التنسيقية الوطنية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بمراكش تخصص 7 مليون درهم للتصدي لجائحة كورونا

الصحراء المغربية
الخميس 06 غشت 2020 - 12:57

أكد كريم قسي لحلو والي جهة مراكش آسفي، عامل عمالة مراكش، أن التنسيقية الوطنية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية خصصت اعتماد مالي قدره 7 مليون درهم تم تخصيص 6 ملايين درهم، للتصدي لجائحة كورونا المستجد من خلال دعم مؤسسات الرعاية الاجتماعية بعمالة مراكش التي تأوي فئات اجتماعية هشة، حيث بلغ عدد المستفيدين ما يفوق 2200 مستفيد ومستفيدة، فضلا عن دعم دور الولادة بالتجهيزات الطبية المتخصصة بمبلغ 1 مليون درهم.

وكشف والي جهة مراكش في كلمة ألقاها، أمس الأربعاء، خلال اجتماع اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لعمالة مراكش عن حصيلة المشاريع التنموية المبرمجة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية برسم سنة 2019 وكذا الخطوط العريضة لجدول أعمال الاجتماع خاصة المشاريع الجديدة التي تم عرضها على أنظار اللجنة للدراسة والمصادقة على تلك المستوفية للشروط ولمعايير الأهلية المعتمدة.

وعرفت الحصيلة السنوية لسنة 2019، برمجة 62 مشروعا منها 32 مشروعا في إطار برنامج الدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة و27 مشروعا في إطار مواكبة الأشخاص في وضعية الهشاشة ومشروع واحد في إطار مساهمة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في برنامج تدارك الخصاص على مستوى البنيات التحتية والخدمات الاجتماعية الأساسية ومشروع واحد في إطار برنامج تحسين الدخل والادماج الاقتصادي للشباب.

ومن حيث وضعية تقدم تنفيذ هذه البرامج، تم انجاز 32 مشروعا بنسبة 100 في المائة فيما يوجد 28 مشروعا في طور الإنجاز ومشروعان في طور الانطلاقة.

وبخصوص المشاريع الجديدة المقترحة برسم سنة 2020 في إطار برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، صادقت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية خلال هذا الاجتماع على 49 مشروعا بكلفة مالية إجمالية قدرها 21,3 درهم مليون درهم ستساهم فيها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بقيمة مالية تناهز 16 مليون درهم.

وتتوزع هذه المشاريع حسب برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على 3 مشاريع تروم تحسين العرض الصحي بالمراكز الصحية بالوسط القروي في إطار مساهمة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في برنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية، وستساهم هذه المشاريع في تحسين جودة العلاجات والخدمات الصحية للقرب وتعزيز التوعية الصحية والاستشارات الصحية وخفض كلفة العلاجات، و9 مشاريع في إطار برنامج مواكبة الأشخاص في وضعية هشة، تستهدف بالأساس مرضى القصور الكلوي والأطفال المتخلى عنهم والأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة والنساء في وضعية صعبة،

وذلك من خلال دعم المراكز التي تأوي هذه الفئات بالمعدات اللازمة التي من شأنها تحسين الخدمات التي تقدمها لنزلائها، و24 مشروعا في إطار برنامج تحسين الدخل والادماج الاقتصادي للشباب وتروم دعم ريادة الأعمال والاندماج الاقتصادي للشباب على مستوى عمالة مراكش حيث سيستفيد من هده المشاريع 32 شابا وشابة ستمكن من خلق 24 مقاولة بمختلف ميادين الأنشطة الاقتصادية كالأنشطة الفلاحية، الصناعة الغذائية، الصناعة التقليدية، التجارة، الخدمات، السياحة، المعلوميات والتكنولوجيا وغيرها،

و13 مشروعا في إطار برنامج الدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة وتتوخى المساهمة في الرفع من مستوى التمدرس بالمجالات القروية والشبه الحضرية من خلال تعزيز خدمات النقل المدرسي بالوسط القروي واقتناء نظارات تصحيح البصر وأجهزة تقوية السمع، حيث ستساهم هذه المشاريع في التصدي لظاهرة الانقطاع عن الدراسة ومضاعفة الجهود الرامية إلى تحقيق مبدأ تكافؤ الفرص في متابعة الدراسة خاصة في صفوف الفتيات.

وتميز هذا الاجتماع بحضور الكاتب العام لولاية جهة مراكش آسفي وكذا باقي أعضاء اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية بعمالة مراكش من ممثلي الهيئات المنتخبة ورؤساء المصالح اللاممركزة للقطاعات الحكومية وممثلي جمعيات المجتمع المدني، بالإضافة إلى رجال السلطة رؤساء اللجان المحلية للتنمية البشرية ورؤساء الأقسام بالعمالة.




تابعونا على فيسبوك