إغلاق منتجع أوكايمدن السياحي في وجه الزوار طيلة عطلة منتصف السنة الدراسية

الصحراء المغربية
الخميس 21 يناير 2021 - 11:57

قررت اللجنة الإقليمية لليقظة المكلفة بتدبير جائحة فيروس كورونا، التي يرأسها رشيد بنشيخي عامل إقليم الحوز، إغلاق منتجع أوكايمدن السياحي، الذي يشكل أحد المواقع الساحرة والجذابة خلال الموسم الشتوي، في وجه الزوار باستثناء سكان المنطقة الذين يتم افتحاص بطائق تعريفهم قبل السماح لهم بالمرور، وذلك كإجراء احترازي ووقائي لمنع انتشار فيروس "كوفيد-19"، وتجنبا للاكتضاض الذي تعرفه المنطقة خلال هذه الفترة من السنة.

وحسب مصادر مطلعة، فإن قرار الإغلاق سيدخل حيز التنفيذ طيلة أيام عطلة منتصف السنة الدراسية التي ستنطلق نهاية الأسبوع الجاري من 23 يناير إلى غاية31 منه.

وأضافت المصادر نفسها،  أن اللجنة الإقليمية لليقظة اتخذت هذا القرار مكرهة، تنزيلا للتدابير الاحترازية التي ينص عليها قانون حالة الطوارئ الصحية، من قبيل تجنب التجمعات العامة، للحد من تفاقم الوضع والخروج من هذه الأزمة بأخف الأضرار، في ظل تسارع انتشار الوباء وتحولاته الأخيرة.

ووفق المصادر ذاتها، فإن قرار إغلاق منتجع أوكايمدن في وجه الزوار، يأتي في الوقت الذي تشهد فيه المنطقة تساقطات ثلجية مهمة، ما خلف استياء وامتعاضا في أوساط الساكنة التي تنتعش من نشاط المحطة الثلجية التي تغري عشاق التزلج والرياضات الشتوية.

وتعتبر محطة أوكايمدن الواقعة بإقليم الحوز أحد المواقع الساحرة والجذابة خلال الموسم الشتوي، لاسيما عندما ترتدي الجماعة القروية معطفها الثلجي لاستقبال الساكنة المحلية والزوار على حد سواء.

وخلفت التساقطات الثلجية الأخيرة على مستوى المحطة، حالة من الفرح والرضا لدى الساكنة المحلية التي كانت تعلق آمالا كبيرة على عودة الحياة إلى إلى ماكانت تعرفه جماعة أوكايمدن من حيوية اقتصادية وإقبال كبير لزوارها، بعد إطلاق عملية التلقيح، ويأملون في قرب انتهاء الجائحة واستعادة أوكايمدن لرونقها السابق وتمكن الساكنة المحلية من تحسين مداخيلها بعد سنة صعبة.

وبالرغم من التساقطات الثلجية المهمة التي شهدتها قمم أوكايمدن، إلا أن الحركة السياحية والاقتصادية ظلت نسبية في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد، وتأثيره على القطاع السياحي الذي يساهم في إنعاش الموارد المالية لسكان المنطقة من خلال بيع المواد التي تشتهر بها المنطقة أو بيع لوازم التزحلق على الجليد والوجبات الغذائية.

وأمام غياب الأنشطة الصناعية بالمنطقة تبقى السياحة الجبلية الملجأ الوحيد لسكان المنطقة، فهناك من يرافق السياح الأجانب ويتكفل بتنقلهم وإرشادهم وكراء بيوت إقامتهم ، لكن هذه السنة جرت الرياح بما لاتشتهي سفن سكان المنطقة ، الذين أجمعوا على أن فيروس كورونا قلبت كل الحسابات.




تابعونا على فيسبوك