الدكتور محمد عريوة: المطلوب في الظرفية الحالية تناول لحوم عيد الأضحى في مدة لا تتعدى الشهرين

الصحراء المغربية
الثلاثاء 04 غشت 2020 - 17:17

كشف الدكتور محمد عريوة، عضو المكتب التنفيذي للشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة والدفاع عن الحق في الحياة، في حوار مع "الصحراء المغربية" عن ضرورة استهلاك لحوم أضاحي العيد في أقرب مدة، قدّرها بحوالي شهرين بعد العيد، مع الحرص على أن تكون عملية تخزينها في ظروف سليمة وصحية.

وأوضح عريوة أنه في ظل الوضعية الصحية الاستثنائية الراهنة المتسمة بتسجيل عدد من الإصابات بفيروس كورونا المستجد، يجب اتخاد جميع الاحتياطات في البيت، انطلاقا من نظافة اليدين إلى استعمال أدوات نظيفة ومعقمة، ووضح قطع اللحم في أكياس صحية خاصة بالتخزين.

 

* من عادات عدد من الأسر المغربية تقسيم لحوم أضاحي العيد لتخزينه في إطار الحفاظ على طراوته ولاستهلاكه خلال مدة معينة من السنة، كيف تقيمون هذا التقسيم وماهي شروطه الصحية في زمن ظهور جائحة كوفيد 19؟

** يوفر عيد الأضحى لدى الأسر المغربية كمية كبيرة من اللحوم يصعب استهلاكها في فترة وجيزة، مما يجعل ضرورة تخزينها أمرا ضروريا.

أغلبية الأسر المغربية تتجه حاليا إلى تخزين لحم العيد بالثلاجات أو الفريزر، خلافا لما كان يجري في العهود السابقة حيث كانت جداتنا تعمد إلى تمليحها وتجفيفها وعرضها على حرارة الشمس.

ويبقى المطلوب في الظرفية الحالية هو تناول لحوم الأضحية في مدة لا تتعدى الشهرين، في إطار الحفاظ على صحة مستهلكيها، مع الحرص على أن تتم عملية التبريد بعد الذبح والتخزين في ظروف سليمة.

يجب على ربات البيت الحرص على وضع كميات صغيرة لا تتعدى نصف الكيلوغرام في كل كيس من أجل التبريد ثم التخزين، لأن هذه العملية تظل شيء ما صحية، لأن هناك شركات اختصاصية في التبريد والتخزين في درجات تصل إلى ناقص 18 درجة تحت الصفر، كما يتم استخراج الهواء من المادة المخزنة، وهو ما لا نتوفر عليه بمنازلنا، لذا تبقى عملية التبريد 4 ساعات بعد الذبح والتخزين بالبيوت شيء ما مقبولة على أن يتم استهلاك هده اللحوم في أقرب الآجال.

يجب استهلاك اللحم في الساعات الموالية لذبح الأضحية لأن البكتيريا تبدأ في التكوين في ظرف 5 ساعات بعد العملية.

وهنا وجب التأكيد أن البكتريا قد تغير طعم اللحم إذا لم يتم تبريده بعد ذبحه ووضعه في الفريزر، ثم إنها قد تتكون بعد التخزين إذا انقطع التيار الكهربائي أو تعطل الفريزر، وبالتالي يظل من الواجب علينا العمل على استهلاك اللحم في أقرب الأوقات وبأحسن الطرق لتفادي مشاكل البكتيريا والتسمم الغذائي.

 

* تعتمد ربات البيوت على وضع قطع اللحم في أكياس بلاستيكية وترتيبها مباشرة بداخل آلة التجمد.. هل ترون أن العملية صحية؟

** يجب استعمال الأكياس المخصصة لتخزين المواد الغذائية وليس استعمال أكياس بلاستيكية مضرة للصحة أو تخزين اللحم في أكياس من ثوب. ولا بد من تجديد التأكيد على أن يتم التخزين في ظروف صحية جيدة، لأنه في حالة انقطاع التيار الكهربائي أو إصابة الفريزر بعطب يعطل خدمته سيؤدي ذلك إلى تكون البكتيريا ويؤدي استهلاك هذه القطع فيما بعد إلى تسمم غدائي.

 

* ماهي شروط التعامل مع اللحوم المجمدة وما هي مدة صلاحية استهلاكها؟

** للحفاظ على جودة اللحوم وسلامتها يجب الاهتمام بنظافة اليدين أو استخدام القفازات وعدم تركها خارج الثلاجة أو الفريزر، مع مراعاة درجة ناقصة عن 12 درجة تحت الصفر، ويجب وضعها في أكياس خاصة بالمواد الغذائية وتخزينها بطريقة آمنة وصحية.

وبالمناسبة، يجب أن نسجل الدور المحوري الذي يقوم به مكتب السلامة الصحية للمنتجات الغذائية "أونسا" بخصوص تخزين اللحوم عن طريق التبريد او التجميد من أجل الحفاظ على جودتها وسلامتها رغم أن بعض الأسر الفقيرة مازالت تعتمد الطرق التقليدية، نظرا لضعف إمكانياتها وعدم توفرها على الثلاجة، وخاصة في البوادي وهوامش المدن.

 وفي ظل جائحة كورونا يجب مراعاة الشروط الحمائية والوقائية، إذ أنه من الضروري الحرص على نظافة اليدين واستخدام أدوات نظيفة ومعقمة.

 




تابعونا على فيسبوك