مطار مراكش المنارة الدولي يستقبل مجموعة جديدة من المغاربة العالقين بفرنسا تضم 155 شخصا

الصحراء المغربية
الثلاثاء 30 يونيو 2020 - 15:53

حلت بمطار مراكش المنارة الدولي، أمس الاثنين، مجموعة جديدة من المغاربة تضم 155 شخصا من مختلف الأعمار، كانوا عالقين بفرنسا عقب إغلاق الحدود الجوية والأرضية والبحرية بسبب جائحة (كوفيد-19).

وتأتي هذه الرحلة الجوية، التي تم تنظيمها بين باريس ومراكش، بعد سلسلة من عمليات العودة التي جرت الأسبوع الماضي، حيث بدأت المرحلة الأولى من عملية إعادة المغاربة العالقين بفرنسا في 22 يونيو المنصرم، من خلال عودة مئات من الأشخاص انطلاقا من عدة مدن فرنسية، خصوصا من باريس ومارسيليا وليون وبوردو.

واستفاد من هذه الرحلة الجوية، التي تم تأمينها من خلال رحلة للخطوط الملكية المغربية، مواطنون يتوفرون على تأشيرات قصيرة المدة خصوصا الأشخاص المرضى والذين خضعوا لعمليات جراحية، فضلا عن الأشخاص كبار السن.

وجرت عملية العودة في احترام تام للتدابير الاحترازية المعتمدة والبرتوكول الصحي المعمول به، وذلك تحت إشراف مجموعة من المصالح المعنية.

ومباشرة بعد وصولهم إلى مطار مراكش المنارة الدولي، قام المغاربة العائدون، الذين عبروا عن التزامهم  بالقواعد الوقائية المنصوص عليها من طرف السلطات الصحية من خلال ارتداء الأقنعة الواقية،  بالإجراءات الجمركية واستعادة أمتعتهم بطريقة سلسلة ومنظمة، مع السهر على احترام التباعد الجسدي واستخدام السائل المعقم الموضوع رهن إشارتهم عبر موزعات على صعيد مختلف فضاءات الاستقبال.

وجرى نقل المستفيدون على متن حافلات تم تعقيمها، إلى منشآت فندقية بمدينة مراكش، حيث تم إخضاعهم لاختبارات الكشف عن فيروس كورونا، قبل وضعهم  في إطار العزل الصحي بهذه المنشآت وفقا للبروتوكول الصحي المعمول به.

وعبر عدد من المغاربة الذين استفادوا من هذه الرحلة  الجوية، في تصريحات ل"الصحراء المغربية"، عن سعادتهم بهذه العودة بعد مكوثهم بفرنسا لأزيد من ثلاثة أشهر، عقب إغلاق الحدود البرية والجوية، في سياق تفشي وباء كورونا، حيث أعربوا أيضا عن عميق شكرهم للسلطات المغربية.

وأعرب مواطن مغربي يبلغ من العمر 65 سنة، الذي وجد نفسخ مضطرا لتمضية شهر رمضان في فرنسا، عن ارتياحه لتمكنه من الاحتفال بعيد الأضحى وسط أهله وملاقاة الاحباب، معبرا عن تشكراتها لقنصلية المغرب بباريس وكافة السلطات المغربية.

وخلال الفترة الممتدة مابين 21 و27 يونيو الماضي، تمت برمجه نحو 30 رحلة جوية، من أجل إعادة 4644 مغربيا عالقا بـ 17 بلدا، وذلك في سياق حالة الطوارئ الصحية المعلن عنها في عدد من البلدان بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، حيث وصل 1550 مغربيا من مختلف الأعمار كانوا عالقين  بالخارج  يومي الجمعة والسبت 26و27 يونيو المنصرم، إلى أرض الوطن عبر مطار مراكش المنارة الدولي، وذلك على متن 10 رحلات جوية قادمة من بريطانيا وفرنسا وهولندا والكوت ديفوار والسنغال وألمانيا، حيث تم إيواء الجميع بفنادق مصنفة بعد إخضاعهم لتحاليل الكشف عن فيروس كورونا.

وكان ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، أعلن عن إطلاق عملية لإعادة المغاربة العالقين بالخارج، طبقا لإستراتيجية شاملة وضعها المغرب، تماشيا مع التوجيهات الملكية السامية، حيث تمت برمجة 30 رحلة جوية ما بين 21 و27 يونيو الجاري، لإعادة 4644 مغربيا عالقا في 17 بلدا، بسبب فيروس كورونا.




تابعونا على فيسبوك