسليم دعم مالي لفائدة النزلاء والنزيلات المستفيدين من برنامج المصاحبة وإعادة الإدماج، الذي يقدم المواكبة في كافة مراحل التصور وتنزيل المشاريع بتعاون مع مختلف شركاء مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء.

وتندرج هذه العملية، في إطار تنفيذ برنامج دعم المشاريع الصغرى والتشغيل الذاتي لفائدة نزيلات ونزلاء المؤسسات السجنية السابقين، وتفعيل الإستراتيجية المندمجة لإعادة الإدماج السوسيو- مهني التي تقودها مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء، تحت الرئاسة الفعلية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ، بمعية شركائها .




تابعونا على فيسبوك