وزارة الصحة تشرع في تكوين مهنيي القطاع لتجويد التكفل بالنساء والأطفال ضحايا العنف

الصحراء المغربية
الثلاثاء 01 دجنبر 2020 - 14:11

دعت وزارة الصحة المدراء الجهويين للصحة إلى دعوة مهنيي القطاع إلى الانخراط في الدورات التكوينية المتعلقة بالتكفل بالنساء والأطفال ضحايا العنف، بهدف دعم مهنيي الصحة خلال تدبير الأزمة الصحية المرتبطة بكوفيد 19، عبر تقوية القدرات الملائمة للحاجيات المعبر عنها.

ويتعلق الأمر بدورتين تكوينيتين، تضم 5 حصص لكل واحدة منها،  انطلقت أولها، أمس الاثنين، لتمتد إلى غاية 11 من شهر دجنبر المقبل، وفقا للوثيقة المتعلقة بالموضوع، اطلعت "الصحراء المغربية" على نسخة منها.
ويشرف على تأطير الدورات التكوينية مجموعة من الأساتذة، من مختلف التخصصات، تضم الطب الشرعي، أمراض النساء والتوليد، الطب النفسي، الصحة العامة والاحصاء والمعلوميات.
وتتولى مديرية السكان تنظيم أولى  التكوينات عن بعد لأجل التكفل الصحي الجيد بضحايا العنف النساء والأطفال.
وتبعا لذلك، تستهدف الدورات التكوينية أطباء المستعجلات، الأطباء العامون، الأطباء المتخصصون في طب النساء والتوليد وفي طب الأطفال والأطباء المتخصصون في الطب الشرعي، إلى جانب المساعدين الاجتماعيين التابعين لوحدات التكفل بالنساء والأطفال ضحايا العنف، الممرضين في أقسام المستعجلات والقابلات وجميع مهنيي الصحة المعنيين بالتكفل بالنساء والفتيات ضحايا العنف.
ويأتي عقد هذه الدورات التكوينية على هامش إحياء أسابيع التحسيس لأجل مكافحة العنف الموجه ضد النساء والأطفال، وتفعيلا لمقتضيات المخطط الاستراتيجي للصحة للتكفل بضحايا العنف، الخاص بسنوات 2017-2021.
ويضم البرنامج الوطني للصحة للتكفل بالنساء والأطفال ضحايا العنف، تولي وزارة الصحة التكفل بعلاج الضحايا أو بتقوية الوعي لدى مهنيي الصحة ومنظمات المجتمع المدني وعموم المواطنين بخطورة العنف وأثره الجسدي والنفسي، سواء على صحة النساء والأطفال عموما وعلى الصحة الإنجابية والأمراض المتنقلة جنسيا و السيدا بالخصوص.
 كما يعمل البرنامج على تقوية أنشطة الوقاية من العنف بالكشف النشيط عن حالات العنف غير المصرح بها ليتمكن مهنيو الصحة من رصدها والتكفل بها.
وفي هذا الصدد، عملت وزارة الصحة على مأسسة هذا العمل من خلال تأسيس وحدة مكافحة العنف ضد النساء والأطفال على المستوى المركزي بوزارة الصحة، سنة 2002، في إطار تفعيل المبادئ الأساسية التي انبنت عليها الاستراتيجية الوطنية لمكافحة العنف ضد النساء، خصوصا المبدأ الذي ينص على ضرورة تطوير احترافية تدخلات الشركاء من أجل التكفل الشمولي والمندمج والفعال بضحايا العنف.




تابعونا على فيسبوك