انعقاد الدورة العاشرة لمجلس التوجيه الاستراتيجي لوكالة حساب تحدي الألفية-المغرب

الصحراء المغربية
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 19:11

صادق مجلس التوجيه الاستراتيجي لوكالة حساب تحدي الألفية-المغرب، المنعقد في دورته العاشرة، اليوم الثلاثاء بالرباط، تحت رئاسة محمد بنشعبون، وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، وبحضور وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، على مجموعة من القرارات، تتعلق أساسا بتقرير تدقيق أموال "الميثاق الثاني" برسم الفترة الممتدة من 05 ماي 2015 إلى 30 شتنبر 2019، وتعديل مخطط التدقيق للوكالة، بالإضافة إلى برنامج صفقات الوكالة كما تم تحيينه.

وعلاوة على مصادقته على إعادة توجيه جزء من الاعتمادات المالية المخصصة في الأصل لبعض مكونات مشاريع "الميثاق الثاني" لفائدة صندوق "شراكة" للتكوين المهني، اعتمد المجلس اتفاقيات للشراكة أبرمتها الوكالة في إطار تنفيذ "الميثاق الثاني".

وأشاد محمد بنشعبون بالخطوات الهامة التي قطعت برسم تنفيذ مختلف الأنشطة المندرجة ضمن برنامج "الميثاق الثاني" الموقع بين حكومة المملكة المغربية ونظيرتها الأمريكية ممثلة بـ "هيئة تحدي الألفية"، بفضل الانخراط الفعال للقطاعات الوزارية والمؤسسات العمومية المعنية، والمشاركة الشاملة للقطاع الخاص والمجتمع المدني، وتعبئة أطر وكالة حساب تحدي الألفية-المغرب.

وخصصت هذه الدورة لاستعراض حصيلة تنفيذ برنامج التعاون موضوع "الميثاق الثاني"، وكذا لتتبع تطبيق التوصيات الصادرة عن أعضاء المجلس قصد تعزيز دينامية إنجاز هذا البرنامج الذي يدعم تنزيل مجموعة من الاستراتيجيات القطاعية والإصلاحات الهيكلية التي أطلقتها المملكة.

وفي هذا الصدد، نوه رئيس المجلس بالتقدم المحرز في إنجاز أشغال البنيات التحتية المبرمجة في إطار عدة أنشطة من "الميثاق الثاني"، لاسيما إنهاء أشغال تأهيل شطر أول من 18 مؤسسة للتعليم الثانوي بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة، وبدء هذا الأشغال على مستوى شطر ثان من 15 مؤسسة بهذه الجهة، وانطلاق أشغال إنشاء 6 مؤسسات للتكوين المهني مستفيدة من دعم صندوق "شراكة"، وانطلاق الأشغال على مستوى مشروعين مستفيدين من دعم صندوق المناطق الصناعية المستدامة، والتقدم المضطرد للأشغال خارج الموقع المنجزة على مستوى المناطق الصناعية التجريبية الثلاث بجهة الدار البيضاء-سطات.

بالإضافة إلى ذلك، أبرز رئيس المجلس الإنجازات الرئيسية التي تم تحقيقها في إطار مختلف أنشطة "الميثاق الثاني"، سواء على مستوى نشاط "التعليم الثانوي"، و"التكوين المهني"، وكذا نشاط "التشغيل" الذي تميز بتكوين 2126 مستفيدا ومستفيدة من برنامج التشغيل عبر التمويل القائم على النتائج وإدماج 545 منهم، يبلغ تعداد النساء منهم على التوالي 1494 و451.

كما تطرق إلى نشاط "العقار الصناعي" الذي اتسم على الخصوص بالاختيار الأولي لشريك خاص قصد إعادة تأهيل وتوسعة المنطقة الصناعية لبوزنيقة في إطار شراكة بين القطاعين العام والخاص. دون إغفاله نشاط "العقار القروي" الذي تميز أساسا، فيما يتعلق بتنفيذ عملية تمليك 66000 هكتار من الأراضي الجماعية الواقعة داخل دوائر الري بالغرب والحوز، باستكمال البحث الميداني على مساحة 43.157 هكتار. والشروع في عملية التجزئةعلى مساحة 7.378هكتار.

من جانبه، أكد المدير المقيم لهيئة تحدي الألفية بالمغرب، ريشار غاينور، على الحصيلة المشرفة للإنجازات المسجلة خلال الثلاث أشهر الأخيرة، مشيدا في هذا الصدد بتعبئة وكالة حساب تحدي الألفية-المغرب والانخراط والدعم المستمرين لكافة الشركاء. كما دعا إلى تسريع وتيرة تنفيذ مختلف أنشطة "الميثاق الثاني" وإلى تطوير أدوات لتيسير استنساخ وتوسيع نطاق تنزيل النماذج التي تم تطويرها واختبارها في إطار "الميثاق الثاني"من قبل الحكومة.

بعد ذلك، تتبع أعضاء المجلس عرضا للمديرة العامة لوكالة حساب تحدي الألفية-المغرب، مليكة العسري، أطلعتهم من خلاله على سيرتنفيذ برنامج "الميثاق الثاني" منذ انعقاد آخر دورة للمجلس، مبرزة الإنجازات المالية المشرفة التي حققتها الوكالة، كما يتضح من تسجيل نسبة التزام بالنفقات تناهز67.62 في المائة حاليا، أي ما يوازي 304.3 مليون دولار، أي حوالي ضعف المستوى المسجل في يونيو 2020.

 




تابعونا على فيسبوك