ملف آباء وأولياء تلاميذ التعليم الخاص يعرض على القضاء

الصحراء المغربية
الخميس 09 يوليوز 2020 - 15:06

قرر إتحاد آباء وأولياء التلاميذ بمؤسسات التعليم الخصوصي بالمغرب، ممثلا بأعضاء التنسيقية الوطنية تقديم دعوى قضائية ضد رئيس لهيئة وطنية تمثل التعليم الخصوصي على خلفية ما وصفوه بتوجيهه تهديدا مباشرا للتلاميذ.

وفي هذا الاتجاه قال عبد الرحيم رزوق، المحامي المكلف بالملف لـ"الصحراء المغربية" إنه سيقدم شكاية ضد المشتكى به وسيوزع نسخا منها على محاكم ثمان مدن مغربية لأن الضرر يمس جميع المنخرطين في التعليم الخصوصي.
وبدوره أفاد محمد النحيلي، المنسق الوطني لاتحاد آباء وأولياء التلاميذ، في توضيح حول الموضوع أن الاتحاد قرر رفع دعوى قضائية ضد المشتكى به الذي يرأس هيئة وطنية تمثل التعليم الخاص وذلك بسبب ما ورد  على حسابه الشخصي بقناة اليوتوب بفيديو منشور بتاريخ 8 يونيو الماضي، وتناقلته وسائل التواصل الاجتماعي ونشر بجرائد وقنوات إلكترونية، مشيرا إلى أن الشخص المذكور توجه تهديدا مباشرا للتلاميذ، وأساء إلى آباء التلاميذ، وسخر من منظومة التربية بالتعليم العمومي.
وأضاف النحيلي أن الاتحاد كلف عبد الرحيم رزوق، المحامي بهيئة فاس ومنسق هيئة الدفاع وعضو لجنة التنسيق الوطنية بتقديم الشكاية المشار إليها.
وسبق أن جه إتحاد آباء وأولياء التلاميذ بمؤسسات التعليم الخصوصي بالمغرب يوم 29 يونيو الماضي شكاية إلى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي طلبوا من خلالها التدخل "للحفاظ على كرامة أزيد من ثلاثة ملايين من  الآباء الذين يدرسون أبنائهم بمؤسسات التعليم الخاص وحماية للمصلحة الفضلى لأزيد من مليون و48 ألف تلميذ.
وسبق أن وجه اتحاد آباء وأولياء تلاميذ مؤسسات التعليم الخاص بالمغرب شكاية إلى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، ضد رئيس هيئة للتعليم الخاص أكدوا خلالها ضرورة حمايتهم وحماية حوالي مليون تلميذ.
وجاء في الشكاية، التي توصلت "الصحراء المغربية" بنسخة منها أن رئيس هذه الهيئة التي تمثل جزء من مؤسسات التعليم الخصوص هدد آباء وأولياء التلاميذ عبر فيديو نشر عبر حسابه الشخصي بقناة اليوتوب.
وأفاد آباء وأولياء التلاميذ أنهم استغربوا الطريقة التي تحدث بها رئيس الهيئة " وأكدوا رفضهم صمت الوزارة في أن يوجه هذا الشخص اتهامات "مبطنة وأحيانا واضحة" فقط لأنهم انخرطوا في مجموعة واتساب دفاعا عن مصالح أبنائهم.
وبعدما أورد المشتكون رفضهم للتهديد الواضح للتلاميذ "بالانتقام منهم في بداية السنة القادمة، وممارسة كل أشكال العنف النفسي من طرف أساتذة التعليم الخاص، جددوا مطالبتهم للوزير من أجل التدخل وفق ما تقتضيه مبادئ دستور وطننا والتزاماته الدولية لوقف ما يتعرض له الأطفال وأولياؤهم من طرف المؤسسات الخاصة من مساس وانتهاك لحقوقهم.
ويعود الخلاف بين آباء وأولياء التلاميذ ومؤسسات التعليم الخاص إلى استخلاص الواجبات الدراسية المتعلقة بما تبقى من السنة الدراسية منذ تعليق الدراسة في المدارس خلال مارس الماضي.
وفي الوقت الذي قررت بعض مؤسسات التعليم الخاص إعفاء آباء التلاميذ الذين توقفوا عن العمل بسبب جائحة كوفيد 19 وتقاسمت مؤسسات أخرى الأعباء فجرى تخفيض الواجبات قررت فئة من المؤسسات التعليمية توصلها بالواجبات كاملة وغير منقوصة في الوقت الذي تمسك الآباء بما يرونه حقهم في التخفيض وعدم دفع واجبات عن خدمات لم يستفد منها التلاميذ خاصة التنقل والإطعام والأنشطة الترفيهية بسبب استكمال ما تبقى بالدراسة عن بعد.
وعلى خلفية شد الحبل بين آباء وأولياء التلاميذ وأرباب المدارس الخاصة حاولت عدد من الهيئات الجمعوية تمثل الآباء وهيئات رسمية على صعيد الأكاديميات الجهوية التابعة لوزارة التربية الوطنية التدخل لإيجاد حل يطوي الملف غير أن الوضع مازال كما هو عليه.




تابعونا على فيسبوك