تكريم محمد الخليفي فاعل جمعوي مغربي في لاس بالماس

الصحراء المغربية
الإثنين 16 نونبر 2020 - 14:33

اعتبر محمد الخليفي، رئيس فرع الهيئة الملكية المغربية للتنمية والتواصل الإفريقي والعالمي بلاس بالماس، تكريمه، أخيرا، من طرف الامن الإسباني، ضمن فاعلين سياسيين واقتصاديين ورجال أعمال في الجزر الكناري، افتخارا للجالية المغربية بالخارج وتتويجا للمجهودات التي يبذلها إطار التعاون والتضامن داخل وخارج أرض الوطن.

وفي دردشة حول تكريمه بحضور مجموعة من الشخصيات ضمنها القنصل العام المغربي، قال محمد الخليفي لـ"الصحراء المغربية" إن ذلك "شرف للمغرب وللمغاربة، وعنوان حب للوطن ومرآة للقيم التي ترعرعت عليها منذ صغري بين أفراد أسرتي وتمسكت بها وما زلت وفيا لها رغم إقامتي في الخارج، حيث يظل انخراطي في الاعمال الرامية إلى تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية لبلادي ضمن أولويات ما أبذله من مجهودات في الخارج إسوة بعدد من الفاعلين في المهجر".
وأردف الخليفي أن اختياره ضمن المستفيدين بتكريم من طرف عناصر الامن الوطني الإسباني في لاس بالماس اعتراف للمكانة التي تحظى بها الجالية المغربية، وتقدير لما يقوم به مند سنوات من مبادرات تطوعية ترمي إلى المساهمة في الخدمات الموجهة للمهاجرين وضمنهم أبناء بلاده من أجل تحقيق الإدماج الاجتماعي والاقتصادي.
وبالمناسبة استحضر الفاعل الجمعوي، الذي ينحدر من جماعة تاغزوت بإقليم الحسيمة، الخدمات التي قدمها إلى جانب فاعلين ومسؤولين، منذ ظهور الجائحة، لفائدة العالقين، ومشاركته إلى جانب عدد من المسؤولين المحليين في لا بالماس في عدد من المبادرات خلال فترة الطوارئ الصحية التي فرضتها إسبانيا من أجل الحد من انتشار كوفيد19.
واعتبر الفاعل الجمعوية الذي أكد اعتزازه بانتمائه إلى الجماعة القروية الصغيرة الواقعة بجبال الريف، وقوفه خلال حفل التكريم إلى جانب كبار المسؤولين والمستثمرين في بلاس بالماس، شحنة جديدة تساعده على تقديم المزيد من العطاء ضمن الأعمال الجمعوية والتطوعية التي تسطرها الهيئة الملكية المغربية للتنمية والتواصل الإفريقي والعالمي، داخل المغرب وخارجه.
وبالمناسبة لم يفت المتحدث استحضاره اهتمامات السفارة المغربية بالمهاجرين المغاربة في اسبانيا، والخدمات التي تقدمها القنصلية العامة المغربية في لاس بالماس ترمي جميعها إلى الدفاع عن حقوق المهاجرين وتحقيق إدماجهم الاجتماعي والاقتصادي.




تابعونا على فيسبوك