قصعة كسكس تتسبب في ظهور بؤرة وبائية عائلية بالمدينة العتيقة لمراكش

الصحراء المغربية
الأحد 28 يونيو 2020 - 15:51

تسببت قصعة كسكس في ظهور بؤرة وبائية عائلية بدرب العرصة بحي باب أيلان بالمدينة العتيقة لمراكش، بعد تسجيل 8 حالات إصابة ينتمون لأسرتين، حيث ظهرت عليهم أعراض فيروس كورونا المستجد "كوفيد19" قبل أن تكشف الفحوصات التي خضعوا لها عن إصابتهم بالفيروس، ليتم التكفل بهم وفقا للإجراءات الصحية المعتمدة، بعد وضعهم تحت المراقبة الطبية بالمستشفى الميداني بالقاعدة العسكرية بابن جرير.

وكان المصابون تناولوا، يوم الجمعة ، قصعة كسكس خلال عيادتهم لمريضة قريبة إحدى الأسرتين إثر مغادرتها المستشفى بعد عملية جراحية ناجحة، قبل أن ترتفع حصيلة المصابين بالفيروس بهذه البؤرة العائلية، أمس السبت، إلى 10 حالات مؤكدة، بعد الكشف عن إصابة امرأتين بالفيروس إحداهما تقطن بدرب بوطويل بباب أيلان والثانية بدرب العرصة بسيدي أيوب بتراب مقاطعة مراكش المدينة، ليرتفع عدد الحالات المؤكدة التي تم تسجيلها على مستوى عمالة مراكش خلال ال24 ساعة الماضية إلى 22 حالة مؤكدة.

وحسب المعطيات التي حصلت عليها "الصحراء المغربية"، فإن مريضة بدرب العرصة بحي سيدي أيوب بتراب المدينة العتيقة لمراكش، غادرت المستشفى بعد تماثلها للشفاء إثر عملية جراحية ناجحة، ما جعل شقيقتيها القاطنتين  بدرب القاضي بحي باب أيلان المجاور، تتوجهان رفقة أفراد أسرتيهما إلى بيت المريضة لعيادتها، وقبل مغادرتهم تناول الجميع قصعة الكسكس دون اتخاذ التدابير الوقائية اللازمة.

وأضافت المصادر نفسها، أن زوج إحدى شقيقات المريضة الذي يعمل حارسا أمنيا خاصا، قرر الاستحمام ببيت المريضة قبل مغادرته،  وفي مساء اليوم نفسه، شعر بارتفاع درجة حرارة جسمه ليتوجه رفقة زوجته إلى المستشفى ارتفعت درجة حرارته ليتوجه إلى المستشفى، قبل أن تكشف الفحوصات التي خضعا لها عن إصابتهما بالفيروس، ليتم التكفل بهما وفقا للإجراءات الصحية المعتمدة، بعد وضعهما تحت المراقبة الطبية وتتبع مخالطهما.

وكان عدد مرضى فيروس كورونا الخاضعين للعلاج بتاريخ فاتح يونيو الجاري، لم يتجاوز 37 مريضا، حيث كان المراكشيون يمنون النفس بمغادرة  آخر مريض مستشفى المامونية يوم 9 يونيو الجاري، أي قبل 24 ساعة من آخر يوم في الحجر الصحي، قبل أن تظهر ثلاث بؤر وبائية عائلية  بكل من درب المشاوري ودرب الكادة بمقاطعة سيدي يوسف بن علي الشمالي ودرب السقاية بسيدي ايوب بمقاطعة مراكش المدينة، من مصادر رسمية أن المصابين بفيروس كورونا في بؤرة سيدي أيوب بمقاطعة مراكش المدينة، الذين غادروا المستشفى بعد تماثلهم للشفاء باستثناء امرأة واحدة من المقرر أن تغادر المستشفى الميداني بالقاعدة العسكرية ابن جرير خلال اليومين القادمين.

ولضمان إنجاح مخطط التخفيف من تدابير الحجر الصحي، وتفاديا لظهور بؤر جديدة أو انتشار الفيروس في أماكن متفرقة أو دخوله إلى مناطق خالية منه، تهيب السلطات العمومية بجميع المواطنات والمواطنين مواصلة الالتزام والتقيد الصارم بكافة القيود الاحترازية والإجراءات الصحية المعمول بها (ارتداء الكمامات، التباعد الصحي، وغيرها من الإجراءات الوقائية).




تابعونا على فيسبوك